القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

القول المأثور من كلام عبد الرحمن المجذوب


أبو محمد عبد الرحمن بن عياد عرف بالمجذوب أو عبد الرحمان المجذوب (مواليد 909 هـ / 1503م  - توفي في 1568م)، شاعر وصوفي مغربي. الكثير من قصائده وأمثاله الشعبية متداولة في جميع أنحاء بلاد المغرب العربي. ترك من الأزجال ذخيرة (خصوصا مايعرف بالرباعيات) لا زالت تحتفظ بها الذاكرة الشعبية إلى عصرنا هذا وتتغنى ببعضها الطوائف العيساوية وغيرها من المتصوفة.

لقب المجدوب أطلقه عليه أهل زمانه، وبقي معروفا به إلى الآن؛ نظرا لسيرته في حياته، فكان -كما تصوره كتب التاريخ- صوفيا زاهدا في الدنيا، وساح في البلاد للوعظ والإرشاد والتصريح بما ينفع العباد ، وعاش الشيخ غير مبال بالمال ولا الجاه، متنقلا من مكان إلى مكان، ليس له مأوى يستقر به على الدوام، وهو بلباس بسيط. وكان يداوم على إقامة الشعائر الدينية والفروض الشرعية وتأدية الحقوق وعدم الإخلال بشيء منها. 

وأصل المجدوب من تيط، وهي قرية توجد بقرب أزمور التي هي في شمال مرسى الجديدة على ساحل المحيط الأطلسي، ثم انتقل إلى مكناس إحدى كبريات مدن المغرب ، وهي واقعة على مسافة 60 كيلومترا من مدينة فاس، وفيها القصور الفاخرة والبنايات العظيمة من عصر السلطان مولاي إسماعيل العلوي المعاصر للملك الفرنسي لويس الرابع عشر في القرن السابع عشر الميلادي، وتحيط بها البساتين الزاهرة والأشجار الكثيرة الملتفة، وأجمات الزيتون؛ ولهذا سموها بمكناسة الزيتون. وقد سبق أنه درس في أول الأمر بمدينة فاس، وحضر على بعض الشيوخ المشاهير حينذاك كعلي الصنهاجي، و أبي رعين، و عمر الخطابي الزرهوني.

لا يبعد قبر الشيخ عبد الرحمن المجذوب سوى أمتار قليلة عن قبر المولى إسماعيل في مكناس. هو أشهر رجالات التصوف الشعبي، يحفظ الناس أشعاره وأقواله إلى اليوم. أما المتصوفة فيرونه صاحب كرامات لا تنتهي. إنه عبد الرحمان المجذوب.


القول المأثور من كلام عبد الرحمن المجذوب


القول المأثور من كلام الشيخ عبد الرحمان المجذوب

أقوال عبد الرحمان المجذوب نفع وإفادة؛ فهي ناتجة عن تجارب دنيوية كثيرة ومعاملات مع الخلق، كما أنها جزء مهم وثروة من جملة التراث الأدبي العامي، كان عبد الرحمن المجدوب رحمه الله يردد هذه الأمثال في أواسط القرن العاشر الهجري؛ لأنه أراد ألا يحرمنا مما جرب وتعلم ومن حوادث زمانه، زيادة على التغيرات التي طرأت عليها أثناء القرون التي مرت عليها، قالو ناس زمان عبد الرحمان المجدوب إنه كان يتكلم بأقوال لا يفهمها عنه الناس، رغم أنها كانت لغة الأدب العامي، لغة التحدث والتخاطب، كان يلقي هذه الأمثال في المناسبات للتربية والتعليم والنصيحة والموعظة الحسنة، وقد كتب عنه الشيخ أبو المحاسن، والشيخ المهدي الفاسي المتوفى سنة 1109ه كتابا اسمه "ابتهاج القلوب" (وهو نسخة مخطوطة)، كما رويت أقواله بروايات كثيرة مختلفة فيها بعض من التغيير المحسوس في المعنى.
القول المأثور من كلام عبد الرحمن المجذوب

القول المأثور من أقوال عبد الرحمن المجدوب

شافوني اكحل مغلف يحسبوا ما فيا دخيرة
و انا كالكتاب المؤلف فيه منافع كثيرة

كسبت في الدهر معزة و جبت كلام رباعي
ماذا من عطاه ربي و يقول عطاني دراعي

لا تخمم لا تدبر لا ترفد الهم ديما
الفلك ما هو مسمر و لا الدنيا مقيمة

يا صاحب كن صبار اصبر على ما جرى لك
ارقد على الشوك عريان حتى يطلع نهارك

نرقد على الشوك عريان او نضحك للي جفاني
نصبر لنعوس الايام حتى ياتي زماني

الهم يستهل الغم و السترة ليه مليحة
رد الجلدة على الجرح تبرا و تولي صحيحة

نوصيك يا حارث الشيح و الشيح فيه المرورة
اللي تظن و تقطع عليه تاتيك منه الضرورة

نوصيك يا حارث الدوم و الدوم كثروا انفاعه
الدم ما ينفع الدم يا ويل من خانه درعه

الصمت حكمة و منه تتفرق الحكايم
لو ما نطق ولد اليمامة ما يجيه وليد الحنش هايم

الصمت الذهب المسجر و الكلام يفسد المسالة
اذا شفت لا تخبر و اذا سالوك قل لا لا

نوصيك يا واكل الراس في البير ارمي عظامه
اضحك و العب مع الناس فمك مثن له لجامه

يا زارع الخير حبة يا زارع الشر ياسر
مول الخير ينبا و مول الشر خاسر

لا تخمم في ضيق الحال شوف ارض الله ما اوسعها
الشدة تهزم الارذال اما الرجال لا تقطعها

انا اللي كنت ثقيل و رزين و خفيت بعد الرزانة
مشيت للرماد عامين اندور فيه على السخانة

عميت و صميت و خفيت بعد الرزانة
واش كانون عامين نستنى فيه السخانة

عيطت عيطة حنينة فيقت من كان نايم
ناضوا قلوب المحنة و رقدوا قلوب البهايم

اللفت ولات شحمة و تنباع بالسوم الغالي
في القلوب ما بقات رحمة شوف لحالي يا العالي

من يامنك كحل الراس ما شينك بطبيعة
السن يضحك للسن و القلب فيه الخديعة

سافر تعرف الناس و كبير القوم طيعه
كبير الكرش و الراس بنص فلس بيعه

طاقوا على الدين تركوه و تعاونوا على شريب القهاوي
الثوب من فوق نقوه و الجبح من تحت خاوي

لا تسرج حتى تلجم و اعقد عقدة صحيحة
لا تتكلم حتى تخمم لا تعود لك فضيحة

ما ازين النسا بضحكات لو كان فيها يدوموا
الحوت يعوم في الماء و هما بلا ما يعوموا

سوق النساء سوق مطيار يا داخله رد بالك
يوريوا لك من الربح قنطار و يديوا لك راس مالك

يا اللي تعيط قدام الباب عيط و كون فاهم
ما يفسد بين الاحباب غير النساء و الدراهم

اللي حبك حبوا وفي محبتو كن صافي    واللي كرهك لا تسبوا وخليه يلقى العوافي

فاعل الخير هنيه بالفرح و الشكر ديما
و فاعل الشر خليه فعله يرجع له غريمة

الارض فدان ربي و الخلق مجموع فيها
عزريل حصاد فريد مطامره في كل جهة

كل دواي مسموم يجيب الهلكة لراسه
و يستهل ضربة بموس حتى يبانوا اضراسه

ضربوه يستهل الضرب و الطريحة معمول عليها
هذاك جزاء من يوسع على الناس و نفسه يضيق عليها

رجل بلا مال محقور في الدنيا ما يسوى شي
المشرار كالدلو المقعور يوصل للماء يرجع بلا شي

نخدم على المال و نطيح و المال بيت الطناخة
رجل بلا مال كالريح مشرار و يحب الشياخة
الطناخة هي الافتخار والتكبر
الشر ما يظلم حد غير من جبده لراسه
في الشتاء يقول البرد و في الصيف يغلبه نعاسه

ضربت كفي لكفي و خممت في الارض ساعة
صبت قلة الشي ترشي و تنوض من الجماعة

الشاشية تطيع الراس      الوجه تضويه الحسانة
المكسي يقعد مع الناس العريان نوضوه من حدانا

وفي رواية أخرى: "الشاشية تغطي الراس" الشاشية هنا يقصد بها الرزة أو العمامة.
تطيع الراس: أي تلائمه.
الحسانة: تحسين اللحية ومظهرها، أو حلقها.
المكسي: يعني الذي عليه كسوة، وهو ضد العريان.
نوضوه من حدانا: أي أن العريان (مجازا) يرغمونه على عدم الجلوس معهم احتقارا لمسكنته وفقره.

يا ذا الزمان يا الغدار يا كاسر لي من دراعي
طيحت من كان سلطان و ركبت من كان راعي

كسره من ذراعه كناية عن سطوة الزمان التي تبدل الأحوال.
ثم يضيف في البيت الثاني تشبيها جميلا بحيث وصف حال من كان له سلطان ورفعة ومقام كالراكب على فرس، ثم سقط، ليركب من كان ضعيف الحال عوضه، فشبهه بالراعي. وهذه هي أحوال الدنيا صعود وهبوط.
طيّحت: (بتشديد الياء) بمعنى أسقطتَ.
ركبت: بتشديد الكاف) بمعنى أَركبتَ.

درت مطمورة في راس رافروف و متنتها من كل جانب
عهدي بالمطمورة متينة ساعة من تحت شارب

لا يعجبك نوار دفلة في الواد داير ضلايل
لا يعجبك زين طفلة حتى تشوف الفعايل

سور الرمل لا تعليه ولا تعمق في ساسه
ولد الناس لا توصيه يكبر و يولي لناسه

القمح يسموه الربح دريه يمشي غباره
القلب اللي كان مهموم اللون يعطي اخباره

القمح هو الربح و دريه يصفى غباره
اذا بغيت تنجى من الناس من البلا تنهي صغاره

الخبز يا الخبز و الخبز هو الافادة
لو ما كان الخبز ما يكون دين و لا عبادة

نوصيك يا كاسر الخبز اعمل الكسرة الصغيرة
راه اللي جاك مرهام يرفد الكسرة الكبيرة

الخيل هبة من الريح و البل هي الشريفة
البغل قرصة من الهند و الحمار هو العيفة

اللي يركب يركب اشهب طرز الذهب في لجامه
اللي يدور يقول كلمة الحق يدير هراوة في حزامه

انا اللي رقيت في رقية و قعدت مثل الرصاص نذوب
من لا يقرا للزمان عقوبة يجي على راسه مقلوب

نوصيك يا واكل الخوخ من عشرة رد بالك
في النهار تظل منفوخ و في الليل تبات هالك

مهبول من يحرث الفول في شط مالح يلوحه
مهبول من ياخذ القول في صاحب عوض روحه

الدنيا مثلها دلاعة تتكركب مع جميع الدلاع
الحاذق يعطي معها ساعة و الجايح غدى معها قاع

جحش البغل لا تغنجيه و بالزيت تدهني جلوده
الصك و العض فيه هاذيك عادة جدوده

اذا ناض ريحك لوح التبن طول قامة
و اذا ما ناض لا تدوي و اطلب غير السلامة

بهت النساء بهتين من بهتهم جيت هارب
يتحزموا باللفاع و يتخللوا بالعقارب

كيد النساء كيدين و من كيدهم يا حزوني
راكبة على ظهر السبع و تقول الحداء ياكلوني

حديث النساء يونس و يعلم الفهامة
يديروا شركة مع الريح و يحسنوا لك بلا ماء

الدنيا مثلها دراعة ما يلبسها غير اللي يشطح
يلبسها و يدوح بها ساعة و ينكد عليها بعد ما يفرح

الدنيا مثلها دلاعة تتقرقب ما بين الدلاع
ماذا لحقوها من طماعة و رمتهم في بير ما له قاع

حطيتها تبرد جاء من لقفها سخونة
هذا دواء من يبرد خير المواكل سخونة

تخلطت و لا بغت تصفى و لعب خزها فوق ماها
رياس على غير مرتبة هما سبب خلاها
حوست شعبان و عرقوب و حوست عرب الزناقي
المال قطعة من القلب جربتها من عناقي

من جاور الجواد جاد بجودهم و من ناسب الارذال خاب ضناه
و من جاور قدرة انطلى بحمومها و من جاور صابون جاب نقاه

فاعل الشر مقبوض فاعل الخير سالك
بالك بالك بدراهمك جبتها لك

شيبني مرو يخمم من علق لاصقين في لهاته
هذاك به هم المراة عزوه يا ناس في حياته

الكاتبة تنادي و معها الخير و لو كان من بعيد تجيها
والخاطي عليك من يديك يطير رزقك من قبل ما هو فيها

وحدة رخيصة بميات ألف وحدة غالية بجلد قعود
وحدة تجيب الخير معها وحدة تطرده بعمود

نوصيك يا حارث القديم بالك من دخانها لا يعميك
لا تدي المراة المعفونة تتعاون هي و الزمان عليك

اللي يركب يركب ازرق شعرة بشعرة سبيبه
واللي يصحب يصحب العبد في كل حزة يصيبه

الاجواد ما يقولوا لا لا و حديثهم خطا و صواب

اذا قالك روح و تعالى هذيك مارة الكذاب
من لا يطعمك عند جوعك و لا يحضر لك في مصايب

لا تحسبه من فروعك قد حاضر قد غايب
خبزة و القلب مشروح و الضحك هو ايدامه

خزار و الكبش مذبوح ما يلذشي علي طعامه

ما كان كالحرث تجارة ما كان كالأم حبيب
ما كان كالشر خسارة ما كان كالدين طليب

يا لايم لا تلومني في وسط الناس و اذا عينك في الملامة فرزني
الفضة الصافية ولات نحاس و الثوب اللي كان وافي عراني

حبيبي ان كان غضب ما صبت له طب بعد المحبة جفاني
نجيب القهوة و نصب و نحدثه بالمعاني

أنا قلبي رهيف ما يحمل تكليف و انتم يا لطيف ما فيكم رحمة
رفدتونا منين كان الحمل خفيف سيبتونا منين صرنا ضعفة

جبت اولادي يقلعوا تنكادي زادوني تنكاد على تنكاد
اذا كانوا الاولاد كيف اولادي لا يعطي لضانيين اولاد

قلبي تقطع بالمواس ما جاء برا نلوحه
من كان كواي للناس يصبر لكيات روحه

يا قايل العار كيفاش يحلى كلامك
تمرض و لا عدت توزار و تتفكر الناس عارك

مثلت روحي لحمام مبني على صهد ناره
من فوق ما بان دخان و من تحت طابوا احجاره

من الثلج عملت مطرح بالهوا غطيت روحي
من القمر عملت مصباح و بالنجوم ونست روحي

قلبي جاء بين المعلم و الزبرة و الحداد مشوم ما يشفق عليه
يردف له الضربة على الضربة و اذا برد يزيد النار عليه

ما يرقد في الليل مهموم اللي يحمل الذل مانع
ما يغسل العرض صابون ما يقلب القلب صانع

خفيف الاقدام ينمل ولو كان وجهه مراية
قليل الاكتاف ينذل   ولو كان جهده عتاية
خفيف الاقدام: يكثر التردد
وجهه مراية:  في أحسن صورة
قليل الاكتاف:من لا أنصار له
جهده عتاية: محمود السيرة 

الامان يا ابني الامان و الامان يقطع الرقبة
حطيت يا ابني الاحسان جبت البلاء بلا سبة

حبيبك حبه و السر اللي بينكم اخفيه
اذا حبك حبه اكثر و اذا تركك لا تسال عليه

الصاحب لا تلاعبه و الناعر لا تفوت عليه
اللي حبك حبه اكثر و اللي باعك لا تشريه

اه يا محنتي عدت خماس و الثبن عمى عيوني
خمست على عرة الناس كي يوجد العشا يزعكوني

مكتوب ربي نوديه و الصبر واجب علينا
و اللي نحبوه نخليه يا ناس ما اعتاها غبينة

اذا هي دنيتك مهمومة و زمانك ما هو معك مليح
خلي الدرسة في التبن ملمومة و اسنتى حتى يهب الريح

يا قلب نكويك بالنار و اذا بريت نزيدك
يا قلب خلفت لي العار و تريد من لا يريدك

يا قلبي يا حامل الماء للعقبة و يا طراد الشمس مالك الا مهبول
لا تبغي من لا يحبك بمحبة و اذا حبك القلب غير خلي الناس تقول

اللي بغانا نبغوه على محبة الله نلموه
و اللي جفانا نجفوه هذاك تهنية منه

اللي حب الطلبة نحبوه و نعملوه فوق الراس عمامة
و اللي كره الطلبة نكرهوه حتى الى يوم القيامة

يا ويل من طاح في بير و صعب عنه طلوعه
فرفر ما صاب جنحين يبكي و سالوا دموعه

مثلت روحي لتبيب في كل شجرة ينادي
يعيط يا قلة الحبيب يا خروجي من بلادي

لا في الجبل واد معلوم و لا في الشتا ريح دافي
لا في العدو قلب مرحوم و لا في النسا عهد وافي

راح ذاك الزمان و ناسه و جا ذا الزمان بفاسه
و كل من يتكلم بالحق كسروا له راسه

السابق من الخيل تعتر و ربي يدبر عليها
و اذا يكلخ الفم ربي لا يحاسبني عليها

اعطاته الكف و الدف حتى رداته مثل الرغيفة
تقول دقيقها مسلف و الا كتسال للمعلم حسيفة

الدنيا يكنوها ناقة اذا عطفت بحليبها ترويك
و اذا عطفت ما تشد فيها لباقة تتكفح و لو كان في يديك

يا حسراه بعد اللية و الزبدة الطرية عدت نكدد في عظام الراس
و من بعد ركوبي على الشاحب العلوية عاد ركوبي على بغل نكاس

العبد اللي كان مذوب ما تعيبه كحولة
و الحر اللي كان مجعوب ما يسوى نص فولة

الشواف يشوف من قاع القصعة و الغربال تشوف منه قاع الناس
الكيس يعفس على راس اللفعة و العوام يعوم بحر لا يقاس

المصبط ما درى بالحافي و الزاهي يضحك على الهموم
اللي راقد على القطيفة دافي و العريان كي يجيه النوم

القرد مشى للغرب و الذيب داب راسه
لو كان الخير في البصل ما ينغرس على راسه

احرث يا الحراث و طيب راس المراجع
راه مال التجار ما زال ليك راجع

لا تجري لا تهقهق و امش مشية موافقة
ما تدي غير اللي كتب لك لو كان تموت بالشقا

اللي حبك حبه و في محبته كن صافي
و اللي كرهك لا تسبه و خليه تلقى العوافي

اللي طارت من سعود ايامها تتخبل في ريشها و تعيش
و اللي قعدت تا تعوس ايامها ما هي بالصحة و لا بالريش

الطير الطير ما ظنيته يطير من بعد ما والف
خلى قفصي و عمر قفص الغير رماني في بحور خلاني تالف

يا من درى شي الحال يصبح و تدوم لينا الشميسة
اللي عاش لابد يفرح و تزول عليه الغبينة

يا ناس من شاف دمي غابت عني السمية
للبحر نشكي بهمي ينشف يولي تنية

الزيت يخرج من الزيتونة و الفاهم يفهم لغات الطير
اللي ما تخرج كلمته ميزونة يحجرها في ضميره خير

اللي علينا احنا درناه و اللي على الله هو به ادرى
خيط المحبة فنيناه ما خصاته غير المدرا

اذا كان السعد منك يا مسعود   يا سقام السعود سقم لي سعدي
لو كان السعود ينغرسوا بالعود  نغرس مية عود في مرجة وحدي
الناس قالو لي عجايبي وانا في طريقي مسرور   اذا صفيت مع ربي العبد ما فيه ضرورة

الاجواد ما يقولوا لا لا وحديثهم خطا وصواب اذا قالك روح وتعالى هذيك امارة الكذاب

ما كاين كالحرث تجارة ما كان كالام حبيب ما كاين كالشر خسارة ما كان كالدين طليب

الناس قالوا لي عجايب و انا طريقي مسرور
اذا صفيت مع ربي العبد ما فيه ضرور

عينك و حواجبك سود و سوالفك هندويلة
يا نابشة الارض بالعود اتكلمي يا هبيلة

يا الجايزات في الطريق يا مقورين العمايم
في راسكم شي عناية و الا راتعين كالبهايم

مسكين من ماتت امه و باباه في الحج غايب
و ما صاب حدان يلفه و ضحى بين الدواور سايب

حجيت سبع حجات و تبت سبع توبات
رجيت نفسي تبقى لغيرها لا بات

شفيتني يا المسكين و شفاني حالك
الزين ما تاخذه و الدين ما ينعطى لك

ادهن السير يسير و به ترطاب الخرازة
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات