القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

طوابع بريدية 1963 - إنقاذ المعابد الفرعونية في النوبة

 

إنقاذ المعابد الفرعونية في النوبة: المغرب 1963

في عام 1963 ، شارك المغرب في الحملة التي أطلقتها اليونسكو من أجل إنقاذ المعابد الفرعونية في النوبة عبر إصدار مجموعة من ثلاثة طوابع بريدية لمساعدة صندوق الحملة.

بعد ثورة 1952 ، بقيادة الرئيس جمال عبد الناصر، وضعت مصر خطط تنمية طموحة. و من أجل توفير الكهرباء اللازمة لتشغيل هذه المشاريع قررت مصر بناء سد كبير على نهر النيل  بالقرب من مدينة أسوان في جنوب البلاد لإنتاج الكهرباء و قد أطلق عليه اسم السد العالي . لكن أكبر مشكلة واجهت المخططين كانت أن بحيرة السد ستمتد لمئات الكيلومترات في النوبة المصرية والنوبة السودانية، و أن ارتفاع منسوب مياه بحيرة السد سوف يغرق عددا كبيرا من الآثار الفرعونية من بينها 17 معبدًا. ومن أشهر هذه الآثار كان معبد رمسيس الثاني في أبو سمبل ومعبد إيزيس في فيلة.

طوابع بريدية 1963 - إنقاذ المعابد الفرعونية في النوبة
اليونسكو – إنقاذ آثار النوبة – المغرب 1963 – YT461

إنقاذ المعابد الفرعونية في النوبة

اليونسكو - إنقاذ آثار النوبة - المغرب 1963 - YT462
اليونسكو – إنقاذ آثار النوبة – المغرب 1963 – YT462

لإنقاذ الآثار، طلبت مصر مساعدة دولية، فأطلقت منظمة الأمم المتحدة للتربية و الثقافة و العلوم  اليونسكو في عام 1960 مشروعاً طموحاً للغاية لتفكيك المعابد حجراً حجراً وإعادة بنائها في أماكن أخرى بعيدة عن مياه بحيرة السد.

اليونسكو - إنقاذ آثار النوبة - المغرب 1963 - YT463
اليونسكو – إنقاذ آثار النوبة – المغرب 1963 – YT463

وقد شاركت ثلاثون دولة في توفير الخبرة العلمية والموارد المادية لهذا المشروع العملاق.

ولتوفير الموارد المالية اللازمة لهذا المشروع ، أصدرت ثلاثون دولة طوابع بريد تذكارية كتب عليها “أنقذوا آثار النوبة”. و قد كان المغرب أحدى الدول المشاركة عبر إصدار مجموعة ممن ثلاث طوابع بريدية.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات