القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

 شهد شهر يناير 1963 هطول أمطار غزيرة على المغرب. كان لهذه الأمطار آثار كارثية في جميع أنحاء النصف الشمالي من البلاد. ووقعت الأضرار بشكل خاص في سهل الغرب مع فيضان نهر سبو.

طوابع بريدية 1963 - فيضانات
توشيح طوابع عام 1956 بعبارة “فيضانات 1963”


وقد تسببت الوفيات في عدد كبير من الوفيات بين سكان المناطق الفلاحية ، وفقدت أعداد كبيرة من الماشية ، ودمرت المحاصيل والمنازل ، وانقطعت العديد من خطوط الاتصال ونثرت الفيضانات على السهول الصخور و الأتربة الوفيرة التي انتزعتها التعرية من الجبال.

في مقال بتاريخ 9 يناير 1963 ، تحدثت صحيفة “لوموند” الفرنسية عن 10 قتلى وآلاف المنكوبين. و عادت في مقال بتناريخ 11 كانون الثاني (يناير) لتتحدث عن المزيد من الخسائر والإصابات وتصف الحدث بأنه كارثة وطنية.

نتيجة للخسائر الكبيرة في المواشي، و الأضرار الجسيمة التي أصابت القرى و البوادي ألغى ملك المغرب احتفالات عيد الأضحى (العيد الكبير) التي كان من المفترض أن تتم في بداية شهر مايو من نفس العام.

Floods in Morocco 1963 YT-454
توشيح طوابع عام 1956 بعبارة “فيضانات 1963”  YT-454

في 28 يناير 1963 ، أعاد بريد المغرب إصدار طابعين من سلسلة الطوابع التي تحمل صورة الملك محمد الخامس، و التي صدرت في عام 1956 مع إضافة توشيح خاص عليها. حملت الطوابع توشيحا (طباعة إضافية) باللغة العربية “فيضانات 1963″ز تم كذلك تغيير القيمة الإسمية للطوابع وإضافة ضريبة لتمويل صندوق لدعم ضحايا الفيضانات.

من الملاحظ أن اسم البلاد على طابع البريد هو “المغرب الأقصى” و ليس “المملكة المغربية” كما سيظهر في السنوات اللاحقة.

لسوء الحظ ، في نفس العام ، حلت كوارث أخرى بالمغرب. ففي 23 مايو 1963 ، جرف فيضان نهر ملوية كل شيء في طريقه من ملتقى جبال الأطلس المتوسط والأطلس الكبير إلى البحر الأبيض المتوسط. و قد قتل 170 شخصا في هذه السيول. و قد كان الفيضان عنيفًا لدرجة أنه أزال أساس الضفة اليسرى لسد محمد الخامس ، الواقع جنوب مدينة وجدة ، في شمال شرق البلاد ، كما ورد في وثيقة من مديرية الرقابة ومنع المخاطر.

غلاف اليوم الأول للإصدار مع خريطة توضح المناطق المتضررة من الفيضانات
غلاف اليوم الأول للإصدار مع خريطة توضح المناطق المتضررة من الفيضانات

مرجع الكتالوج: Yvert & Tellier رقم 453 و 454.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات