القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

الحركة من أجل الأمة moroccotimes.com

ومن المعروف أن الحركة من أجل الأمة تأسست في نونبر 1998 رسميا.

علما أن تأسيسها الحركي كان منذ منتصف التسعينيات ( 1994) وينحدر أغلب أعضاء الحركة من تنظيم " الشبيبة الإسلامية، وقبل الإنشقاق أكد مؤسس الحركة من أجل الأمة، محمد المرواني، " أن الإسلام ليس ملكا لأحد… وأن التعددية الإسلامية مسألة طبيعية باعتبارها تعددية ترتكز على الإجتهاد في فهم النص ومقارنة الواقع".

وترتكز تأسيس الحركة من أجل الأمة على جملة من الأطروحات من أهمها أن مفهوم الوحدة في غياب حدود التعاقد حول جملة من الايا الجوهرية يصبح بدون جدوى، وضرورة حماية التغيير السياسي بالبلاد من التمييع والتبديد.

ولن يتم ذلك في نظر الحركة إلا عبر تمكين الأمة من استعادة سلطتها ولذلك اهتمت الحركة بالقضية التنظيمية من أجل إرساء صفوفها وربط علاقات إيجابية مع مختلف الفعاليات المتفقة مع أهدافها وتعزيز تجدر الحركة في النسيج المجتمعي عبر العمل في المجال الثقافي والسياسي والحقوقي.

ولقد أجمع المحللو السياسيون أن أحداث 11 شتنبر بالولايات المتحدة وانفجارات 16 ماي 2003 وانفجارات قطارات مدريد في 11 مارس 2004 شكلت منعطفا لإعادة النظر في جملة من الثضايا بالنسبة للحركة الإسلامية المغربية ومن ضمنها الحركة من أجل الأمة التي عملت على تقييم تجربتها انظلاقا من سنه التدافع، وذلك بتفعيل الدفع والتدافع لتجنب المنطر والفساد، مع اعتماد سنة التدرج وقد قامت الحركة بتناول تجربتها على ضوء المرجعية الإسلامية ومرجعية المعروف الإنساني ومرجعية التاريخ.

وتعتبر الحركة من أجل الأمة أن المغرب يعيش حايا هجمة ممنهجة على حضارته وتعليمه واقتصاده ومقوماته الدينية ( الأسرة والمساجد….) ، وذلك برعاة أجنبية وتحت ذريعة الإستجابة لمتطلبات ومطالب المجتمع المدني ، كما يتأكد هذا المسار بتكريس صيرورة التجزئة والتبعية وتفويض مقومات الأمة من لغة ودين كوجه من وجوه تفعيل المشروع الصهيوني الرامي إلى النيل من تماسك الأمة.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات