القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

 


بلغت شهرة بعض المجرمين في المغرب الآفاق، بسبب خطورة وبشاعة ما اقترفوه. باتوا أسماء متداولة على كلّ لسان، بعد ارتكابهم جرائم احتيال وسرقة واغتصاب وقتل عمدٍ، بل إنّ بعض الجرائم شهدت وقوع الاغتصاب والقتل في الوقت عينه.

لا ينسى المغاربة "أبو صمة" الذي ارتكب ثماني عشرة جريمة قتل بواسطة حجر "صمة" وهو نوع من الحجارة الصلبة الذي كان يضرب به ضحاياه من الخلف. كان يترصّد ضحاياه في الحدائق المهجورة وبالقرب من الشاطئ، وبعد قتلهم يسرق ما معهم.


بو صمة 

«بوصمة».. اقترف 18 جريمة قتل في أقل من سنة بمدينتي الرباط وسلا


كان يستهدف المشردين ويضربهم بحجرة كبيرة على رؤوسهم قبل أن يسلبهم أموالهم


ولد عبد العالي عامر، المعروف بالمكناسي عام 1961، أعزب، بدون مهنة ، وبدون سكن قار، وليست لديه بطاقة هوية. إذ لم يسبق له أن تلقى أي نوع من التعليم. ترعرع في مدينة سلا، بعد أن انتقلت إليها عائلته الفقيرة المكونة من الوالدين وستة إخوة هو أصغرهم. كان والده بدون حرفة قارة، وكان الطفل الصغير يساعده في نشاطه التجاري. وعندما أصبح شابا سلك طريق الإجرام.


اغتصاب واعتقال

اعتقل المكناسي أول مرة في العام 1984، بتهمة الاغتصاب، ولما أطلق سراحه، وجد نفسه في العراء بعد أن باع إخوته، البيت الصفيحي للأسرة الكائن بسيدي موسى بسلا. ثم توالت جرائمه لتصل إلى خمس جرائم أخرى، حيث اعتقل في العام 1992 بسبب التهديد بالسلاح الأبيض وإهانة موظف أثناء عمله. قدم مرة ثالثة إلى العدالة سنة 1993 من أجل الاختطاف والاغتصاب. ودخل السجن من أجل السرقة الموصوفة والضرب والجرح والسكر العلني. ففي سنة واحدة ارتكب المكناسي 18 جريمة، في مدة لم تتجاوز السنة.


العثور على الجثة الأولى

في سنة 2005 وفي مواقع مختلفة عثر رجال الأمن على العديد من الجثث اعتقد معها الجميع أنهم ماتوا بعد سقوط مفاجئ على رؤوسهم، خاصة أنهم من المدمنين على المخدرات والكحول، وفي صباح الأول من شهر غشت، بالقرب من شارع العكاري الذي كان يبدو حينها فارغا إلا من ثلاثة أشخاص بالقرب من الشاطئ، كان أولهم صياد سمك، الذي روى بأنه نزل للبحر قصد الصيد، وحين قرر العودة رمق شخصين يتناولان لصاق السلسيون، فتم العثور على جثة رجل. ولم يرد أحدهم أن يخبر رجال الشرطة، وأثناء معاينة الجثة، سمع أحد رجال الأمن أحد الأشخاص يخبر صديقه بأنه كان من الضروري القبض على المجرم، فحامت شكوك حول الشهود، كان هناك شخص وحيد يحوم في المنطقة، وهو عبد العالي المعروف بالمكناسي، ومن تم كانت بداية البحث عن المتهم.


التوصل إلى هوية الجاني

مكنت شهادة المتشردين من التعرف على القاتل، والذي كان يعمل في سوق الجملة للخضر، وبعد حملات تمشيطية تم القبض على الشخص المشبوه في سوق الرحبة، وبعد تفتيشه تم العثور بحوزته على أقراص مهلوسة وكيسا بلاستيكيا به حجرة كبيرة الحجم، واعترف بعد استنطاقه ومواجهته بالشهود بأنه قتل السطاتي، فقد كان ينوي الاشتغال في شاحنة يعمل بها السطاتي، لكن هذا الأخير منعه وضربه أيضا وهو ما جعل بوصمة يتوعده بالانتقام منه، ويفي بوعده دون رحمة أو شفقة.


ضحايا بالجملة

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فقد بدأ البحث عن جثث أخرى، وكان لابد من التحقيق مع المكناسي الذي اعترف بجرائم أخرى كثيرة. فطلبوا منه أن يأخذهم إلى أماكن اقتراف جرائمه، وهو ما حدث فعلا.


في سنة 1984 كان بوصمة يبلغ حينها 23 سنة،وبمكان خال، لمح فتاة واغتصبها بالقوة، وحكم عليه بثلاث سنوات سجنا، وبعد خروجه من السجن وجد والداه قد فارقا الحياة وباع إخوته السكن الصفيحي وسافروا إلى الخارج، كان الأمر مؤثرا جدا، وأصيب بعده بصدمة قوية، وأصبح ينام في العراء، بدون مأوى، فلجأ إلى الإجرام من أجل الحصول على المال، سجن على إثر ذلك خمس مرات.


وفي سنة 2004 ، توجه المكناسي إلى مقبرة لعلو في الرباط وهي التي يلجأ إليها بعض المتشردين للنوم ، ولما رمق متشردا نائما ضربه بحجرة على رأسه وأرداه قتيلا، دون أن يترك لرجال الأمن فرصة لاكتشاف لغز الجريمة. يعد ذلك بأيام عثر بوصمة على شخص آخر نائما قرب واد بورقراق فضربه بحجرة على رأسه، ثم جريمة رابعة بنفس الطريقة، وبعدها بأيام تم العثور على جثة خامسة لشخص وقد ضرب على رأسه، وفي الجهة الثانية وقعت سبع جرائم أخرى، كان الجاني قد استهوى القتل.


في يونيو 2005 عثرت عناصر الشرطة على جثة رجل آخر كان نائما تحت شجرة،و احتار رجال الأمن في فك لغز جرائم متوالية، وتم العثور على جثة شخص آخر ضربه المتهم على رأسه قبل سلبه أمواله، فضحية ثالثة، ثم قتل متشردا آخر، ولم تكشف المعاينة أية آثار للجريمة، وصل العدد إلى ستة متشردين ونجا آخرون من الموت بأعجوبة.


وتم تكثيف الجهود للقبض على بوصمة، الذي كان يحمل معه حجرة خاصة داخل كيس بلاستيكي لتنفيذ جرائمه البشعة، كان المتهم يدرك أنه قد يتعرض للتوقيف من طرف رجال الأمن في حالة القبض عليه، لذلك استغنى عن استعمال السلاح الأبيض، وطرح أكثر من سؤال لماذا يقتل المشردين؟ كان الجواب بسيطا فقد عمل المتهم على سلب المشردين أموالهم بسهولة. لقد حمله كرهه على الانتقام من أشخاص أبرياء دون سابق معرفة بهم.


ولم يكن الجانب المادي، هو الوازع الرئيسي وراء ارتكاب بوصمة لجرائمه، فقد بينت جريمة قرب سيدي بوسدرة أن المكناسي مجرم خطير، يعاني من العديد من العقد النفسية، كانت جريمته الرابعة، حين أراد اغتصاب مسنة ومارس عليها الجنس وهي ميتة، وكانت الأقراص المهلوسة تفقده صوابه وتحمله على ارتكاب جرائم كثيرة.


الحكم على المكناسي

في 16 غشت 2005 حكم على المدعو بوصمة بالإعدام، والذي ارتكب 18 جريمة قتل ومحاولة قتل، وذلك بعد إدانته بجرائم القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والقتل المتبوع بجناية، والاغتصاب والتشرد واستهلاك مواد مخدرة.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات