القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار


اسم الولادة طارق بن زياد بن عبد الله بن ولغو (رفهو) بن ورفجوم بن نبرغاسن بن ولهاص بن يطوفت بن نفزاو أو طارق بن زياد بن عبدالله الليثي 

الميلاد محل اختلاف: 50هـ / 670م أو 57هـ / 679م
بلاد المغرب (على خِلاف في تحديد الموقع)،  الدولة الأموية
الوفاة 101 هـ
دمشق، الشام،  الدولة الأموية
مواطنة  الدولة الأموية  
 

طارق بن زياد قائد عسكري مسلم، قاد الفتح الإسلامي لشبه الجزيرة الأيبيرية خلال الفترة الممتدة بين عاميّ 711 و718م بأمر من موسى بن نصير والي أفريقية في عهد الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك. يُنسب إلى طارق بن زياد إنهاء حكم القوط الغربيين لهسبانيا. وإليه أيضًا يُنسب "جبل طارق" وهو الموضع الذي وطأه جيشه في بداية فتحه للأندلس. يُعتبرُ طارق بن زياد أحد أشهر القادة العسكريين في التاريخين الأيبيري والإسلامي على حدٍ سواء، وتُعدّ سيرته العسكريَّة من أنجح السير التاريخيَّة.


اختلف المؤرخون حول أصول طارق بن زياد، فمنهم من قال أنَّه عربي كابن خلكان والزركلي و المقري التلمساني ، ومنهم من قال أنَّه أفريقي بربري كابن عذاري، وآخرون قالوا أنَّه فارسي، بينما ترجح موسوعة كامبريدج الإسلاميَّة أصوله العربية. وهذا ماذهب إليه أيضاً المؤرخ الإيطالي باولو جيوفيو .


كذلك اختلف المؤرخون حول نهاية هذا الرجل وكيف كانت، ومن المعروف أنَّه عاد إلى دمشق بصحبة موسى بن نصير بعد أن استدعاهما الخليفة الوليد بن عبد الملك، وقيل أنَّ سبب ذلك هو خلافٌ وقع بينهما واحتدّ، وفي جميع الأحوال فقد عُزل كلٌ منهما عن منصبه، وأمضى طارق بن زياد أواخر أيَّامه في دمشق إلى أن وافته المنيَّة سنة 720م.


ترك طارق بن زياد إرثًا كبيرًا بعد وفاته تمثَّل ببقاء شبه الجزيرة الأيبيريَّة تحت حكم المسلمين زهاء 8 قرون، وفي وقتٍ لاحق خلال القرن العشرين أُطلق اسمه على عدد من المواقع في البلدان الإسلاميَّة وبالأخص في المغرب العربي.


أصوله

لم يذكر قدامى المؤرخين أمثال ابن عبد الحكم وابن الأثير والطبري وابن خلدون، تفاصيل كافية عن أصول طارق بن زياد، وقد حذت حذوهم كلٍّ من دائرة المعارف الإسلاميَّة وموسوعة كامبريدج الإسلاميَّة في الوقت المُعاصر. غير أن بعض المؤرخين الذين كتبوا عن تاريخ فتح الأندلس بعد فترة من الفتح، ذكروا ثلاثة احتمالات، وهي:


أنه فارسي من همدان، ويؤكد الدكتور سوادي عبد محمد أن ذلك تصحيف ل "فارس من قبيلة همدان"، وهذا ما ذكره صاحب كتاب أخبار مجموعة في فتح الأندلس.

أنه عربي من قبائل الصدف في حضرموت، ومن أبرز من قال ذلك هو ابن خلكان وأيده آخرون. وأشار آخرون أنَّه يُحتمل أن يكون عبدًا عربيًّا مُعتقًا.

أنه بربري كابن عذاري، ويميل معظم المؤرخين إلى هذا الرأي لكونه كان مولى لموسى بن نصير والي أفريقية. لكن على الرغم من ذلك يختلف أصحاب هذا الرأي في تحديد القبيلة والمنطقة التي وُلد فيها طارق بن زياد وانتمى إليها، وذلك كون القبائل التي يُعتقد بانتمائه إليها كانت كلها في زمانه تستوطن إقليم طرابلس.

المقري التلمساني، ذكر أنَّ ابن خلدون يُشير إلى طارق بن زياد بلقب الليثي غير أنَّ هذا لا يظهر في الطبعات الحديثة المُعاصرة من أعمال ابن خلدون.

بحسب الظاهر فإنَّ المؤرخ والجغرافي الكبير أبو عبد الله محمد الإدريسي هو أوَّل من قال بأصول طارق بن زياد الأمازيغية وذلك في القرن الثاني عشر الميلادي، وأشار إليه باسم طارق بن عبد الله بن ونامو الزناتي، دون الإشارة إلى أنه ابن زياد.

يُفصِّلُ ابن عذاري (في القرن الرابع عشر الميلادي) أصلين مُحتملين لطارق بن زياد، فيقول بأنه: «طارق بن زياد بن عبد الله بن رفهو بن ورفجوم بن ينزغاسن بن ولهاص بن يطوفت بن نفزاو»، ويقول أيضًا أنه «طارق بن زياد بن عبد الله بن ولغو بن ورفجوم بن نبرغاسن بن ولهاص بن يطوفت بن نفزاو»، ويُحتمل أنَّ وجود أصلين سببه خطأ وقع فيه مُحقق الوثائق أوَّل مرة اطلع عليها.

يقول الأستاذ هشام جعيط: فمن المعروف أن طارق هو من فتح الأندلس. من هو طارق؟ هو مولى بربري من قبيلة "نفزة"، و هذه القبيلة ليست بنفزاوة الطرابلسية، بل هي على الأرجح مستقرة حول طنجة في "الريف الحالي".

تتواجد قبيلة نفزة  في مدينة الناظور في شمال المغرب الأقصى، وذكر هذه القبيلة ابن عذارى المراكشي في كتابه حيث قال بعد ذكر اسم طارق كاملا فهو نفزي مشيرا إلى قبيلة نفزة المغربية، وفي اسمه دلالة على قبيلة أخرى جاء ذكر "بن يطوفت" وهي قبيلة "آيت يطوفت" الموجودة بالريف المغربي وتحدها شرقا قبيلة ايبقوين، وشمالا ساحل البحر الأبيض المتوسط، وغربا قبيلة أيت بوفراح، وجنوبا قبيلة بني ورياغل وقبيلة تاركيست، كما يشق أراضيها وادي اسنادة.


يقول رافايل ديل مورينا (بالإسبانية: Rafael Del Morena)‏ و هو كاتب ومؤرخ إسباني عن طارق بن زياد:

Este soldado, de origen bereber, nació el 15 de noviembre de 679, año 57 de la Hégira del Profeta, por el calendario musulmán. Desde niño vivió en contacto con una naturaleza, las montañas del Rif marroquí.

ترجمة: "هذا المحارب، من أصل بربري، ولد في 15 نونبر 679، سنة 57 هجرية في التقويم الإسلامي. منذ طفولته عاش في اتصال مع الطبيعة، في جبال الريف في المغرب الأقصى."


ويوافقه في الرأي جوزف دياباخو (بالإسبانية: Josef Deabajo)‏ حيث قال:

Ferviente musulmán y consumado guerrero, sus dotes para el arte de la guerra permitieron a este rifeño de origen bereber lograr al puesto de gobernador de Tánger.

ترجمة: "هذا المحارب المسلم البارع والمتحمس أظهر مهاراته في فنون الحرب التي سمحت لهذا الريفي المولد من أصل بربري بالظفر بمنصب حاكم طنجة".

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات