القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

البشرية جمعاء تجري في عروقها دماء مغربية

أكدت عدة دراسات دولية ان الموطن الاصلي للانسان العاقل homosapien هو المغرب وأن البشرية جمعاء تجري في عروقها دماء مغربية.

لكن هل تواجد إنسان بدائي قبل الإنسان العاقل؟ تشير مجموعة من الأبحاث على أن هناك أنواع من البشر عاشت منذ عهود سحيقة بمختلف مناطق العالم فكان أولها ما يسمى بالاوسطرالوبيتيك australopethique ويقال أن هذا الإنسان عاش بأستراليا واعتمد في حياته على قطف الثمار وجمعها كما عثر أيضا في منطقة جنوب الصحراء على إنسان يحمل نفس مواصفات الاوسطرالوبتيك.
فمن سمات هذا الإنسان ان حجم دماغه كان صغيرا وجمجمته تشبه إلى حد كبير جماجم القردة لكن مع مرور الأزمنة والقرون بدأت ملامح هذا الانسان تطرأ عليها تغيرات فظهر لنا أشكال متعددة أطلق عليها homoerctus أي الإنسان المستقيم و homohabilis الإنسان الذكي او الحذق.

البشرية جمعاء تجري في عروقها دماء مغربية


لكن هل فعلا تواجد إنسان قديم عاش زمن الديناصورات والماموتات؟

هل كانت لهذا الإنسان القدرة الجبارة على مجابهة هذه الحيوانات الضخمة؟

وإن افترضنا أنه عاش بعد هلاك هذه الحيوانات الضخمة ولم يعاصرها اصحيح ان هناك إنسان قديم تواجد قبل خلق آدم عليه السلام مع العلم ان الله عز وجل ذكر في محكم كتابه أن بعد خلق السماوات والأرض في ستة ايام استوى الرحمان على العرش وبعدها خلق اول إنسان دب على الأرض آلا وهو سيدنا ادم عليه السلام.

إذا اعتبرنا ادم اول إنسان وطئت قداماه الأرض فياترى لمن تعود تلك الأدوات البدائية المشذبة المصنوعة من حجر الصوان ومن الأخشاب ومن عظام الحيوانات مع العلم ان اقدم حلي عثر عليه كان بمنطقة تافوغالت الكائنة بشرق المملكة المغربية ويعود زمنه لأكثر من 80 الف سنة؟

هل هاته الدراسات التي فنت عمرها في البحث والتنقيب عن مواطن وحياة عيش الإنسان البدائي كلها كاذبة ولا أساس لها من الصحة؟
ان افترضنا أن هناك إنسان قديم تواجد قبل ملايين السنين فلماذا القرآن والسنة اغفلا ذكره مع العلم أنهما مصدران موثوق منهما؟
فحقيقة ذلك لايعلمها إلا الله خالق هذا الكون ومدبره ولا يمكننا نحن البشر ان نجزم او نفند أطروحة تواجد إنسان يرجع تاريخه إلى الأزمنة السحيقة.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات