القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

أول ثانوية أمازيغية في المغرب

خرَّجت "الثانوية الأمازيغية بأزرو" أو "لِيسِي بِيرْبِيرْ في أزرو"، التي أُسست في مدينة أزرو بالمغرب بدايات القرن الماضي، نخبة أمازيغية مغربية ساهمت في قيادة مغرب ما بعد الاستقلال.

تلاميذ الثانوية الأمازيغية بأزرو - أرشيف

وبحسب الناشط الأمازيغي المغربي، منير كجي، فإن الثانوية تعد أول ثانوية أمازيغية بالمغرب، وتأسست سنة 1927، وحمَلت في البداية اسم "المدرسة الجهوية الأمازيغية"، ليتم تغيير الاسم سنة 1929 إلى "الثانوية الأمازيغية بأزرو".

واستمرت الثانوية في حمل هذا الاسم إلى غاية استقلال المغرب سنة 1956، ليغيِّر حزب الاستقلال اسمها إلى "ثانوية طارق".

كما ألغي تدريس اللغة الأمازيغية في تلك الثانوية بعد الاستقلال، بحسب أستاذ التاريخ السياسي في جامعة محمد الخامس بالرباط، مصطفى قاديري.

سياق التأسيس
"في سنة 1913، أُسِّس في المغرب نموذج تعليمي (إسباني عربي) كانت وراءه إسبانيا، ونموذجين تعليميين (فرنسي عربي) و(فرنسي إسلامي) من طرف فرنسا، لتُطلِق هذه الأخيرة بعدهما نموذج التعليم (الفرنسي البِربيري) في سنة 1922"، يوضح مصطفى قاديري.

ويكشف قاديري أن إطلاق فرنسا للنماذج التعليمية المذكورة "يدخل في إطار سياسة أهلية استعمارية تجاه أبناء النخب، من خلال تكوين أبناء الأعيان الذين ساعدوها في الرباط وفاس وأزرو، لكي يحكموا المغرب بعد مغادرتها له"، وهو ما حدث بالفعل، بحسبه.

خرَّجت أول حامل باكالوريا أمازيغي

"أول أمازيغي نال شهادة الباكالوريا في المغرب، حصل عليها من ثانوية أزرو، وهو الراحل الدكتور عبد المالك حسين أوسادن، الذي توفي قبل ثلاث سنوات من الآن"، يقول كجي، موضحا أن تلك الثانوية كانت تدرَّس فيها اللغات الأمازيغية والعربية والفرنسية والرياضيات، إلى جانب حصص خاصة بالأنشطة الفلاحية وعلوم أخرى.

وفق منير كجي، فإن الثانوية خرَّجت الكثير من كوادِرِ الحركة الأمازيغية بالمغرب، وضمنهم أول عميد لـ "المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية" بالرباط، محمد شفيق، إلى جانب التهامي عمار وعبد الحميد الزموري، الذي كان من بين الموقعين على وثيقة المطالبة بالاستقلال سنة 1944.

كما تخرج منها، بحسب كجي دائما، وزير الدفاع والداخلية المغربي الأسبق، محمد أوفقير، ودرَس فيها الأمين العام الأسبق لحزب الحركة الشعبية بالمغرب، المحجوبي أحرضان.

ورغم أن فرنسا هي من كانت وراء تلك الثانوية، فإن "جزءاً من النخبة التي تكوَّنت في تلك الثانوية اختار مناهضة الاستعمار الفرنسي"، يقول مصطفى قاديري.

كانت الثانوية مصدر أول جمعية أمازيغية بالمغرب، بحسب الناشط الأمازيغي كجي، إذ تأسست سنة 1961، وكان اسمها "جمعية قدماء ثانوية أزرو"، وكان أول رئيس لها هو محمد شفيق، وذلك ما بين سنتي 1961 و1965.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات