القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

أحوال المغرب.. تشنق التونسيين !!!

كانت نيتي أن أتعرض لعيد المسماة " الجمعية المغربية للصحافة الرياضية "، وعدلت عن هذا الموضوع الصغير، لأعتني بانتصار نهضة بركان على النادي الإفريقي التونسي، وإقصائه من سدس عشر مسابقة كأس الكاف بطريقة مخزية.. ولو أنه لا خزي في نتائج 

الكرة إلا في هذه..

وما دامت ذاكرتي ما زالت تنفعني، فهي تنفع في ـ نفس الوقت ـ الرياضيين المغاربة في أي شط وجدوا ليستأنسوا بماضيهم الذي لم يكن له ثمن.. 

وقد كان للواقع الشمال أفريقي دور كبير في تشكيل النفسية التونسية المعادية للمغرب والمغاربة .. على الأقل فيما يتعلق بالرياضة..

1. في زمن نظام الكرة في شمال أفريقيا، قبل أن يتحرر المغرب، وتعطي فرنسا لتونس نظام الحكم الذاتي، كانت الفرق التونسية تواجه الفرق المغربية، بحكم أنها إحدى عصب فرنسا فيما وراء البحار..ولم يسبق أبدا لفريق تونسي أن فاز على فريق مغربي، سواء من لائحة الفرق المحسوبة على الفرنسيين، أو من اللائحة المغربية الصرفة الوحيدة وهي " الوداد ".. والفوز الوحيد الذي يسجل للتونسيين على حساب الكرة المغربية كان سنة 1954 بمدينة فاس لما فاز الترجي التونسي على الفتح0/1،  برسم كأس شمال أفريقيا..

2. في عهد الاستقلال، وبرسم الإقصائيات الألمبية بإيطاليا 1960..انهزم المنتخب المغربي ذهابا في تونس ب 3/0..وتميزت المباراة بالمستوى الضعيف الذي كشفه منتخبنا على نفسه، كما تميز بتعليق عاصفي من تونس، للمعلق الكبير وفقيد الصحافة الرياضية " أحمد الغربي " بالخصوص، وهو يتكلم عن المهاجم الودادي لحسن شيشا : " غير مسموح قطعيا، أن يمثل الكرة الوطنية في المنتخب لاعب بحال لحسن شيشا، اللي كيخلي السبسي والمطوي فالفيستار ويدخل يلعب بإسم المغرب.." 

هذا التعليق أجبر الناخب الوطني " محمد ماصون " أن يتخلى عن شيشا في مباراة الأياب، ولما اطلع شيشا على قرار المدرب ذهب إليه، وتوسل إليه أن يضيفه إلى اللائحة، واستجاب له وضمه إلى المباراة، فكان أحسن اللاعبين ـ في المباراة ـ بين 22 في لاعبا.. وسجل 3/0.. وربح المغرب ب 4/1..ولم يكن وقتها الاعتماد على الأهداف المسجلة في ملعب الخصم..

أقول للسيد الجرتيلي:

 لايوجد لاعب مغربي كبير سابقا ولا لاحقا إسمه العربي بلمحجوب.. لنحترم الذاكرة لو سمحت..
في المرة القادمة سأروي لكم أغرب ما حصل مع التونسيين سنة 1969 في مارسيليا.



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات