القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

ثورة البربر .. يوم حارب المغاربة الدولة الأموية

ثورة البربر: حدثت الثورة البربرية الكبرى سنة 739 / 740–743 ميلادية (122-125 هـ ) في عهد الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك ، وكانت أول انفصال ناجح عن الخلافة الأموية (الحاكمة من دمشق) ). بدأت الثورة البربرية ضد حكامهم الأمويين العرب في طنجة عام 740 ، وكان يقودها في البداية ميسرة المطغري، التي تم إطلاقها من قبل الخطباء الموريتانيين الخوارج. سرعان ما انتشرت الثورة عبر بقية المنطقة المغاربية (شمال إفريقيا) وعبر المضيق إلى الأندلس.

ثورة البربر
الدويلات البربرية المستقلة بعد الثورة البربرية

ثورة البربر

السبب الرئيسي لثورة البربر هو السياسة غير المكافئة التي كان يمارسها بعض حكام الدولة الأموية بخصوص الجزية والخراج والعبيد وأمور أخرى، حيث كان هؤلاء الحكام ينحازون للعرب على حساب البربر. 

سارع الأمويون وتمكنوا من منع وسط إفريقية (غرب ليبيا وتونس وشرق الجزائر) والأندلس (أسبانيا والبرتغال) من الوقوع في أيدي المتمردين. لكن بقية المنطقة المغاربية لم تتعاف قط. بعد إخفاقها في الاستيلاء على العاصمة الأموية في القيروان ، تم حل جيوش المتمردين البربر ، وتفتت المنطقة المغاربية الغربية إلى سلسلة من سلالات البربر الصغيرة ، التي يحكمها زعماء القبائل والأئمة الخوارج.

ربما كانت ثورة البربر أكبر انتكاسة عسكرية في عهد الخليفة هشام. منه ، ظهرت بعض الدول الإسلامية الأولى خارج الخلافة. في بعض الأحيان يُنظر إليها أيضًا على أنها بداية الاستقلال المغربي ، لأن المغرب لن يخضع أبدًا مرة أخرى لحكم الخليفة الشرقي أو أي قوة أجنبية أخرى حتى القرن العشرين.

أسباب ثورة البربر

كانت الأسباب الكامنة وراء ثورة البربر هي سياسات الحكام الأمويين في القيروان الذين كانوا يتمتعون بالسلطة على المنطقة المغاربية بأكملها (كل شمال إفريقيا وغرب مصر) والأندلس.

ثورة البربر قامت ضد حكمهم في أوائل 122 هـ/740 م في غرب المغرب اعتراضًا على الضرائب التي فرضها عليهم عبيد الله بن الحبحاب والي إفريقية، تحت تشجيع من علماء الخوارج الصفرية. بدأت الثورة تحت قيادة ميسرة المطغري، ونجحوا في السيطرة على طنجة ومعظم غرب المغرب.

تزامن ذلك مع خروج جزء كبير من جيش الأمويين في إفريقية في حملة على صقلية بقيادة حبيب بن أبي عبيدة الفهري. ومع وصول أنباء التمرد، أمر عبيد الله بن الحبحاب قائده حبيب الفهري بالعودة على عجل. في الوقت نفسه، أعد عبيد الله حملة أخرى من الفرسان فيها عدد من أشراف مسلمي إفريقية يقودهم خالد بن أبي حبيب الفهري للتوجّه في الحال إلى طنجة، لإلهاء البربر ريثما تصل حملة صقلية. كما أرسل جيشًا آخر إلى تلمسان بقيادة عبد الرحمن بن المغيرة العبدي لإيقاف البربر إن تمكّنوا من تجاوز الحملة الأولى نحو إفريقية.

في عام 718 ، حظر الخليفة الأموي عمر الثاني أخيراً تحصيل الضرائب والعبودية على المسلمين من غير العرب ، وبالتالي نزع فتيل الكثير من التوتر. لكن الهزائم العسكرية الباهظة أجبرت السلطات الخليفة على البحث عن طرق مبتكرة لإعادة بناء ثرواتها. خلال خلافة هشام في عام 724 ، تم إهمال المحظورات بإعادة تفسير (على سبيل المثال ، ربط ضريبة ممتلكات الخرج بالأرض بدلاً من المالك ، بحيث يمكن أن تظل الأرض الخاضعة للخرج) تحت الخرج حتى لو أصبح المالك مسلمًا).

صعود التيارات الجذرية

ونتيجة لذلك ، أصبح البربر أكثر تقبلاً للخطباء الشرقيين المتطرفين من الخوارج (بما في ذلك الصوفية والإباضية لاحقًا) الذين بدأوا في الوصول إلى المغرب الكبير. من خلال الوعد بنظام سياسي جديد ، حيث يتساوى جميع المسلمين بصرف النظر عن العرق أو الوضع القبلي ، وعندها سيتم احترام الشريعة الإسلامية.

إن نداء رسالة الخوارج إلى آذان البربر يسمح لمسلحيهم بالتسلل التدريجي إلى نظام البربر والمراكز السكانية. التمرد المتقطع الذي تقوم به حاميات البربر  يتم قمعه بصعوبة. تم اغتيال الحاكم الإفريقي يزيد بن أبي مسلم ، الذي يجمع علانية الجزية ويهين حارسه البربري من خلال تسجيل أيديهم ، على يد الأخير في 721.

في عام 734 ، عُين عبيد الله بن الهشاب حاكمًا أمويًا في القيروان ، يتمتع بسلطة المراقبة في جميع أنحاء المغرب العربي والأندلس. بعد فترة من سوء الإدارة ، يتعهد عبيد الله بزيادة الموارد المالية للحكومة التي تثقل كاهل السكان غير العرب ، واستئناف فرض العبودية والعبودية بشكل غير عادي دون سبب وجيه. مساعدوه عقبة بن الحجاج السلولي في قرطبة (الأندلس) وعمر بن المرادي في طنجة (المغرب العربي) يتلقيان تعليمات مماثلة. فشل الحملات العسكرية باهظة الثمن في بلاد الغال خلال الفترة 732-737 ، مدفوعة من قبل الفرنجة تحت قيادة تشارلز مارتل Charles Martel ، لم يؤد سوى لزيادة العبء الضريبي. والفشل الموازي لجيوش الخلافة في الشرق لا يجلب أي إعفاءات مالية من دمشق.

التمرد البربري في بلاد المغرب

غزوة الأشراف هي أحد المعارك الهامة المرتبطة بثورة البربر والتي حدثت سنة 122 هـ/740 م، وانتهت بنصر كبير للبربر بقيادة خالد بن حميد الزناتي ضد قوات الأمويين بالقرب من طنجة. قتل في المعركة عدد من أشراف المسلمين، لذا أطلقت المصادر العربية القديمة عليها غزوة الأشراف.

"أغليذ".. المخلّص

تشير المراجع التاريخية إلى أن الثورة التي قادها ميسرة المدغري، المتحدر من قبيلة مدغرة أو مطغرة، وهي فرع من قبيلة مكناسة، إحدى قبائل زناتة بالمغرب الأقصى، اندلعت سنة 740، قبل أن تنتشر في باقي مناطق الشمال الأفريقي، بل وحتى في اتجاه الأندلس.
لما لمس الأمازيغ تمييزا في تعامل الدولة الأموية بين العرب بالمشرق والأمازيغ بشمال أفريقيا، قرروا انتهاج سبيل الحوار والتقرب من الخليفة هشام بن عبد الملك.

كانت تلك بداية الطلاق السياسي بين المغرب والمشرق 

​​لذلك شدوا الرحال نحو الشام للقاء الملك، لكنهم منعوا من طرف الأبرش الكلابي، وزير بن عبد الملك، وكانت تلك الحادثة نقطة بداية ثورة أمازيغ شمال أفريقيا على الدولة الأموية، بل نقطة الفصل بين المغرب الأقصى، وأي ولاية إسلامية أخرى.

عند عودته إلى المغرب، قرر المطغري، أو المدغري، في روايات أخرى، تشكيل جيش أمازيغي وتنظيم عصيان شامل ضد الوالي، الذي نصبه هشام بن عبد الملك على طنجة، ولما حاول الأخير إحكام قبضته على الأمازيغ قتلوه.

كانت تلك بداية الطلاق السياسي بين المغرب والمشرق، حسب أستاذ التاريخ بجامعة جيجل، محمد نوبلي.

دهاء حربي

رد الخليفة الأموي على إعلان الثورة الأمازيغية، وأرسل 12 ألف جندي لطنجة من أجل إعادة إحكام قبضة الدولة الأموية هناك.

يقول ابن خلدون في كتابه "العبر": "بلغ الخبر بذلك إلى هشام بن عبد الملك فسرح كلثوم بن عياض في اثني عشر ألفاً من جنود الشام وولاّه على إفريقية".

ثم يتابع ابن خلدون واصفا تلك الأحداث التاريخية بدقة: "زحف كلثوم إلى البربر سنة 123 للهجرة، حتى انتهت مقدمته إلى وادي سبو من أعمال طنجة، فلقيه البربر هنالك مع ميسرة، وقد فحصوا عن أوساط رؤوسهم ونادوا بشعار".

ابن خلدون أيضا يصف كواليس المعركة بدقة قائلا: "كان ذكاؤهم (أي الثوار الأمازيغ) في لقائهم إياه أن ملؤوا الشنان بالحجارة وربطوها بأذناب الخيل تنادي بها، فتقعقع الحجارة في شنانها، ومرت بمصاف العساكر من العرب، فنفرت خيولهم واختل مصافهم وانجرت عليهم الهزيمة، فافترقوا وذهب بلج مع الطلائع من أهل الشام إلى سبتة. ورجع إلى القيروان أهل مصر وأفريقية وظهرت الخوارج في كل جهة واقتطع المغرب عن طاعة الخلفاء".

دروس الحرب والولاء

من جانبه، يرى الكاتب المغربي والناشط الأمازيغي، أحمد الدغرني، أن "أغليذ" (أي شيخ القبيلة)، ميسرة المطغري، أعطى دروسا في الانتماء، في حياته وبعد موته، إذ أثبت أن ولاء الأمازيغ للدولة لا يمكن أن يطعن فيه، لكنه أثبت، من ناحية أخرى، أن "الرجل الحر أو الأمازيغي، لا يمكن أن تلوى رقبته، بحجة الانصياع".

ولاء الأمازيغ للدولة لا يمكن أن يطعن فيه

​​"لقد كانت ثورة أجدادنا دليلا دامغا على إذعان الأمازيغ للدولة، وتمسكهم بحريتهم الكاملة، ورفضهم كل أشكال الاستبداد"، يضيف الدغرني

ويؤكد المتحدث نفسه أن أبرز مثال على حرب الأمازيغ على الانتماء هو تمسكهم بالدول لسنين، ثم محاولتهم التواصل لرفع تظلمهم، ثم الحنكة الحربية التي أبانوا عنها خلال المعارك على مدى ثلاث سنوات.

ويختم الدغرني كلامه بالقول: "لن تستطيع أن تطعن في ولائهم، كما لا يمكن أن تلومهم على ثورتهم ضد دولة أظهرت محدودية في التسيير، والدليل سقوطها بعد ذلك بشهور معدودة، على يد الدولة العباسية"

نتائج الثورة البربرية

تقع "نهاية" ثورة البربر حوالي 742-743 ، بعد فشل جيوش البربر في القيروان أو قرطبة.

تنقسم المناطق المستقلة حديثًا (المغرب حاليًا وغرب الجزائر) إلى عدة دول بربرية مستقلة. إنه يطور إسلامًا غنيًا بالعناصر الشيعية (على عكس الأمويين السنة) أو التوفيقية مثل برغواتا في تامسنا عام 744 ، وحالة أبو قرة في تلمسان عام 742 وإمارة بني مدرار بسجلماسة عام 758.

في وقت لاحق ، وصلت السلالات غير البربرية في نهاية المطاف إلى السلطة بدعم من السكان المحليين ، مثل الرستميين، وهي سلالة من الخوارج من أصل فارسي أسسوا ، في عام 761 ، إمامة في منطقة تاهارت ، ثم سلالة الشرفاء الأدارسة في وليلي Volubilis، في عام 789 ، في معارضة للخلافة العباسية الجديدة.

فالعديد من المناطق (مثل جربة ، ورقلة ، سطيف ، توزر ، قفصة وجبل نفوسة) ، على الرغم من عدم تنظيمها في الولايات ، يتم إدارتها من قبل الخوارج.

المراجع

  1.  Les Etats kharidjites au Maghreb: IIe-IVe siècles Hegire/VIIIe-Xe siècles après J.C. (باللغة الفرنسية). Centre de publication universitaire. 2003. صفحة 391. 303
  2.  The Muslim conquest and settlement of North Africa and Spain (باللغة الإنجليزية). Londre: Routledge. 1989. 198
  3.  page 133, ممرإ 3191175 نسخة محفوظة 16 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  4.  Dhannun Taha (1989: 198)
  5.  Hrbek, Ivan (1992), Africa from the Seventh to the Eleventh Century, 3rd, University of California Press, صفحة 131, ISBN 978-0-520-06698-4


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. نتائج ثورة البربرفي العهد الروماني

    ردحذف

إرسال تعليق

* تنبيه !
- سوف يتم نشر تعليقكم بعد مراجعته
- التعاليق التي تحتوي على كلمات نابية وأرقام الهواتف أو نشر روابط أو إشهار لجهة ما لن يتم نشرها.

محتويات