القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

المائدة الأندلسية بالمغرب

  محمد بن تاويت


من أقدم الكتب التي ألفت بالعربية في الأطعمة، وطريقة تهيئيها، كتب الأندلسيين، وتوجد الآن بمكتبة (الأسكوريال)، مخطوطات لبعض الأندلسيين، في هذا الصدد، كما توجد ببعض المكتبات الخاصة بالمغرب، مخطوطات منها، مثل مخطوط بمكتبة عائلة بنونة بتطوان، ونعلم أن احد الإسبان، الذين يهتمون بالثقافة العربية الأندلسية، يهيئ أطروحة حول مخطوط من هذا القبيل، يشرف عليه في هذه الدراسة، المستشرق الإسباني، دون غرسية غومس، أما الذي يقوم بتحضير ذلك الموضوع، فهو تلميذه السنيور فرنندو دي لاكرانخا. 


المائدة الأندلسية بالمغرب

وإذا ما تصفحنا كتب الآداب الأندلسية، والتراجم، فإننا لا نعدم أن نجد خلالها، ذكرا لبعض الأطعمة، التي ما زالت حتى الآن معروفة لدينا بالمغرب مثل :

الإسفنج:



المائدة الأندلسية بالمغرب


يقول الوزير الكاتب، أبو حفص عمر بن الشهيد، من رجال القرن الخامس، في إحدى مقاماته : أخذي كذا بركاب الضيف انزله
                ألد عندي من الإسفنج بالعسل↚

والتفايا :
من الأطعمة المعروفة بتطوان، خصوصا في أسابيع المواليد، يقول فيها ابن عمار صاحب المعتمد ابن عباد  :
تعلقته جوهري النجار 
                       حلي اللما جوهري الثنايا
من النفر البيض أسد الزمان
                       رقاق الحواشي كرام السجايا 
ولا غرب أن تغرب الشارقات
                       وتبقى محاسنها بالعشايا
ولا وصل إلا جمان الحديث
                       نساقطه من ظهور المطايا
شئت المثلث للزعفران
                       وملت إلى خضرة في التفايا
والثريد:
معروف قديما وحديثا في البلاد الإسلامية، ولكن مدلوله يختلف، والذي نجده في الأندلس، هو عينه الذي نجده بالمغرب، خصوصا تطوان، وقد وصفه ابن زمرك في أبيات له، يشكر فيها محمد الخامس، ابن الأحمر، على إهدائه أياه جفنة منه، فقال :
طعامك من دار النعيم بعثته   
                   فشرفني من حيث ادراي ولا ادري
بهضبة نعمى قد سمونا لا وجها
                   فصدنا بأعلاها الشهي من الطير
وقوراء قد درنا بهالة بدرها
                   كما دارت الزهر النجوم على البدر
فما شئت من طعم زكي مهنا
                   وما شئت من عرف ذكي ومن نشر

والثردة :
كانت معروفة في الأندلس كما هي عندنا، يقول الأديب محمد بن مسعود، من رجال الذخيرة:
جنبونا سجية العشاق
                        ودعونا من الهوى والتلاق
وأقلوا من البكاء على الرس
                        م ولا تأسفوا غداة الفراق
ما بشخص الحبيب بفرح ذو العقل
                        ولا بالخدود والأحداق
إنما الملك نردة من بقايا
                        من دجاج مسمنات عناق

والدشيش :
معروف عندنا، كما هو معروف السميد. ويقول فيها الشاعر المذكور، نفس القصيدة : 
وإذا قيل لي بمن أنت صب
                        وعلام انسكاب دمع الاماقي 
قلت بالكباج والجمليا
                        ت ورخص الشوا معا بالرقاق
وجشيش السميد أعذب عندي
                        من رضاب الحبيب عند العناق

والمجبنة :
كذلك معروفة خصوصا بتطوان، كما كانت معروفة بالأندلس، ومن قولهم المأثور : (من دخل «شريش» ولم يأكل المجبنات فهو محروم)، ذلك أن شريش، اشتهر-كما يقول المقري في النفح- بجبنها الذي تجود به المجبنات، وفيها يقول ابن جابر الدباح الاشبيلي (1)
أحلى مواقعها إذا قربتها 
                          وبخارها فوق الموائد سامي

إن أحرقت لما فأن أوارها
                          في داخل الاحشاء برد سلام
ويقول فيها شيخ ابن الخطيب، أبو البركات البلفيقي :

ومصفرة الخدين مطوبة الحشى
                    على الجبن، والمصفر يوذن بالخوف
لها بهجة كالشمس عند طلوعها
                     ولكنها في الحين تغرب في الجوف
ويقول فيها ابن الأبار : (2)
بنفسي مثلجات للصدور
                       لها سمتان من نار ونور
حوامل وهي أبكار عذاري
                       تزف على الأكف مع البكور 
كبرد الطل حين تذاق طعما
                       وفي أحشائها وهج الحرور
لها حالان بين فم وكف
                       إذا وافتك رائعة السفور
فتغرب كالأهلة في لهاة
                       وتطلع في يمين كالبدور
ولابن الأحمر الغرناطي من رجال القرن التاسع، فيها : 
ورب محبوبة شيدت
                    كأنها الشمس في حلاها
فأعجب لحال الأنام : من قد
                    أحبها منهم قلاها
ويقول فيها أبو اسحق إبراهيم بن المناصف القرطبي، الداني : (3)
هات التي ان قربت جمرة
                      فهي على الأحشاء كالماء
وكلما عض بها لائم
                      تبسمت عن ثغر حسناء
تبرية الظاهر فضية ال
                      باطن لم تصنع بصنعاء

والرغايف :
كانت معروفة عندهم، على الصفة المعروفة عندنا الآن، يقول الوزير ابن الشهيد السالف الذكر، من أبيات سبق الأول منها يليه الآتي :
أو من رغائف كانون ملهوجة
                         أو رائب بقري جيد العمل


 (1) توفي الدباح سنة 646
 (2) توفي ابن الأبار سنة 658
 (3) توفي سنة 627

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات