القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

افتتاح أول بنك إسلامي بالمغرب

أمنية بنك أول بنك إسلامي "تشاركي' بالمغرب
أمنية بنك أول بنك إسلامي "تشاركي" بالمغرب

أمنية بنك، أول بنك إسلامي بالمغرب: بعد طول جدل، افتتح، يوم أول أمس الاثنين أول بنك إسلامي في المغرب اسمه "أمنية بنك"، جيث أعلن رئيس مجموعة القرض العقاري والسياحي المصرفية المغربية، أحمد رحو، عن إطلاق مؤسسة مصرفية جديدة تحت إسم أمنية بنك تشتغل في إطار المصرفية الإسلامية بالمغرب. وذلك عقب خمسة أشهر على موافقة بنك المغرب على طلبات إطلاق مؤسسات مالية تحت اسم "البنوك التشاركية"، المعروفة إعلاميا وشعبيا بالبنوك الاسلامية. 

افتتاح أول بنك إسلامي بالمغرب

حسب بيان صادر عن "أمنية بنك" فإنه يخطط لافتتاح المزيد من الفروع في أرجاء المملكة. واجتذبت الفروع الثلاثة، أمس الثلاثاء عدداً كبيراً من العملاء من بينهم أناس لديهم فضول لمعرفة التمويل الإسلامي.

"أمنية بنكأعلن  توقيعه على بداية العمل بالتمويل التشاركي، ليكون بذلك أول بنك تشاركي - وهو المسمى الذي يطلق في المغرب للدلالة على بنك إسلامي - يحصل على موافقة بنك المغرب من أجل تسويق منتجاته في المملكة المغربية. 

أمنية بنك، الذي جاء كثمرة شراكة بين صندوق الإيداع والتدبير، ومجموعة القرض العقاري والسياحي "CIH"، وبنك قطر الدولي الإسلامي، أكد في بيان صحفي، أنه يستند "على خبرة، وتجربة شركاء متميزين من أجل توفير خدمات بنكية شاملة تليق بتطلعات زبائنه، وتلبي جميع متطلباتهم".

ويسعى أمنية بنك للتفوق في مجال التمويل التشاركي، وذلك بالعمل على تطبيق "استراتيجية تتمحور حول توافق معاملته، ونوعية العلاقات مع الزبائن، إضافة إلى تطوير منتجات وخدمات مبتكرة".

كما أكد أمنية بنك حرصه على تقديم منتجات تشمل الحلول المصفية اليومية، والتمويل، والاستثمار، مرورا بالإيداع، والادخار، وذلك بالاعتماد أساسا على التكنولوجيا المعلوماتية، والرقمية.

من جهة أخرى، يسعى "أمنية بنك"، بعد افتتاح وكالاته بكل من الدارالبيضاء، والرباط، إلى توسيع شبكة وكالاته في جميع ربوع المملكة، وذلك بغية تمكين زبائنه من الاستفادة "من إستراتيجية استباقية متعددة القنوات تضع الزبون في مركز نشاطها".

وكشف رئيس مجلس إدارة “أمنية بنك”، عبد الصمد عصامي، عن عزم البنك البدء بعشرة وكالات بنكية موزعة على مدن مغربية مختلفة، معظمها لا ينتظر سوى رفع الستار، والبعض الآخر لا يزال في طور الأشغال, معتبرا أن الهدف هو تغطية كامل التراب المغربي, وتوفير الخدمات المصرفية الإسلامية لجميع المغاربة في أقرب الآجال الممكنة.

وأضاف عصامي أن الرأسمال الأولي للبنك الإسلامي الجديد حدد في 600 مليون درهم (60 مليون دولار)، موزعة بين القرض العقاري والسياحي وصندوق الإيداع والتدبير وبنك قطر الدولي الإسلامي.

وكان بنك قطر الإسلامي الدولي قد وقع إتفاقا عام 2015 مع بنك القرض العقاري والسياحي المغربي يهم إنشاء بنك إسلامي في المغرب، وبموجب الاتفاق بين الطرفين يحوز البنك القطري على نسبة 40% من البنك الجديد.

وقد سبق للبنك المركزي المغربي أن أعلن الشهر الفائت عن موافقته على خمس طلبات لإنشاء بنوك إسلامية (أو تشاركية حسب التسمية المغربية)  في المغرب. ويتعلق الأمر بالطلبات المقدمة من كل من بنك قطر الدولي الإسلامي والقرض العقاري والسياحي، وطلب البنك المغربي للتجارة الخارجية بشراكة مع المجموعة السعودية البحرينية (دلة البركة), و طلب البنك الشعبي المركزي مع المجموعة السعودية غايدنس، وطلب القرض الفلاحي للمغرب مع المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص التابعة لـ البنك الإسلامي للتنمية.

كما وافقت السلطات المغربية على طلب التجاري “وفا بنك” الذي ما يزال يجري مناقشات بشأن شراكة مستقبلية مع طرف آخر لإنشاء بنك إسلامي بالمغرب. بالإضافة الى ترخيص البنك المركزي للمغرب للبنك المغربي للتجارة والصناعة ومصرف المغرب والشركة العامة لتقديم منتوجات بنكية تشاركية لعملائها.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات