القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

حرب زيان 1914 - 1921

نشبت حرب زيان بين طرفى نزاع هما: فرنسا وقبائل زايان في المغرب عام 1914 واستمرت حتى عام 1921. وجدير بالذكر أنه في عام 1912 وُضِعَت المغرب تحت وصاية فرنسية، كما سعى المقيم العام الجنرال لويس هوبير ليوتي لمد النفوذ الفرنسى شرقًا خلال جبال الأطلس الوسطى نحو الجزائر الفرنسية. هذا ما عارضه أهل زيان بقيادة موحا أو حمو الزياني. جرت أولى أحداث الحرب لصالح الفرنسيين، وسرعان ما استولى الجيش الفرنسي على المدن الرئيسة في كل من تازا و خنيفرة. على الرغم من فقدان الزيانيون لقاعدتهم العسكرية في خنيفرة، فقد ألحقوا بالجيش الفرنسي خسائر فادحة؛ فشيد الفرنسيون مُخيمات متنقلة، إلى جانب إتباع نهج الأسلحة المشتركة الذي يهدف إلى مزج كلًا من جنود (المشاة والمدفعية والفرسان) ليُشكلوا قوة واحدة متماسكة.

حرب زيان 1914 - 1921

إن إنسحاب بعض القوات الفرنسية للخدمة في فرنسا إلى جانب مقتل أكثر من ستمائة جندي فرنسي في معركة الهيري برهن على خطورة نشوب الحرب العالمية الأولى. كما أعاد ليوتري تنظيم القوات العسكرية المتاحة، ليُشكل "درعًا بشريًا" يتألف من: قاعدة عسكرية أمامية تتولاها أبسل الكتائب لحماية الحدود الخارجية للأقليم الفرنسي، بمعاونة من الكتائب الأقل كفاءة لتتمركز نقاط الحراسة الخلفية. وفى غضون الأربع سنوات التي عقبت تلك الأحداث، نجح الفرنسيون في الاحتفاظ بغالبية إقليمهم، رغم تدعيم دول المركز لاتحاد الزيان ماديًا وأمنيًا، ورغم ما واجهه الجيش الفرنسي من مناوشات وغارات مستمرة، عملت على تقليص عدد الجنود الذي لم يكن كبيرًا بالفعل.

عقب توقيع الهدنة مع ألمانيا في نوفمبر\تشيرين الثاني عام 1918، ظلت قوات لا يمكن إنكارها من رجال القبائل رافضة للسيطرة الفرنسية. استأنف الفرنسيون هجومهم على خنيفرة عام 1920 مؤسسين سلسلة معاقل لكبح حرية تنقل أهل زيان، كما أفسح الفرنسيون مجالًا للمفاوضات مع أبناء موحا، وبالفعل نجح الفرنسيون في إقناع ثلاثة منهم وكثير من أتباعهم للإستسلام والخضوع للسيطرة الفرنسية. ونتج عن ذلك الإنشقاق الذي نشب بين صفوف الإتحاد الكونفدرالي الزياني بين مؤيدي ومعارضي الإستسلام، إقتتال داخلي و مقتل حمو الزياني في ربيع عام 1921. ومن ثم، شنت فرنسا هجمة عنيفة ثلاثية المحاور داخل جبال الأطلس الوسطى ساحقة للمنطقة بأكملها. كما فر بعض رجال القبائل بقيادة موحا أو سعيد إلى أعالي الأطلس مواصلين عمليات الكر والفر، مستهدفين مراكز القوى العسكرية الفرنسية، واستمرت تلك العمليات الفدائية حتى ثلاثينيات القرن العشرين.

حملة خنيفرة

قرر هينريز أن يشن هجومه على خنيفرة في اليوم العاشر من شهر يونيو\حزيران عام 1914، من خلال إرسال تلاتة كتائب يبلغ مجموعها أربعة عشر ألف جندي مزودًا بخابر لاسلكي، و مدعمًا بتغطية من الطائرات الإستطلاع. تحركت الكتيبة الأولى من مكناس بأمر من المقدم هينريزكلاودل ، و كذلك الكتيبة الثانية من الرباط بأمر من العقيد غاستون كروس ، أما الثالثة من كاصبة تادلا بأمر من العقيد نويل غارنييه دبليسيس. تولى هينريز القيادة العامة، موجهًا القوات من داخل سيارة مصفحة إلى كتيبة الملازم كلاودل. و لأن هينريز واعيًا بعدم معرفته بالبقاع عدا القليل، و أيضًا عدم يقينه بولاءالقبائل المحلية، فقدم مجموعة مُرضية من الكلمات لرجال القبائل الذين خضعوا للحكم الفرنسي: فعليهم تسليم الرشاشات الخاصة بهم وأي ذخائر فرنسية تم الإستيلاء عليها كغنيمة، بالإضافة إلى دفع رسوم طفيفة مقابل الحماية. هذا وقد جنَب أيضًا رأس مال وفير لرشوة المخبرين وقواد القبائل.

رغم تلك الإجراءات، فقد تعرضت قوات كلاودل لاعتداء قبل مغادرتها لمكناس رغم كونها الأكبر وكانت لغرض التضليل. هاجمت قوات حمو معسكراتهم على ثلاث ليالِ منفصلة، أسفرت عن مقتل أربعة رجال و ضابط بجانب تسعة عشر مصابًا على الأقل، مع تزكية الكتائب الأخرى. شن كلاودل هجمة مضادة في العاشر من شهر حزيران، في الوقت الذي كان حمو يعد لهجوم رابع، جارفة للزيانيين بعيدًا بواسطة استخدام سلاح المدفعية، ممهدة لزحف قوات كلاودل دون مقاومة في اليوم التالي. بعداستمرار بضع من هجمات القنص في تجويت، عبر جنود الفروسية بقيادة كلاودل نهر أم الربيع و تقدموا إلى أن وصلوا إلى ضواحي خنيفرة. انضم إليهم باقي أفراد الكتيبة في الثاني من شهر حزيران متصدية لهجمات الزيانيين المتربصة لهم على الطريق، مجتمعة بالكتيبتين الأخرتين، ووجدت المدينة خالية من أهلها عدا العلم الفرنسي على أرضها، وقد فقدت الكتيبة اثنين من رجالها أثناء الزحف.

واجهت صفوف الكتائب هجمة أخرى عنيفة ذلك اليوم بفعل رجال القبائل الزيانية في وقت ما بعد الظهيرة، نتج عنها مقتل خمسة رجال وإصابة تسعةعشر. بالإضافة إلى هجمات أخرى يومي الرابع والخامس عشر من شهر حزيران، التي فشلت لتصدي سلاح المدفعية و آلة إطلاق النيران التي توجهها كشافات البحث. و أرسل هينريز كتيبتين جنوبًا إلى معقل ادرسان الزياني، لحرق المنازل و بغرض أن يثبت قدرات جيشه لا ليثير مواجهة حاسمة مع القبائل، التي عاودت تكتيكات حرب العصابات التي تتميز بمناوشات الكر والفر. ومن ثم، أُغلقت الأسواق الفرنسية كافة في وجه أهل زيان، إلى جانب إعتراض طريق قوافلهم التجارية مردودًا لفعتهم تلك.
أصبح هينريز على علم بوجود الزيانيين في بوردج، كما أرسل كتيبة لمهاجمتهم في اليوم الحادي والثلاثون من شهر حزيران. واجه الفرنسيون جنوب بوردج نيران كثيفة بواسطة رجال القبائل بالبنادق الحديثة و الحراب المرممة المميتة. كان نتاج تلك المعركة تورط هينريز لأول مرة مع الزيانيين، إلى جانب خسائره الفادحة التي تكمن في مقتل ضابط وستة عشر آخرين ، وإصابة ضابط آخر و خمس وسبعين شخصٍ. ومن الناحية الأخرى بدت الأمور أكثر تعقيدًا بشأن خسائر الزيانيين، التي تمثلت في مقتل مائة وأربعون مقاتل معتقدين أن استمرارهم بالقتال يمهد طريق النصر. توقع هينريز فترة إستراحة، بينما يسترد الزيانيون قوتهم، لكن سرعان ما شن حمو هجمات على الفرنسيين. فبعد أربعة أيام فقط أعترضت هجمة على قافلة فرنسية بواسطة فرسان القبائل، والتي صدت بعد ساعات عديدة بمساعدة الحراب. كانت خسائر الفرنيين تلك المرة فادحة أيضًا، فقد قتل ضابطًا وعشرة آخرين إلى جانب إصابة ثلاثين.

معركة لهري

وقعت معركة الهري في نونبر سنة 1914 وتعتبر معركة لهري الملحمية من أهم المعارك التي خاضها الزيانيون ضد المحتل الفرنسي الذي استهدف إذلال الأطلسيين وتركيعهم، واستنزاف خيراتهم واغتصاب ممتلكاتهم، والتصرف في مواردهم وأرزاقهم، والتحكم في رقابهم وحرياتهم التي عاشوا من أجلها. ولايمكن الحديث في الحقيقة عن المقاوم البطل موحا أوحمو الزياني إلا في ارتباط وثيق مع هذه المعركة التي سجلت معالم وجوده بدماء حمراء في صفحات التاريخ الحديث و المعاصر في القرن العشرين الميلادي.

دخل الفرنسيون بقيادة الكولونيل هنريس مدينة خنيفرة في 12 يونيو 1914م بجيش تجاوز تعداده ثلاثين ألف محارب ، فاضطر القائد موحا أو حمو الزياني إلى إخلائها والاحتماء بالجبال المجاورة للمدينة ، فبدأ يشن هجماته المرات والمرات على مدينة خنيفرة، ودخل مع المحتل في مناوشات واصطدامات كثيرة انتهت بخسائر جسيمة في صفوف الجيش الفرنسي.

هذا، وقد تعسكر موحا أوحمو مع أتباعه في مخيم بمنطقة لهري استعدادا لكل هجوم مباغت وفرارا من مدينة خنيفرة التي سيطر عليها الكولونيل هنريس، وتقع قرية لهري على مسافة 15 كيلومترا من خنيفرة.

ولما علم الكولونيل بوجود موحا أوحمو الزياني بمعسكر لهري مع أتباعه القليلي العدد، استغل ليلة شتاء 13 نوفمبر 1914م لمباغتة المقاومين داخل مخيمهم بعد أن أباد الأطفال والشيوخ والنساء بدون رحمة. وهكذا، بادر الجيش الفرنسي بقوات حاشدة لتطويق المقاومة بصفة نهائية، وهنا يقول محمد المعزوزي:" وقام بتنفيذ خطته يوم 12 نونبر، حيث تحرك بأربع فرق تضم 1300 جندي، معززة بالمدفعية، وتوجه إلى معسكر لهري حيث قام بهجوم مباغت على الدواوير ومكان المجاهدين".

وكانت المعركة التي ظنها المستعمر الفرنسي سهلة المرامي، فإذا بها تصبح بفضل شجاعة المقاومين الأشداء حربا حامية الوطيس تلطخت بدماء القتلى وجثث الغزاة التي افترشت الثرى بعد الهجوم العسكري الفاشل:" لقد كان الهجوم على معسكر الزياني عنيفا، حيث بدأ في الساعة الثالثة صباحا، وتم تطويق المعسكر من أربعة جهات في آن واحد، ليبدأ القصف شاملا، حيث قذفت الخيام المنتصبة التي تحتوي الأبرياء، وقام الجنود بأمر من لاڤيردور بمهاجمة القبائل المحيطة بالقرية، فيما استغل البعض الآخر – الجنود- الفرصة لجمع القطيع الموجود من الأغنام والأبقار، واختطاف النساء توهما بالنصر.

هذا في الوقت الذي كان فيه حشد آخر يقصد الجبل لتمشيطه من المقاومة، وبذلك تحولت منطقة لهري إلى جحيم من النيران، وسمعت أصوات الانفجارات في كل المناطق المجاورة، وظن قائد الحملة العسكرية على لهري أن النصر حليفه، وأنه وضع حدا لمقاومة الزياني.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات