أخر الاخبار

"عدم تجاوب الحكومة" يدفع دكاترة معطلين إلى خوض "معركة الأمعاء الفارغة"

 

"عدم تجاوب الحكومة" يدفع دكاترة معطلين إلى خوض "معركة الأمعاء الفارغة"
صورة: أرشيف

أعلنت تنسيقية الدكاترة المعطلين بالمغرب عن الدخول في “معركة الأمعاء الفارغة” بسبب عدم تجاوب الحكومة مع مطلبها الأساسي المتعلق بالإدماج في الجامعات العمومية، مؤكدة أن خطوة الإضراب عن الطعام ستكون مفتوحة إلى حين التوصل إلى حل مشترك.

وأفادت تنسيقية الدكاترة المعطلين بالمغرب بأن الإضراب عن الطعام قد ابتدأ صبيحة الثلاثاء، وسيتواصل في الأيام المقبلة دون تحديد موعد نهايته، مبرزة أن الإضراب الميداني المفتوح سيكون تحت شعار “الكرامة أو الاستشهاد”.

وأوضحت أن هذه الخطوة تأتي بعد استنفاد جميع الأشكال النضالية من أجل المطالبة بالحق الدستوري أسوة بباقي المجموعات التي استفادت من التوظيف المباشر، مشيرة إلى أن الأشكال الاحتجاجية توزعت بين الاعتصامات المفتوحة والوقفات والإضراب عن الطعام.

لذلك، دعا الدكاترة المعطلون الوزارة الوصية على القطاع إلى إدماجهم في أسلاك الجامعات المغربية ومراكز البحث العلمي، مشيرين إلى مراسلتهم جميع الوزراء وأمناء الأحزاب ومؤسسة الوسيط.

هشام مباركي، عضو المكتب التنفيذي لتنسيقية الدكاترة المعطلين بالمغرب، قال إن “معركة الأمعاء الفارغة هي احتجاج مباشر على لا مبالاة الحكومة التي رفضت التجاوب مع مطالبنا”، لافتا إلى أن “المطلب الرئيسي هو الإدماج في الوظيفة العمومية”.

وأضاف مباركي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “الدكاترة استنفدوا جميع الخطوات السابقة التي دامت لأزيد من أربع سنوات، حيث تمت مراسلة الأحزاب والفرق النيابية والوزارة والحكومة، إلى جانب العديد من المؤسسات الدستورية الرسمية”.

وتابع شارحا بأن “الملف عمر طويلا، ما يستدعي ضرورة البحث عن صيغة توافقية لإنهاء الاحتقان، عبر إدماج الدكاترة المعطلين في الجامعات المغربية التي تعاني من خصاص مهول، حيث سيصل عدد الأساتذة المتقاعدين سنة 2025 إلى قرابة 4 آلاف أستاذ”.

وأردف المتحدث بأن “هذه الوضعية تستدعي إدماج الدكاترة المعطلين الذين حرموا من حقهم الدستوري، خاصة أن العديد من المباريات المرتبطة بهذا المنصب تشوبها خروقات وفضائح كثيرة، فضلا عن كونها قليلة بالمقارنة مع عدد الحاملين لشهادة الدكتوراه”.

تعليقات



    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -