القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

فضيحة بطلها بوق الكابرنات”دراجي “ ومغاربة يفضحونه +صور

 



سقط بوق الكابارات “حفيظ دراجي”، في فضيحة جديدة، بسبب ممارسته للكذب والتغليط على صفحاته الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي.

ونشر الدراجي، صورة للمدينة الرياضية في المملكة العربية السعودية، (بلا حشمة بلا حيا)  ناسبا إياها لبلده الجزائر، وبأنها لملعب “الدويرة” الذي سيشهد احتضان نهائيات كأس أمم إفريقيا 2025.

وقال “بوق الكابرانات” في تدوينته، “في الوقت الذي يستمتع فيه أبناء القارة السمراء بجودة الملاعب والمرافق التي تحتضن فعاليات بطولة أفريقيا للاعبين المحليين، سواعد الجزائريين تواصل جهودها لإنهاء الأشغال في ملعب أخر (الدويرة)، الذي من المفترض أن يحتضن نهائيات كأس أمم أفريقيا 2025 لو يكون التصويت نزيها”.
وتابع بوق “الكابرانات” حديثه قائلا:”حتى ولو لم يكن.. سنستمر في بناء وتشييد المرافق لأولادنا وبلدنا، لأن الحياة تستمر بعد الشان والكان..”


وانهالت الانتقادات على الدراجي الذي يقحم المغرب في كل شيء، ليضطر بعد ذلك إلى تغيير الصورة بعدما توصل بالصور الحقيقية للملعب الذي يتحدث عنه، ما يثبت أن الإعلامي المذكور لا علم له بما يقع في بلده الجزائر وبأن كل ما ينشره يمليه عليه الكابرانات مقابلة امتيازات يحصل عنها.

ومرة أخرى، خرج الدراجي بتدوينة يريد من خلالها ممارسة الضغط على الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم، زاعما أن الجزائر وحدها من لها أحقية احتضان “كان 2025″، وبأن التصويت لبلاد آخر يعني غياب النزاهة.

واعتبر معلقون على صفحته، أن الدراجي أصابه خرف الكابرانات وفقد مصداقيته بعدما اختار الارتماء في أحضان مموليه مضحيا بسمعته كإعلامي رافق الجمهور في مختلف المباريات الكروية منذ ثلاثة عقود.

وليست المرة الوحيدة التي يسقط فيها الدراجي في ترويج الكذب، حيث سبق له، وأن ادعى ان الجزائر أغلقت أجواءها في وجه الطائرات الإسرائلية، قبل أن يعمد إلى حذفها وتغييرها وإقحام المغرب مرة أخرى بعدما افتضح أمره

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات