القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

سالم الكبتي: ليبيا والمغرب ومعهما فرنسا... العلاقة الملتبسة

 
 (1) سالم الكبتي

"مكة في الشرق ورجالها في الغرب" مثل مغربي

منذ خمسين سنة مضت، غي التاسع من مارس 1965، وصل إلى طرابلس الملك الحسن الثاني ومعه شقيقه الأمير عبدالله الذي كان ولياً لعهده صحبة وفد كبير من المسؤولين والمرافقين في زيارة إلى ليبيا وُصفت بأنها (تاريخية). أُستقبل استقبالاً حافلاً في المطار والدينة. كان في المقدمة ولي العهد ومثّل الحكومة وزير الدفاع حينه. كان رئيسها محمود المنتصر يجهز استقالته لظروفه الصحية، وبعد أسبوع  من الزيارة يقبلها الملك ويعيّنه رئيساً لديوانه.

كان الحسن الثاني مرّ بطرابلس صيف 1962 ثم مضى في سيره غلى القاهرة، وقبله عام 1961 مرّ ايضاً شقيقه عبدالله، ولم تعتبران زيارتين للبلاد. كانت ليبيا منذ القدم نقطة تواصل وعبور على الدوام، على مستوى كل الأطراف وصولاً إلى الملوك. هاهو في طرابلس هذا الربيع ايام معرضها الدولي ودورته الرياضية المشهورة، استعراض عسكري واحتفال في غابة جود دائم  يقيمه له كشاف ليبيا، ثم حفل ساهر في الودان.. أغان وموسيقى ورقصة الغزال والكاسكا ومألوف. كان الحسن يحب الفن ويتقن العزف على العود وتربطه أوثق العلاقات بأهل الطرب في المغرب وخارجه... فرحة تغمر المدينة بقدومه. كان شاباً تجاوز الثلاثين بقليل، ويبدو وسيماً ومتألقاً بجلبابه وطربوشه وبلغته المغربية التقليدية. حسن السوسي في بنغازي ينظم قصيدة بالمناسبة والصحف تصدر اعداداً خاصة، والإذاعة طوال النهار تبث البرامج الخاصة وتكرر اغنية عبدالوهاب الدوكالي – مطرب الملك: مليكنا جبّار واحنا منو. وحبيب الجماهير. تقدم لاحقاً لخطبة احدى الاميرات شقيقات الملك، لم يتم له ذلك وظل يمرّ امام القصر من بعيد ولم يعد يدخله!...يوم الخميس  الحادي عشر من مارس يغادر صوب طبرق حيث الملك ادريس صاحب الدعوة. يستقبله في العدم، يُقيم له مأدبة غذاء في قصره المتواضع الذي لا يقارن بالقصور المغربية. يتبادلان الأوسمة ثم يغادر الحسن في العصر طبرق أقصى الشرق إلى الرباط مباشرة في أقصى الغرب.

كان الحسن مثقفاً كبيراً.. ممتلئاً ثقافة ويجيد الخطاب باللغة العربية والفرنسية ويحب التاريخ. كانت امنيته أن يكون (مؤرخاً) لو لم يكن ملكاً(1). في بلدية طرابلس ألقى كلمة جاء فيها: (لقد كنا مشتاقين منذ سنين إلى زيارة هذه المدينة الفيحاء للوقوف على مآثرها والتعرف من خلالها على المراحل التي يقطعها شعب ليبيا الناهض نحو الرقى والعلا..) ويؤكد: (ان طرابلس عزيزة علينا أثيرة لدينا يذكرها المغاربة فيذكرون معها الايناس واللطف والفضل والنبل كما يذكرون صلاتها الوثيقة ببلدهم فمنها امتد الاسلام المبارك الى المغرب الأقصى وعن طريقها اجتازت العربية إلى ألسنة أهلها وعبرها اجتازت إليه قبائل وعشائر عربية كثيرة، وهي إلى ذلك احدى حواجز الدولة الموحديّة ومحط ركب الحاج المغربي ومقصد العلماء والطلبة والصلاّح المغاربة، وفي وصفها ووصف أهلها كتب الراحلون المغاربة من أهل بلدنا صفحات ناصعة مشرقة وإلى ريّاسها المجاهدين وقادتها المحاربين والبحريين أهدى جدّنا المنعّم السلطان مولاي سليمان شطراً من اسطولنا الوطني..)... في تلك الأيام -أثناء الزيارة- ثمة احتفالات وابتهاج بالمغرب بمناسبة اعتلائه العرش في ذكراها الرابعة. كان والده محمد الخامس توفي، في فبراير 1961. ثم زلزال من المظاهرات الدامية في الدار البيضاء، وفي اواخر العام يختفي معلّمه في الرياضيات المهدي بن بركة في باريس إلى الأبد. أوفقير وشبحه والقسوة تظل ماثلة في مخيال  المغاربة.

من التاريخ:

والمغرب له تاريخ مع ليبيا، علاقات وارتباطات في السياسة والعلم والثقافة والتصوف والحج والمصاهرة. فقد حدث ان نصّب على طرابلس أمير مغربي عام (541 هـ - 1146 م)، كان مجرد رجل من الملثمين المغاربة عابر إلى الحج(2)، وهناك امارة أسرة اولاد امحمد في فزان بدأت منذ محمد الفاسي (956 هـ - 1549م) ودامت ثلاثة قرون (3)، وزارها الأمير محمد بن عبدالله صحبة جدته العالمة لاله خناثة والكتاب الأسحاقي مع ركب عظيم من المرافقين عام (1731 - 1732م) ومروا بالزاوية وطرابلس والخمس ومصراته وبنغازي والبيضاء ودرنه والتميمي وطبرق في طريقهم الى الحج ووصف الرحلة الأسحاقي وكل المشاهد، وجامع الأمير موجود في طرابلس وهو المعروف بجامع (مولاي محمد)، اضافة إلى زيارات وعبور العديد من الرحالة، ثم حدثت المصاهرة الشهيرة مرتين بين أولاد سليمان والعائلة الحاكمة في المغرب: الأولى زواج الأمير المولى يزيد عام 1787م من حفصة كريمة سيف النصر الأكبر زعيم أولاد سليمان ثم الثانية، زواج السلطان المولى سليمان عام 1811م من بنته الثانية شقيقة حفصة. كان ذلك زمن العلاقة مع الدولة القره مانلية(3)، وثمة الوساطة المغربية بين امريكا زمن الرئيس جورج واشنطن وليبيا زمن علي بن محمد القره مانلي  حول الصدام البحري الليبي والأمريكي،.. (كان المغرب أول بلد اعترف بأمريكا قبل أكثر من مائتي عام، وأول نزاع في حياتها الدولية كان مع ليبيا، وطلبت من جدّي محمد الثالث التدخل لدى المسؤولين الليبيين والبحارة من أجل إطلاق سراح الأسرى)(4). من المغرب وصل احمد زروق وعبر إلى الشرق التيجاني والبدوي، وقدم محمد بن علي السنوسي الذي درس في القرويين بفاس. وكان المرابطين والموحدين والأدارسة ولم يصلها العثمانيون قط أو يتولون زمام أمورها، وتلامس المغرب مع الاندلس وتنافر مع البرتغال والأسبان وفرنسا وتوافق ايضاً. كانت الملكية المغربية من اعرق ملكيات العالم، ثاني ملكية بعد اليابان، بحرية وسياسة ودبلوماسية وعلاقات قوية ومؤثرة في تلك الفترة: الموقع الأطلسي وجبل طارق والصحراء. الجغرافيا والتاريخ تصنعان السياسة وتؤثران فيها.

وهناك عائلات -الى اليوم- في ليبيا اصولها مغربية قدمت من المغرب الجوّاني كما يقال هنا، انتشرت في اغلب ربوعها واستقرت. وكان المغرب يُعرف في العموم بمراكش أو بلاد المرّوك، وظل صداه يتردد في المسامع عبر بساط الريح في تساؤل وشوق: (بساط الريح.. جميل ومريح.. مراكش فين وتونس فين) وآنذاك زعلت الجزائر لأن بيرم التونسي لم يضعها في حسبانه كلمة ولحناً... وطيراناً!... وهكذا بقت صورة المغرب في كل الوجوه زاهية وجميلة في أذهان الليبيين، الموسيقى والطرب والأذكار وجرود الحرير والجلاليب والمخطوطات وماء الزهر والحجاج. لم يعكّر صفوها شيء حتى عام 1953م.

الزيارة والعلاقات المنسية:

في نوفمبر 1953م قام الملك إدريس بزيارة خاصة إلى فاس.. وصلها من فرنسا عبر أسبانيا. قبل ذلك بثلاثة أشهر يوم وقفة عرفة الموافق 20/8/1953 عزلت فرنسا محمد الخامس سلطان المغرب واعتقلته وأسرته وأرسلت بهم إلى مدغشقر، ونصّبت مكانه أحد أقاربه (محمد بن عرفة). كان محمد الخامس تولى المسؤولية عقب والده يوسف عام 1927م، وهناك معاهدة للحماية قائمة مع فرنسا التي عزلته وأبعدته إلى احد مستعمراتها النائية.

لم تكن زيارة الملك إدريس التي تصادفت مع تلك الظروف رسمية على الإطلاق، ولم يكن ايضاً وراءها أي هدف سياسي (معلن أو غير معلن)، كما يفهم البعض حتى الآن، لكنها في الوقت ذاته حملت معنى خاطئاً لدى المغاربة وخاصة محمد الخامس الذي اسرّها في نفسه واعتبرها موجهة ضده واعترافاً مباشراً من الملك إدريس ببن عرفة، وحقيقة الأمر لم تكن كذلك وظلت عنواناً لعلاقة ملتبسة بين ملكين في شمال أفريقيا. يقول عبدالهادي بوطالب أحد رجال الحركة الوطنية ودبلوماسيي المغرب المعروفين: (.. ما أعرفه عن علاقات المغرب بليبيا يرجع إلى طبيعة الملكية السنوسية والملكية المغربية. لأول مرة سمعت عن هذه العلاقات في أيام نفي الملك محمد الخامس إلى مدغشقر. قيل إن الملك إدريس جاء لزيارة المغرب وقيل إنه زار الزاوية التيجانية في فاس، وإنه ربما يكون ذهب للقصر الملكي في فاس عن إبن عرفة لتحيته والسلام عليه. لست متأكداً من وقائع تلك الفترة لكن ذلك ما أشيع. خلال تلك الفترة لم أكن موجوداً في المغرب. كنت آنذاك في المنفى الاختياري في فرنسا، ولما بلغنا هذا الخبر تأثرنا كثيراً نظراً لإجماع الدول العربية على مناهضة قرار نفي الملك واستنكارها للمس بالسيادة المغربية في شخص محمد الخامس وعرشه. استغربنا كيف أم يكون ذلك هو موقف ليبيا لكن فسّرنا  ما حدث بعدم إطلاع النظام الليبي على حقيقة الأمور وما يجري. عندما أصبحت قريباً من الملك الحسن الثاني كان دائماً يذكر لنا أن هذه القصة أثّرت فيه وفي والده عندما كانا في المنفى. كان يقول إن والده لم يفهم من الذي وقف وراء هذه الخطوة. هل فرنسا هي التي هيّأت  ذل اللقاء لإضفاء الشرعية على حكم ابن عرفة بترتيب لقاء له مع ملك عربي مسلم يأتي للسلام عليه وتحيته والاعتراف بنظامه وتزكية ما فعلته باريس بعزل محمد الخامس؟ كان هذا السؤال يخطر دائماً على بال الملك الحسن الثاني ويتساءل لماذا حدث ما حدث..) (5).

وهذا يؤيد الكثير من الالتباس ويجعله يحوم في دوائر الظنون والتساؤلات دون تحديد أي بعد سياسي مباشر ومقبول. لقد تم تأويلها تأويلاً خاطئاً وغريباً ومضت عالقة في ذهن محمد الخامس وأسرته وغيرهما من المغاربة (وسواهم ايضاً)، إلى أبعد من حدودها، فلم تحمل كما أشرت أي بعد سياسي، ولم تعني في مضمونها بالمرة اعترافاً صريحاً أو مستتراً بما حدث في تلك الفترة من تاريخ المغرب، فليبيا لم تبلغ العامين من استقلالها وهي ليست في حاجة إلى أية مشاكل قبل سن الرشد!.

والثابت - وفقاً للمصادر التاريخية وشهود الزيارة - أن الملك إدريس كان يشعر بالمرض وأراد الذهاب إلى سويسرا للعلاج واستدعى د. وهبي البوري من القاهرة، وكان مستشاراً في السفارة الليبية هناك، وسيق له العمل مع الملك في ديوانه أميراً وملكاً، وطلب منه مرافقته واختار ايضاً في صحبته (طاهر القره مانلي، وطبيبه الخاص، وسكرتيره أحمد محي الدين السنوسي، وناظر خاصته إبراهيم الشلحي) - وفقاً لما ذكره د. البوري:غادر الملك طرابلس إلى تونس بطريق البر، وليس إلى المغرب. ارتاح في قابس، و.. (تضايقت السلطات الفرنسية من مرور رئيس أول دولة مستقلة في شمال افريقيا، ومنعت التونسيين من الاقتراب منه، لأنها كانت تخشى ردود فعلهم عندما يروا أول ملك لدولة مستقلة في شمال افريقيا، ففرنسا كانت قد بذلت جهوداً جبارة لمنع استقلال ليبيا ولكن بدون فائدة، وهي الآن تخشى أن تسري العدوى إلى بقية ممتلكاتها في شمال افريقيا، فأخفوا نبأ وصول الملك إلى تونس عن التونسيين، وحالوا دونهم والوصول إلى الفندق ولم نستطع نحن الاتصال بأي تونسي رغم أن الكثيرين اتصلوا بنا هاتفياً وكانوا يريدون زيارة الملك إلاّ أن الشرطة الفرنسية حالت دون اقتراب أي تونسي من الفندق الذي كان يقيم فيه الملك..)(6).

كان الملك ذلك الصيف والخريف يشعر بالتعب النفسي. كان في بداية العام 1953م في زيارة رسمية الى مصر وطالت الزيارة، وهناك تأثر كثيراً عندما أبلغ بوفاة مولوده (محمد المهدي) الذي وضعته الملكة فاطمة في الشهر السادس من الحمل في طرابلس وتمت المتابعة الطبية بإجراءات خاصة لكنه لم يعش سوى ايام قليلة. ثم لحقته الملكة في القاهرة وكان في استقبالها شخصياً عند قدومها.

من تونس غادر الملك إدريس إلى فرنسا بالبحر. وصل إلى مرسيليا بعد رحلة مرهقة مليئة بالعواصف، وغادرها في اليوم الثاني إلى سويسرا وشرع في علاجه بمصحة سيسيل في لوزان، وكان د. البوري يتولى الترجمة بينه وبين الاطباء هناك (7). دام العلاج مدة اسبوعين وحين تحسنت صحته قرر العودة إلى ليبيا. مرّ بباريس وهناك التحقت به زوجته الملكة فاطمة التي كانت في المانيا - وفقاً للدكتور البوري -، ودعاه رئيس الجمهورية الفرنسية للغذاء، وكان وقتها فانسان أوريول، وحضره د. البوري والشلحي فقط، ووزير خارجية فرنسا ومدير مكتب رئيس الجمهورية. هنا، كما يشير د. البوري، دار الحديث حول ليبيا وأوضاعها وعلاقة فرنسا بها، (وكانت فرنسا في ذلك الحين تعمل من أجل الحصول على اتفاقية شبيهة بتلك التي وقعتها ليبيا مع بريطانيا اوائل العام، إلاّ أن الملك بلباقة أفهمهم بأن هذه الأمور يجب ان تعالج مع الحكومة الليبية لا معه..)(8)، لم يتجول الملك في باريس، لم يزر معالمها، ثم غادر بالقطار إلى اسبانيا. استقبله الجنرال فرانكو وزار آثار  الأندلس، ولم تكن خلال الزيارة ثمة موضوعات أو قضايا سياسية، ومن اسبانيا غادر الى طنجة (كانت منطقة دولية) ومنها الى فاس مع مرافقيه الأصليين من ليبيا الذين كانوا معه خطوة بخطوة. ان هذا يدحض تماماً ما كتب مؤخراً بأن (الملك سافر إلى المغرب وبرفقته كل من الوزير الفرنسي مسيو دي بارسي والقنصل الفرنسي في طرابلس)!... كيف تم ذلك وغفل عنه د. البوري وبقية اعضاء الوفد؟ وكيف يشار إلى ذلك ممن كتب دونما دليل أو سند؟؟    

سالم الكبتي
 

رسالة من محمد عبدالكريم الخطابى الى الملك ادريس مؤرخه فى 30.8. 1952



محمد الخامس وابنه الحسن عام مولده 1929.

الجنرال ديغول فى القصر الملكى عام 1943 مع محمد الخامس وابنه الحسن.

 

 

الصلاة على محمد الخامس اثناء جنازته فى مسجد حسان بالرباط. فبراير 1961.
ويبدو فى الصورة الامير الحسن الرضا والرئيس الحبيب بورقيبة.

الامير الحسن الرضا يستقبل الملك الحسن الثانى. طرابلس. مارس 1965



الملك ادريس فى استقبال الملك الحسن بمطار العدم فى طبرق. 11 مارس 1965
 


مراجع:

(1) ذاكرة ملك - كتاب الشرق الأوسط - د. ت - حوارات مع الملك الحسن الثاني أجراها إيريك لوران (صحفي فرنسي)... (2)، (3) د. عبدالهادي التازي. أمير مغربي في طرابلس أو ليبيا من خلال رحلة الوزير الأسحاقي... (4) ذاكرة ملك... (5) طلحة جبريل. الملك والعقيد. منشورات مركز ليبيا للدراسات الاستراتيجية والمستقبلية. الرباط. الطبعة الثانية. 2013... (6) وهبي البوري. ذكريات حياتي . الطبعة الأولى. 2013 . نشر عائلة المؤلف... (7), (8) البوري. مرجع سابق.

الصور المرفقة:

صورة (1): رسالة من محمد عبدالكريم الخطابى الى الملك ادريس مؤرخه فى 30.8.1952... صورة (2): محمد الخامس وابنه الحسن عام مولده 1929. صورة (3): الجنرال ديغول فى القصر الملكى عام 1943 مع محمد الخامس وابنه الحسن. صورة (4): السلطان محمد بن عرفه. (توفى بفرنسا عام 1976)... صورة (5): الصلاة على محمد الخامس اثناء جنازته فى مسجد حسان بالرباط. فبراير 1961. ويبدو فى الصورة الامير الحسن الرضا والرئيس الحبيب بورقيبة. صورة (6): الامير الحسن الرضا يستقبل الملك الحسن الثانى. طرابلس. مارس 1965. صور (7)، (8): الملك ادريس فى استقبال الملك الحسن بمطار العدم فى طبرق. 11 مارس 1965.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات