القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

إنتصار الجيش المغربي في معركة أمغالا الخالدة

 
السابع و عشرون من شهر يناير سنة 1976 إنتصار الجيش المغربي في معركة أمغالا الخالدة.

 
دامت معركة أمغالا يومين و كان الجنرال أحمد الدليمي مخطط هذه المعركة و هذه المعركة كان يقودها الكولونيل محمد بن عثمان و الجنرال أحمد الحرشي.


-الجنرال أحمد الدليمي

 

-الجنرال محمد بن عثمان

 
-الجنرال أحمد الحرشي

 
خلال الليل من 26 إلى 27 يناير 1976 ، قامت المفارز من كتائب المشاة 28 و 29 و 42 و 59 (bataillon d'infanterie de Secteur ، BIS) التابعة للقوات المسلحة الملكية المغربية بإعادة الإنتشار من بوكراع إلى السمارة. وبمجرد الوصول إلى هناك ، أعاد الجيش المغربي تنظيم وحداته في Task force A و Task Force B (تعني بالإنجليزية فرقة عمل) ، ثم واصلو جنوبًا ، متجاوزين على ما يبدو الوحدة الجزائرية في أمغالا - قبل أن يتحولوا فجأة شرقًا ثم يشنون هجوم الكماشة. عندما قامت القوات الجزائرية بمواجهة الجيش المغربي، تخلت مجموعة القوات المسلحة الجزائرية بقيادة الملازم أحمد قايد صالح عن مواقعها ، تاركة الكتيبة اللوجستية 41 التابعة للجيش الجزائري (41 ° bataillon de logistique) ، بقيادة النقيب لونس اريب بمفردها. كانت النتيجة حتمية: تم تدمير وحدة الجيش الجزائري إلى حد كبير ، وفقدت أكثر من 200 قتيل ، وعشرات الجرحى ، وأسر 106 جندي.

 
إنتصار الجيش المغربي في معركة أمكالة الخالدة

هذه صورة لخريطة سير معركة أمكالة  و تطويق الوحدة الجزائرية المتواجدة فيها
 
في صباح اليوم التالي ، طاردت الطائرات و المروحيات التابعة للقوات الجوية الملكية المغربية، الوحدات الجزائرية الهاربة، و كانت هذه الطائرات و المروحيات منتشرة في مطار السمارة، وبحسب ما ورد ، قامت القوات الجوية الملكية المغربية بعد ذلك بضربات جوية على وحدة مدفعية جزائرية كانت في طور الانتشار بالقرب من غارا فوجارا في شمال موريتانيا ، وقامت بتفريقها أيضًا.
  
 
إنتصار الجيش المغربي في معركة أمكالة الخالدة


إنتهت المعركة بإنتصار الجيش المغربي و السيطرة على أمغالا و إغتنام عدد كبير من الأسلحة السوفييتية (بنادق كلاشنيكوف و صواريخ ستريلا المحمولة على الكتف و شاحنات عسكرية و قذائف الهاون و قذائف SPG-9 المضادة للدبابات)
 
بعض الخرائط القديمة لأمكالة




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات