القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

قيادي سابق بـ”البوليساريو”: خطوة دفاعية مغربية ستضع الجزائر في مأزق شديد

 
قيادي سابق بـ”البوليساريو”: خطوة دفاعية مغربية ستضع الجزائر في مأزق شديد

قال القيادي السابق في جبهة البوليساريو مصطفى سلمى ولد سيدي مولود إن خطوة دفاعية مغربية ستضع الجبهة الانفصالية وحاضنتها الجزائر في مأزق شديد.

وأوضح القائد السابق لما يسمى بجهاز الشرطة لدى البوليساريو، إن تمديد المغرب للحزام الدفاعي لـ15 كلم داخل المنطقة العازلة قرب المحبس سيجعل الجزائر والبوليساريو في مأزق.

وأشار مصطفى سلمى إلى أن بلاغات البوليساريو العسكرية وصلت لرقم 618، وفي كل بلاغ تزعم الجبهة أن وحداتها كبدت الجيش المغربي خسائر فادحة.
وتساءل سلمى؛ “ماذا لو صدق المغرب بلاغات الجبهة العسكرية، وقرر سد الباب الذي تأتيه منه رياح “الخسائر الفادحة” التي تتكبدها قواته حسب بلاغات الجبهة العسكرية؟”.

وأضاف “معلوم أن مراكز دعم وإسناد وحدات البوليساريو موجودة داخل التراب الجزائري، وحتى المقاتلين يأتون من الجزائر حيث توجد عوائلهم في مخيمات تيندوف”.

وتابع “معلوم أن الحدود التي رسمتها الجزائر مع البوليساريو منذ قرابة سنتين تقارب ال”50” كلم. وهي حدود الاقليم مع الجزائر. منها أزيد من “35” كلم يغطيها الحزام الدفاعي المغربي من جهة المحبس”.

“يعني أن الباب الذي تأتي منه رياح “الخسائر” الفادحة للمغرب لا يتعدى 15 كلم. وهي الحدود المتبقية مع الأراضي الجزائرية لم يشملها الحزام الدفاعي المغربي الممتدة من النقطة المسماة اصطلاحا “الرينكون” إلى “ملتقى الحدود الجزائرية الموريتانية مع الإقليم”، يضيف مصطفى سلمى.

وخلص القيادي السابق في جبهة البوليساريو إلى أن تمديد المغرب لجداره الأمني لـ15 كلم فقط سيضع الجزائر قبل البوليساريو في مأزق شديد.

واعتبر أن شهادة الإعلام الجزائري كافية لتكون حجة للمغرب لاستكمال حزامه الدفاعي مع الجزائر التي ينطلق منها مقاتلو الجبهة لاستهداف قواته”.

واسترسل بأن تنفيذ المغرب لـ”حقه الطبيعي في الدفاع عن النفس” وإغلاق ثغرة 15 كلم كما فعل في الكركرات، سيجعل الجارة الجزائر أمام خيارين مؤلمين.

ويتعل الخيار الأول بحسب سلمى بـ”ابتلاع البوليساريو ونزع سلاحها الذي لم يعد مفيدا، لاستحالة إثبات أن رصاصة منطلقة من داخل الأراضي الجزائرية ضد هدف مغربي أنها ليست رصاصة جزائرية”.

أما الخيار الثاني، بحسب القيادي السابق في البوليساريو، فيتمثل في “إعلان الحرب على المغرب دون وجه حق على اعتبار أن المغرب لم يعتدي على أي شبر من الأراضي الجزائرية. وأن الجزائر تدعي صباح مساء أن لا أطماع لها في الصحراء وأنها ليست طرف معني بالنزاع”.

وتساءل “هل سيقال عن الخطوة الدفاعية المغربية إذا ما حصلت أنها تشكل تهديدا خطيرا لاستقرار المنطقة، ولا يقال إن بلاغات البوليساريو العسكرية عن هجماتها اليومية على القواعد المغربية وتسويق الإعلام الجزائري لها ليست تهديدا؟”.

“إذا ما هدد المغرب بهذه الخطوة بالتأكيد سيسارع العالم نحو إيجاد حل للنزاع قبل أن يتحول إلى كرة ثلج تدعس على الجميع شمالا وشرقا وجنوبا، وتعمق أزمة العالم فوق ما هي متأزمة”، يضيف مصطفى سلمى.

عن العمق المغربي
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات