القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

المغرب يدخل على خط “تعذيب” الشاب أيوب حتى الموت ويطالب السلطات البلجيكية بالتحقيق

 

وفاة الشاب المغربي أيوب الأيوبي

المغرب يدخل على خط “تعذيب” الشاب أيوب حتى الموت ويطالب السلطات البلجيكية بالتحقيق

دخلت القنصلية المغربية ببروكسيل، على خط قضية العثور على شاب مغربي يدعى أيوب الأيوبي (24 عاما) ميتا بعد اختفائه لمدة 11 يوما بمقاطعة “أس” في الجهة الفلمانكية، وعليه آثار تعذيب واضحة.


وقالت القنصلية العامة للمغرب ببروكسيل أنها تلقت خبر وفاة شاب مغربي بتاريخ 18/01/2022، حيث قامت على الفور باتصالات في الموضوع مع مصالح إدارة بلدية آص للحصول على المعلومات المتعلقة بهويته، تبين على إثرها أن الأمر يتعلق بالسيد أيوب أيوبي، حسب بطاقة إقامته الإسبانية التي وجدت بحوزته.


وبفضل مساهمة بعض المواطنين المغاربة، تمكنت القنصلية العامة من ربط الاتصال بأسرة المرحوم بمدينة إمزورن بإقليم الحسيمة التي أفادتها بأن للهالك أخ يتواجد ببروكسيل. وقد تقدم هذا الأخير بتاريخ 19/01/2022 أمام مصالح القنصلية العامة التي قامت في نفس اليوم بتوجيه كتاب إلى وكيل الملك بالدائرة القضائية هال- فيلفورد ملتمسة منه اتخاذ ما يراه مناسبا قصد تحديد أسباب وفاة الشاب المغربي أيوب الأيوبي.


كما قامت بربط الاتصال بالمحامي الذي تم تعيينه من طرف أخ المرحوم، ومكنته من جميع المعلومات المتوفرة لديها بخصوص هذه الواقعة.

وأعلنت القنصلية أنها ستظل مستمرة في تتبع الموضوع مع السلطات البلجيكية المعنية قصد الإحاطة علما بجميع التطورات ذات الصلة وخاصة بأسباب الوفاة.



وحسب تصريح لأحد أشقائه فإن الأخيرة تشكك في الرواية التي قدمتها الشرطة البلجيكية والتي مفادها تناوله جرعة زائدة من المخدرات ، وهو الأمر الذي نفته العائلة التي تؤكد أن ابنها لايتعاطى المخدرات.


وقالت عائلة ايوب القاطنة بإمزورن ، أنها مستعدة لإعادة تشريح الجثة ، مناشدة المجتمع المدني البلجيكي والجمعيات الحقوقية ببروكسيل لمساندتها من أجل فتح تحقيق للكشف عن ملابسات وظروف وفاة إبنها.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات