القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

6 مزايا قد تجهلونها عن ولي العهد الأمير مولاي الحسن morocco

 بعد أن تحصل على شهادة البكالوريا يوم أمس في مسلك « العلوم الإقتصادية و الإجتماعية »، بميزة « حسن جدا »، أضاف صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن هذا الإنجاز لمسار إتسم بالإمتياز و السعي نحو التفوق في شتى المجالات.

يبلغ مولاي الحسن من العمر 17 سنة، ما يجعل منه أحد أصغر الأمراء تقلدا لمنصب ولي العهد في العالم. منذ أن بدأ بثمتيل الملك محمد السادس في العديد من المهمات داخل وخارج أرض الوطن، تعددت القصص حول شخصية الأمير وخصاله. إخترنا لكم ستة من مزايا ولي العهد قد تجهلونها :

1. أمير متواضع

على صورة والده الملك محمد السادس، يتسم مولاي الحسن بخصال التواضع و البساطة. حسب عدة مصادر صحفية، قام الأمير، السنة الماضية، مثل أي مواطن مغربي، بالوقوف أمام محل معروف لبيع المثلجات بالدار البيضاء و إنتظر في الطابور لتقديم طلبه، حيث إنبهر الحاضرون بتبني الأمير سلوك المواطنة الصالحة.

2. عاشق لكرة القدم

وفقا لصحيفة EL Pais الإسبانية، فإن الأمير من أشد المعجبين برياضة كرة القدم. مشجع لنادي برشلونة الإسباني، ومعجب بأسطورته الحية ليونيل ميسي. زيادة على ذلك، تسببت مباراة لكرة القدم في إصابته بكسر على مستوى الساق، وذلك عندما كان يبلغ من العمر 7 سنوات فقط.

3. يتكلم 4 لغات بطلاقة

يتقن الأمير مولاي الحسن 4 لغات، شفهيا و كتابيا : العربية، الفرنسية، الإنجليزية و الإسبانية.

SAR le Prince Héritier Moulay El Hassan reçoit à Rabat le Prince Harry d’Angleterre et son épouse

4. خريج المدرسة المولوية

تلقن الأمير مولاي الحسن تعليمه بالمدرسة المولوية محاطا بالتلاميذ الأكثر تفوقا على الصعيد الوطني، وذلك في تقليد بدأ منذ أن أنشأ المغفور له الملك محمد الخامس هذا الصرح التعليمي بالقصر الملكي، حيث يتلقى الأمراء مزيجا من المناهج التعليمية التقليدية الأصيلة، و العلمية المعاصرة.

 

5. طيار شاب

يجهل الكثير منا أن الأمير مولاي الحسن قرر دراسة الطيران والانضمام إلى المدرسة الجوية الملكية بمراكش. إضافة إلى ذلك، تحصل الأمير على هدية مميزة سنة 2018، وهي عبارة عن طائرة خاصة من طراز « غولف ستريم G650″، والتي تبلغ قيمتها أزيد من 67.4 مليون دولار.

6. مشروع ملك

إكتض جدول أعمال ولي العهد في السنوات الأخيرة، حيث قام بتمثيل والده في العديد من المحافل الوطنية والدولية، وإستقبل رؤساء دول وشخصيات مهمة على الصعيد العالمي. قبل يومين فقط، حضر الأمير مجلس الوزراء برئاسة الملك محمد السادس، مما يؤكد بما لا يدعو للشك أن مشروع تحضيره لتحمل مسؤولية البلاد قد بدأ بالفعل.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات