القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

المغرب 1988: الإخفاق "الكبير"

 المغرب 1988: الإخفاق "الكبير"

انطلقت كأس إفريقيا للأمم 1988 يوم 13 مارس بمركب محمد الخامس بالدار البيضاء ، بمباراة المغرب و الزايير. 

طور أسود الأطلس ، بدون بادو الزاكي الذي احتفظ به فريقه مايوركا ، أداء ضعيفًا طوال الجزء الأول من المباراة ولم يسجل سوى من ركلة جزاء سددت بشكل جيد من قبل عميد اليوم Krimau ، قبل دقيقتين من نهاية الجولة الأولى.

في الشوط الثاني ، لعبت الزايير الكل للكل كل وحصلت أخيرًا على هدف التعادل بفضل مورسو لوتوناديا (88) الذي استفاد من استرخاء قلب الدفاع.

بعد ثلاثة أيام ، انتصر المغرب ، هذه المرة مع الزاكي في المرمى، على الجزائر عن طريق مصطفى الحداوي الذي تمكن من خداع نصر الدين دريد (حارس الرجاء المستقبلي) ، وسمح لزملائه بالتنفس وانتظار المباراة التالية بهدوء أكبر (52). '). كان جناح OCK مولاي هاشم الغرف (المفضل على حسن فاضل) هو صاحب التمريرة لعزيز بودربالة الذي أنزلها برأسه للحداوي.

تأهل باهت للمربع النهائي

اللقاء الثالث ضد كوت ديفوار كان متوسطًا للغاية وانتهى بالتعادل. وبالفعل ، بدون إصابة محمد التيمومي واستبداله بحسن بن عبيشة ، حقق الأسود التعادل السلبي رغم هيمنة "الأفيال" خاصة في الشوط الثاني ، والتأهل إلى نصف النهائي.

لكن السؤال الذي كان يطرحه جميع مشجعي أسود الأطلس ، هل الزاكي و الآخرون قادرون على القيام بعمل أفضل مما كان عليه الحال في 1980 و 1986؟

الأسود التي لا تقهر كانت الأقوى

بدأ المغاربة أمام جمهورهم مواجهتهم بشكل جيد ضد الكاميرون ، وخلقوا العديد من الفرص خاصة عندما تعرض حسن موحد لاعتداء من جانب أندريه كانا بيك دون أي رد فعل من حكم موريشيوس الذي كان قريبًا جدًا من الحدث. . في الشوط الثاني ، أوقف الزاكي ركلة جزاء من الراحل فرانسوا مفيدي. لسوء الحظ ، بعد ربع ساعة من النهاية ، لم يستطع فعل أي شيء ضد التسديدة المدوية من سيريل مكاناكي التي غير وجهتها مصطفى البياز. إنه الحلم الذي طال انتظاره والذي يتبخر بعد صافرة النهاية وإقصاء مر داخل الدار، وبحكم فعل كل شيء من أجل هزم الأسود.

المغرب في المركز الرابع

كمباراة الصف الثالث سنتين قبل ذلك بمصر، دخل فاريا بفريق احتياطي يتكون من خليل عزمي في المرمى، لاعب الحسنية مراد جبران في الدفاع الأوسط، حسن بنعبيشة في وسط الميدان بالإضافة إلى ثلاثي الهجوم حسن نادر، عبدالرحيم الحمراوي ومصطفى قدي الكوكبي.

لكن كما في عام 1986 ، ورغم افتتاح التسجيل من طرف الودادي نادر، لم تكن الميدالية البرونزية من نصيبنا حيث أن الخروج الخاطئ لعزمي أعطى لخضر بلومي فرصة تسجيل هدف التعادل في وقت متأخر من المباراة لتبتسم الضربات الترجيحية للجزائر 4-3.

للإشارة لعب عبد المجيد الظلمي بهذه المناسبة آخر مباراة له مع المنتخب بعد أكثر من 14 عامًا من الخدمة الجيدة والمخلصة. كما كان آخر ظهور للجهاز الفني المكون من الثنائي خوسي فاريا وجورفان فييرا.

الصور : على اليمين حسن فاضل لاعب مايوركا آنذاك، و على اليسار مولاي هشام الغرف لاعب أولمبيك خريبكة و الذي احترف بعد ذلك بفريق تينيريفي

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات