القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

بلهندة: لن ألعب لـ"الأسود" ما دام خاليلوزيتش ناخبا.. لم يحترمني


فجر الدولي المغربي يونس بلهندة حقائق من العيار الثقيل، بخصوص أسباب استبعاده من الفريق الوطني المغربي، مؤكدا أن ذلك راجع لخلاف بينه وبين البوسني وحيد خاليلوزيتش، مدرب "الأسود"، على غرار دواعي غياب مجموعة من اللاعبين عن المنتخب المغربي، مثل حكيم زياش ونصير مزراوي.

وقال بلهندة، في حوار مع صحيفة "سوفوت" الفرنسية، إنه لن يلعب للمنتخب المغربي ما دام خاليلوزيتش مدربا لـ"الأسود"، مردفا "حتى إذا قام باستدعائي لن آتي.. هو لم يحترمني".

وأضاف "أنا لاعب للمنتخب المغربي منذ أزيد من 12 سنة، أنا مغربي منذ البداية ولست مغربيا مدوّرا مثل الذين اختاروا تمثيل بلد آخر كإسبانيا قبل اللعب للأسود.. كان بإمكاني اختيار اللعب للمنتخب الفرنسي لكنني اخترت المغرب عن حب.. وطالما كنت حاضرا للدفاع عن قميص الأسود في أقسى الظروف والتنقلات إلى غامبيا أو إفريقيا الوسطى مثلا".

وعن السبب الحقيقي وراء الخلاف مع خاليلوزيتش، قال بلهندة: "عندما اتصل بي أول مرة قبل عامين، كنت أعاني حينها من آلام في الظهر، وأجريت الفحوصات اللازمة لإثبات إصابتي، وناقشنا الأمر بمجرد إشرافه على الفريق الوطني.. طلب مني أن أعتني بنفسي وصارت الأمور على ما يرام.. بعدها علمت أن المعالج الطبيعي الذي يشتغل مع الفريق المغربي لعشرين سنة تم إلحاقه بمنتخب الشباب، بداعي أن المدة التي قضاها مع المنتخب الأول يفترض أن يكون قد بات قريبا جدا فيها من اللاعبين".

وتابع: "لأنني شخص صريح، ذهبت لوحيد خاليلوزيتش لإخباره بأنه من غير المعقول التخلي عن أخصائي العلاج الطبيعي بهذه الطريقة بعد أن قضى 20 عاما مع الفريق الوطني الأول.. لم أفعل شيئا خاطئا، كان علي أن أتحدث خصوصا وأنني فعلت ذلك باحترام.. أخبرني أنه اتخذ قراره النهائي.. هذا الموقف كلفني مكاني داخل المنتخب المغربي، لا بد أنه قال في نفسه أن بلهندة لديه شخصية قوية للغاية وسيزعجني بمواقفه مستقبلا".


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات