القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

الأعشاب الموجودة في المغرب: البرواق Asphodels





الأعشاب الموجودة في المغرب:  البرواق



بـــــرواق
Asphodèle
Asphodelus microcarpus
Asphodel,King’s rod
Fa . Liliacées.

هو: البـرواق المـداد ، السـريش. وعندنـا يسـمى البرواق ، البلــواز العنصـل وباﻷمـازيغية : تيقليـش ، بتعليلس، تـازيـوت، هيري ،أولى ، أنجرى .

وعند إبن البيطـار :
الخنثـى هو البرواق.

وعند إبن سيــنا :
الخنثـى ورق كالكراث له سـاق أملس على رأسـه زهـر. وله ثمـرة طويلـة مستديـرة كالبلـوط وهو حريف. وعند اﻷنطاكي الخنثى جبلي يطول نحو ذراع (40 سم ) أصلـه كالسـوسن.

وصـفـــــــــه :
نبتـة عــشبيـة معمــرة بريــة من فصيــلة الزنبقيـات تسكـن اﻷراضي البور وهـوامش الغابـات.

عروقهـا منتفخــة في شكـل أدران مملوءة رطوبـة. أوراقهـا كثيرة تخرج من أصل واحد كورق البصل وهي أوراق متتابعــة لحميـة النسيج، قد يصـل طولهـا النصف متـر، دقيقــة النصل، مستطيلـة ، مجوفـة تخرج من بينهـا أربعـة أغصــان أو ســتة رقـاق هي سيقـانها الشمراخيـة التي تعلو من اﻷرض بنحـو النصف متـر، تحمل زهـور ا بيضـاء جميـلة المنظـر ، عنقـودية التجميع هامية اﻹرتكـاز ، سداسيـة الترآكيب والتقسيـم ، تخلف بــــزورا قـــــــدر الحمص الصغيـر ، مستديرة الشكل. وعروق البرواق إذا طبخت في الماء ثم صفى ذلك الماء وأعيد الطبخ ثانية جـاء منه دبق مثل الغــراء.

اﻷجزاء المسـتعمـلـة :
اﻷدران.

الأعشاب الموجودة في المغرب:  البرواق

العنـاصر الفعــالـة :
آسفـوديلين، صمــغ، لعــاب، سكــاروز.

المنــــــافــع :
البــرواق : منظـف ، مليـن، نــافع لﻸمراض الجلديـة والجروح واﻷذن. ومن الناس من آان يأآل هذه اﻷدران التي هي في
الواقـع وحسب التجارب مضـرة بالمصـــابين بعــلل المعـدة والمثانـة.

الأعشاب الموجودة في المغرب:  البرواق

وعن إبن سيــنا :
أن الخنثى جـﻼء محـلل وخصوصـا أصلـه ( عروقــه) وإذا أحـرق صار مسخّنــا ، مجففـا محــلﻼ ، ينفـع من داء الثعلب والحية وخصـوصا رمـاد أصلـه . وإذا طــلى برمـاده البهق اﻷبيض وجلس في الشمس نفـع. وإذا قطـر طبيخـه مع اللوبـان والعسـل في اﻷذن المخالف للضرس الوجيعـة سكّــن وجعهـا. وهو مـدر للبول والطمث.

وعن اﻷنطاكي:
أن الخنثــى يجبر الكســر ويحلل الرياح شربـا، ويقـوي شهـوة البـاه أكلا، ويجلو البهق طﻼ ء، ويحـلل ورم
اﻻ نثيين، ويلحـم الجراح، وهو يضـر الكـﻼ ، والشربـة منه 15 غ. وقال آخرون إذا خلـط بالمر والزعفـران وطبخ كان
دواء يكتحـل به، ومـاؤه إذا كان وحـده أو خلـط باللوبـان وعسـل وشراب ومر وقطر في اﻷ ذن التي يسيل منها القيح أبرءهـا . 

وإذا أحرقت العروق وتضمـد برمـادها أنبت الشعـر بعد أن يدلك الموضـع بخرقـة صوف. وإذا طبـخ واكل بزيت وخـل نفـع من اليرقـان نفعـا بليغــا.




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات