القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

إطلاق للرصاص يقتل سائقين مغربيين بدولة مالي


 إطلاق للرصاص يقتل سائقين مغربيين بدولة مالي

أكد المرصد الوطني للنقل وحقوق السائق المهني، في بلاغ توصلت به هسبريس، وقوع اعتداء شنيع على مغاربة من سائقي النقل الدولي باتجاه دول جنوب الصحراء، وتحديدا بمالي، مما أدى إلى وفاة شخصين وإصابة آخرين بجروح.

 

وأضاف المصدر ذاته أن الضحايا “تعرضوا لإطلاق نار مكثف، لا تزال أسبابه مجهولة لحدود الساعة، رغم ترجيح فكرة السرقة”، مشيرا إلى أن “الظروف الصعبة تحيط بعمليات نقل البضائع باتجاه جنوب الصحراء، واعتداءات متكررة يتعرض لها مهنيو هذا النوع من النقل، بسبب قطاع الطرق وانعدام الأمن بعدد من المناطق التي يمرون منها”.

وقدم المرصد تعازيه لأسرتَي الفقيدين، وأعلن تضامنه غير المشروط مع أي مبادرة تهدف إلى المواساة والتمكين من الحقوق. كما دعا المركز الإفريقي لحقوق الإنسان إلى التدخل العاجل وتعيين لجنة خاصة للتحقيق في الجريمة.


من جهة أخرى، طالب المرصد الوطني للنقل وحقوق السائق المهني الحكومة، التي سيتم تعيينها قريبا في المغرب، بـ”تبني قضايا هاته الفئة الحيوية والنشيطة، وعدم تجاهلها مثلما تم تجاهلها من قبل الحكومات السابقة”. وأضاف في بلاغه أنه يلتمس من كافة سائقي النقل الدولي وجمعياتهم التآزر والتضامن لمتابعة مجريات التحقيق في الجريمة التي شهدتها مالي ضد مغاربة.

حسب بلاغ السفارة المغربية  في باماكو فإن المهاجمين الذين اغتالوا السائقين المغاربة في مالي كانوا ملثمين و مجهزين بواقيات الرصاص، كما أنهم نفذوا العملية دون سرقة أي شيء ما يرجح بشكل كبير  إلى أن الهدف كان إما سياسيا أو ضربا لمصالح المغرب الإقتصادية و ليس شيئا آخر.  

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات