القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

من يكون "عبد الوهاب بلفقيه" السياسي المعروف بكلميم الذي فارق الحياة اليوم في ظروف غامضة

من يكون "عبد الوهاب بلفقيه" السياسي المعروف بكلميم الذي فارق الحياة اليوم في ظروف غامضة


 من يكون "عبد الوهاب بلفقيه" السياسي المعروف بكلميم الذي فارق الحياة اليوم في ظروف غامضة 

لازال خبر وفاة السياسي الصحراوي البارز، عبد الوهاب بلفقيه، يطرح أكثر من علامة استفهام، خاصة في ظل تضارب الأنباء حول أسباب الحادث، بين من يؤكد أنها واقعة انتحار، وبين من يرى أن الأمر مرتبط بتصفية جسدية استعمل فيها سلاح ناري كان بحوزة الراحل.


فمن يكون عبد الوهاب بلفقيه، الذي أثار ضجة في حياته وكذا بعد لفظه لأنفاسه الأخيرة؟ 

يؤكد مقربون من الراحل أن بزوغ نجمه لم يأت بمحض الصدفة، فرغم وضعه الاقتصادي السيء في بداية مشواره، إذ كان مجرد بائع بنزين، إلا أن ذكاءه الحاد وقدرته على ربط علاقات اجتماعية، مكنته من تسلق الدرجات الاجتماعية بشكل سريع، حيث تلقى مساعدة كبيرة من أصهاره مباشرة بعد زواجه من سيدة من عائلة مرموقة.


وهكذا، تمكن بلفقيه من مراكمة ثورة كبيرة، بعد دخوله في عدة مشاريع متعلقة بالعقار، وحصوله على رخص للمقالع، كما استثمر أمواله أيضا في قطاع المحروقات، قبل أن يستغل النفوذ الذي بات يتوفر عليه لدخول معترك السياسة، وهناك حقق شهرته ومكانته الحالية، بعد نجاحه في دخول البرلمان، وترؤسه للمجلس الجماعي لكلميم.


نقطة التحول في مساره السياسي كانت عند اختياره الرحيل عن حزب الاتحاد الاشتراكي، وخوض غمار الانتخابات الأخيرة بقبعة الأصالة والمعاصرة، حيث تمكن من احتلال المركز الثاني وانتزاع مقعد له، كما أن حزبه رشحه للمنافسة على رئاسة جهة كلميم واد النون، والتي كان الفوز بها مضمون سلفا، إلا أن رئيس الحزب تراجع في آخر لحظة، وجرده من التزكية، مما دفعه للإعلان عن استقالته، واعتزاله العمل السياسي، إذ أكد مقربون منه أن حالته النفسية كانت سيئة جدا مؤخرا، ليختار أن يعزل نفسه بمنزله نواحي سيدي إيفني، حيث توفي بطلق ناري صباح اليوم.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات