القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

محمد السادس يبعت رسائل مشفرة للأعداء والحاقدين في الداخل والخارج بمناسبة الذكرى 68 لثورة الملك والشعب

 في خطاب قوي تضمن رسائل واضحة إلى الداخل والخارج أوضح ملك المغرب، أن أعداء الوحدة الترابية لا يريدون أن يبقى المغرب قويا ومؤثرا، مشيرا إلى أن هناك دولا أوربية تخاف على مصالحها جندت كل الوسائل الممكنة، الشرعية وغير الشرعية، بتوزيع الأدوار، واستعمال وسائل تأثير ضخمة لتوريط البلاد، في مشاكل وخلافات مع بعض الدول.

واعتبر الملك محمد السادس أن المغرب مستهدف لأنه دولة عريقة تمتد لـ 12 قرنا بالإضافة إلى بعدها الامازيغي، منذ أزيد من أربعة قرون، ومستهدف في أمنه خاصة ويتعرض لهجمات ممنهجة  لما يتمتع به من نعمة الأمن والاستقرار، التي لا تقدر بثمن، في ظل التقلبات التي يعرفها العالم.


وندد الملك محمد السادس، في الخطاب ذاته، بالحملة المدروسة التي تسعى إلى تشويه المؤسسة الأمنية، ومحاولة التأثير على قوتها وفعاليتها، في الحفاظ على أمن واستقرار المغرب؛ إضافة إلى الدعم القوي والتنسيق الذي أنقد عدة دول من هجمات إرهابية في محيطنا الإقليمي والدولي، باعتراف عدد من الدول نفسها مؤكدا أن المؤسسة الأمنية المغربية قوية وفعالة وستواصل مسارها أحب من أحب وكره من كره رغم الأعداء والحاقدين


الملك محمد السادس في خطاب الذكرى الـ68 لثورة الملك والشعب: بعت برسائل مشفرة للأعداء والحاقدين في الداخل والخارج مشيرا الى تغيير قواعد اللعبة وعلى المتربصين بالمملكة  أن يفهموا، أن قواعد التعامل تغيرت ، وبأن المغرب قادر على تدبير شؤونه، واستثماراته وموارده وطاقاته، لصالح شعبه لا غير بالواضح المغرب جاهز لاي طارئ للدفاع عن مصالحه.


بن موسى للجزائر تايمز

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات