القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

ليلى الشنا: أول ممثلة في تاريخ السينما المغربية

 

ليلى الشنا: أول ممثلة في تاريخ السينما المغربية و أول فاتنة هزمت ” جيمس بوند”

لايتذكر المغاربة كثيرا ممثلة قامت بدور صغير في فيلم ” الحياة كفاح” الذي عرض عام 1968 للمخرجين محمد التازي و أحمد المسناوي،والذي قام بدور البطولة فيه المطرب عبد الوهاب الدكالي،لكن المخرجين يتذكرانها جيدا مع طاقم الفيلم لأنها كانت تحمل اسما مرهوب الجانب حينها،اسمها ليلى شنا، و الشنا اسم ارتبط بالقصر الملكي  في الستينات كما ارتبط بالجنرال أوفقير،حيث أن زوجته فاطمة تحمل نفس الاسم العائلي وهي ابنة عم الممثلة.

ليلى الشنا: أول ممثلة في تاريخ السينما المغربية

ليلى الشنا نالت السعفة الذهبية في مهرجان "كان" عام 1975، عن فيلم  "وقائع سنين الجمر" للمخرج الجزائري محمد الأخضر 


لكن الجمهور الأمريكي و الأوروبي  و متتبعي أفلام جيمس بوند يتذكرون ليلى شنا جيدا  في فيلم   ” مونرايكر”  عام 1979حيث كانت الفتاة الوحيدة في سلسلة   العميل 007 التي نجحت في استدارجه  و خداعه و رمت به من الطائرة ،وبطبيعة الحال سيخرج جيمس بوند مظلة باراشوت  وينقذ نفسه.


بدأت مسيرة ليلى شنا الفنية بفيلم ” الحياة كفاح”  وكانت بذلك أول ممثلة مغربية محترفة على الإطلاق في تاريخ السينما المغربية، ثم في فيلم ” سكس باور”  عام 1970  الذي لم يلاقي إقبالا كما هو متوقع،ثم شاركت في أفلام وسلسلات مختلفة بأدوار صغيرة أغلبها عن الشر، ساعدها في ذلك تقاسيم وجهها السمراء القاسية، اختفت  من الوسط الفني المغربي بعد المحاولة الانقلابية للجنرال أوفقير عام 1972 و نفي عائلته الصغيرة إلى سجون سرية، ولم تعد الملاحق الفنية للجرائد  المغربية تتحدث عنها رغم أنها فازت بالسعفة الذهبية في مهرجان “كان” عام 1975 عن دورها في فيلم “وقائع سنين الجمر” للمخرج الجزائري محمد الأخضر حمينة و الذي  صور عن حرب الاستقلال بالجزائر.


وفي حدود عام 1979 تم اختيار ليلى شنا لتقوم بالدور الاستثنائي أمام جيمس بوند وتصبح معروفة لدى الجمهور الغربي،لكنها لم تنجح في الظفر بمكان ملائم في هوليود .


وفي عام 1982 قامت بدور في فيلم  ” ريح الرمل” مرة أخرى مع المخرج الجزائري محمد الأخضر حمينة، الذي قدم باسم الجزائر في صنف الأفلام الدولية في دورة الأوسكار الخامسة و الخمسين لكنه لم يفز بأي جائزة.وبعدها تلاشت أي أخبار عن ليلى شنا،حتى أن فاطمة و سكينة  ورؤوف أوفقير في كل كتبهم التي تحدثوا فيها عن محنتهم  لم يكتبوا عنها،سوى مليكة أوفقير التي كتبت فقرة عن علاقتها العاطفية بالمخرج محمد لخضر حمينة وكيف كانت تقدمها و تعرفها  على مشاهير هوليود.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات