القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

خناثة بنت بكار .. الأميرة المغافرية

 

خناثة بنت بكار .. الأميرة المغافرية

التجديد 

خناثة بنت بكار بن عبد الله بن علي كبير قبيلة المغافرة. نشأت في البيئة الصحراوية مجبولة على عزة النفس والسمو والرفعة استنادا إلى مكانة والدها، واكتسبت عفة عززتها بالمعارف الدينية والأدبية، وقد شاء قدرها أن يقدمها والدها هدية لمولاي إسماعيل سنة 1678 م، فتزوجها السلطان وأضحت إحدى أقرب الزوجات إلى قلبه، خصوصا وقد زادت من معارفها ومداركها العلمية في القصر السلطاني، كما كان لرصانتها وعمق تفكيرها أثر كبير في قرارات السلطان، حيث لعبت دور المستشارة في تدبير شؤون الحكم، والعلاقات الدبلوماسية لمدة تقارب النصف قرن.

ومع وفاة زوجها كان لزاما عليها الدفع بولدها مولاي عبد الله لفرض نفسه في التسابق على الملك مع إخوانه مستعينة في ذلك بضغط المغافرة وقبائلا الأودايا اللذين أفلحت في نحقيق تحالف بينهما، ولم تزدها استمرارية الأزمة وتقلب الأحوال إلا ثباتا وصمودا غير مبالية بالمضايقات التي تعرضت لها خصوصا على يد ربيبها علي الأعرج ابن غريمتها السلطانة زيدانة، وقد دام تدخلها السياسي لتدعيم موقف ولدها دون أن يثنيها ذلك عن استغلال أول فرصة للقيام بفريضة الحج سنة 1730 م بصحبة حفيدها سيدي محمد، لتعود إلى مداومة نشاطها السياسي إلى أن توفيت سنة 1742 م ودفنت بمقبرة الأشراف بفاس الجديد.

والسيدة خناثة بنت بكار، حسب ترجمة ابن زيدان والدكتور عبد الهادي التازي، هي بنت الشيخ الأكبر بكار بن علي بن عبد الله المغافري زوجة المولى إسماعيل، فقيهة عالمة أديبة من الأميرات اللاتي أسهمن في حياة المغرب الدولية، وكانت ضيفة على ليبيا صحبة حفيدها محمد الثالث حيث خرجت سيدات طرابلس لاستقبالها والترحيب بها خلال عام 1731-1732م، أما المؤرخ أكنسوس فيعرفها بخناثة أم السلاطين، كانت صالحة عابدة عالمة حصلت العلوم في كفالة والدها الشيخ بكار.


ويعود تاريخ السيدة خناثة إلى مرحلة سياسية دقيقة عاشها المغرب مع ولاية حكم المولى إسماعيل وما تبعها من بعد وفاته من نزاعات بين أولاده على خلافة العرش وهي الفترة التي لن يعرف فيها المغرب الاستقرار حتى يصل حفيد المولى إسماعيل سيدي محمد بن عبد الله إلى العرش وتعود علاقة خناثة بالمولى إسماعيل إلى سنة 1089 ه، حين غزا صحراء السوس فبلغ كما ينقل الناصري في «الاستقصا» آقا وطاطا وتيشيت وشنكيط وتخوم السودان، حين قدمت عليه وفود العرب من أهل الساحل والقبلة ومن دليم وبربوش والمغافرة ووادي ومطاع وجرار وغيرها من قبائل المعقل الذين أدوا طاعتهم، وكان في ذلك الوفد الشيخ بكار المغافري والد الحرة خناثة التي أهداها إلى السلطان فتزوجها ووصفها الناصري بأنها كانت ذات جمال وفقه وأدب.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات