القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

حوار “الأيام” الذي أثار زوبعة بين معتقل سياسي و ابن كيران والخلطي

 

حوار “الأيام” الذي أثار زوبعة من الردود بين معتقل سياسي و ابن كيران و الكومسير الخلطي

الأيام 

سبق و أن نشرنا في العدد 939، في جريدة “الأيام” حوارا للمعتقل السياسي السابق أحمد حو، على هامش إصداره مذكراته بعنوان “عائد من المشرحة”، أثار فيه إسم عبد الاله ابن كيران، و هاجمه متهما إياه بأنه لم يتعاطف مع قرار الحكم عليه بالإعدام رفقة مجموعة من عناصر الشبيبة الاسلامية، رغم أنه كان زميلا لهم ذات التنظيم الذي كان يرأسه عبد الكريم مطيع في بداية سبعينيات القرن الماضي.


و أثار أحمد حو في رده لاحقا اسم الكومسير محمد الخلطي، الذي يعتبر واحدا من أشهر محققي الشرطة في تاريخ المغرب، بحكم أنه كان المسؤول الأول عن استنطاق المعتقلين السياسيين خاصة المنتمين للحركات الاسلامية و التيار الماركسي اللينيني.


وهنا ننشر التصريح الأول لأحمد حو، الذي خلف زوبعة من الردود، خاصة من عبد الاله ابن كيران و الكومسير الخلطي، و الذي نشرناه على صفحات أسبوعية “الأيام”، و نعيد نشرها في “الأيام 24” على الشكل التالي:


أعتقد أن من أراد أن يكون مناضلا عليه أن يكون كذلك طوال حياته. شخصيا حاولت أن أحافظ على نقاوتي، ولا أنكر أنني أختلف مع عدد من المناضلين ممن نقول عنهم أنهم “قلبو الفيستة” واختاروا أن يذهبوا إلى الضفة الأخرى. ربما هناك من المناضلين اليساريين ممن ذهبوا إلى الضفة الأخرى و أصبحوا يعتبرون أن عدوهم هو التيار الاسلامي و العكس صحيح.


على ذكر عبد الاله ابن كيران، الذي كان في الشبيبة الاسلامية، فهو جعل من قضيتنا حصان طروادة، فهو لم يتضامن معنا لما كنا داخل السجن، أكثر من ذلك كان يهاجمنا لما كان مديرا لجريدة “الراية”، و لما كان يهاجمنا فهو يعطي لنفسه تزكية، كنا نبعث إليه من السجن بلاغاتنا لنشرها لكن جريدته وصفتنا يوما بـ “من عاهدوا الله وكفروا به”.


بعد نشر «الأيام»  لفصول مثيرة من كتاب «عائد من المشرحة» لصاحبه أحمد حو الذي قضى عقدا ونصف من السجن في حي الإعدام، بسبب نشاطه في «الشبيبة الإسلامية» لمؤسسها عبد الكريم مطيع، ونشرها أيضا حوارا مع صاحب الكتاب تضمن عددا من المواقف والتفاصيل التي عاشها، من بينها إثارته لاسم الأستاذ عبد الإله ابن كيران الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة السابق، أكثر من مرة، تواصل معنا عبد الإله ابن كيران الذي أكد عدم معرفته بالرجل أو أن يكون حصل بينهما أي لقاء يوما أو أنه سمع باسمه.


وبدا واضحا أن ابن كيران تفاجأ بما أورده أحمد حو بخصوص أنه كان يهاجمه مع معتقلين آخرين لما كان مديرا لجريدة «الراية»، وأن الجريدة التي كان يديرها لم تكن تنشر البلاغات التي كانوا يبعثونها من السجن وغيرها. وأكد ابن كيران أن ذلك لم يحصل إطلاقا، خصوصا أنه لم يعرف باسم الرجل إلا من خلال صفحات «الأيام»، في وقت أكد مصدر آخر كان له منصب بجريدة «الراية» (التي كانت تصدر عن حركة الإصلاح والتجديد ثم حركة التوحيد والإصلاح بعد وحدتها الاندماجية مع رابطة المستقبل الإسلامي والتي ستتحول سنة 1999 إلى «التجديد») أن الجريدة كانت تُغطي أنشطة المعتقلين الإسلاميين، وكانت تتعامل مع ملفهم إنسانيا وبمعزل عن الجانب السياسي.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات