القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

الحاج المسفيوي.. أقدم قاتل تسلسلي في سجلات القضاء المغربي

 

الحاج محمد المسفيوي (توفي في 13 يونيو 1906) هو قاتل متسلسل مغربي، مسؤول عن مقتل 36 امرأة على الأقل بين نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين.


بعد اعتقاله وتعريضه لشتى أنواع التعذيب اعترف بالمنسوب إليه، وبقتله 36 فتاة، وهو ما تم وفقا لتصريحاته وتصريحات شريكته بغية السرقة. حيث عمد لإعطاء مشروب مخدر للضحايا، قبل قتلهن وتقطيع رؤوسهن ودفنهن. وهكذا تم العثور على 20 جثة مقطوعة الرأس في قعر بئر بدكان المسفيوي، و16 جثة بحديقة بيته المجاور للدكان، حيث كان يعمل إسكافيا.


أمام غضب المراكشيين سيتم الحكم عليه بحكم عرفي، يقضي بقتله صلبا. وهو ما ستتصدى له التمثيليات الدبلوماسية بالمغرب حينها، بدعوى همجيته المرفوضة. ليتم تعويض الموت صلبا بالموت شنقا. حكم لن يستعجل المخزن لتنفيذه، حيث سيدخل المسفيوي مسارا طويلا من التعذيب، من خلال تعريضه يوميا لحصص من الجلد القاسي أمام الملأ، والذي يختتم بعشر ضربات من عصا مسننة بمسامير تحول جسده لبقع من الدم. مسار انتهى بدفن المسفيوي حيا والبناء عليه واقفا. 


مقال صحفي (1) من عام 1906

الحاج المسفيوي.. أقدم قاتل تسلسلي في سجلات القضاء المغربي

MOROCCAN MURDERERS.Denial Is given in a Tangier messageto the statement that it is intended tocrucify the Marrakesh cobbler HadjMohammed Mesfewl, who, has confessed to the murder of 30 youngwomen. There is an old Moorish custom which admits of criminals beingburnt alive when there is a strong public. demand for this form of execution,but the probability is that Mesfewi andhis female accomplice will be beheaded.Mesfewl and a female accomplicenamed Rahali, 70 years old, were-in the.habit of inviting young Moorish womento dinner. During the dinner they administered a narcotic to their victims,and afterwards murdered them in theirsleep, with the object of robbing themof whatever jewels and other valuablesthey possessed. When the crimes werediscovered 30 headless bodies werefound buried beneath a room in thecobbler's house.While the accused couple were beingconducted to gaol under arrest an infuriated crowd made; an effort to lynchthem. Both were afterwards drivenround the city on donkeys, in a halfnaked state, and were publicly flogged,during which process they made loudconfessions of their crimes. The families of the murdered women dailycreate pitiful scenes in the streets, crying aloud for justice.

A Nigh Witness all the Same.-Counsel: You were present when the defendant proposed to.the plaintiff? Witness:Yes; sir. Counsel: You will swear thatyou were an eye-witness to the proposal? Witness: Oh, no, sir. Counsel:What were you, then? Witness: I wasan ear-witness, sir. I was listening at'the keyhole.-"Ally Sloper's Half-Holl.

قتلة مغاربة: الإنكار ورد في رسالة طنجة على البيان القائل بأن القصد من الإسكافي المراكشي الحاج محمد مسفول ، الذي اعترف بقتل 30 شابة ، هو قتل 30 شابة. هناك عادة مغاربية قديمة تعترف بإحراق المجرمين أحياء عندما يكون هناك جمهور قوي. يطالبون بهذا الشكل من أشكال الإعدام ، لكن الاحتمال هو أن يتم قطع رأس مصفوي وهذه المرأة المتواطئة. كان مسفول وإحدى السيدات المصاحبات للرحالي ، البالغة من العمر 70 عامًا ، في مكان دعوة عشاء نسائي مغاربي صغير. خلال العشاء قاموا بإعطاء مخدر لضحاياهم ، وبعد ذلك قاموا بقتلهم أثناء نومهم ، بهدف سلبهم ما في حوزتهم من مجوهرات وغيرها من الأشياء الثمينة. عندما تم اكتشاف الجرائم 30 جثة مقطوعة الرأس تم العثور عليها مدفونة تحت غرفة في منزل الإسكافي. محاولة لإعدامهم. بعد ذلك ، تم اقتياد كلاهما في المدينة على ظهور الحمير ، في حالة نصف عارية ، وتم جلدهما علنًا ، وخلال هذه العملية قدموا اعترافات صاخبة بجرائمهم. تخلق عائلات النساء المقتولات مشاهد مثيرة للشفقة في الشوارع ، يصرخون بصوت عالٍ من أجل العدالة. 

شاهد قريبًا جميعًا. - المحامي: كنت حاضرة عندما تقدم المدعى عليه إلى المدعي؟ شاهد: نعم. سيدي المحترم. المستشار: تقسم أنك شاهد عيان على العرض؟ شاهد: أوه لا يا سيدي. المحامي: ماذا كنت إذًا؟ شاهد: كنت شاهد عيان يا سيدي. كنت أستمع إلى ليس ثقب المفتاح. - "نصف هول من ألي سلوبر.


الحاج المسفيوي.. أقدم قاتل تسلسلي في سجلات القضاء المغربي

شغل إسكافي بسيط يدعى المسفيوي نظر المراكشيين، وتحول إلى موضوع لكافة السكان في زمن كانت المدينة تتعرض لهجوم الجراد، وكانت التمردات القبلية تتحول ضد السلطان بسبب القوى الأوربية، وكان الناس يخافون من المجاعة. في ظل كل هاته الفوضى، كان إسكافي يرتكب جرائمه ضد النساء، ويشغل المراكشيين وحكام المدينة عن تمرد بوحمارة وحتى توصيات مؤتمر الجزيرة الخضراء.


عاشت مراكش حالة رعب بسبب اختفاء عدد من المراهقات سنة 1906، عجز الباشا عياش بن داود عن فك لغز الاختفاء وحصلت حالة استنفار في صفوف الشيوخ و«الكوم»، إلى أن اختفت شابة في مقتبل العمر، والتي حاول أقاربها فك اللغز دون الحاجة إلى سلطة مخزنية تتابع القضية بخجل.

قاد بحث أفراد العائلة إلى آخر من شوهدت الفتاة رفقته، والتي لم تكن إلا عجوزا سبعينية، عمد أهل المختفية إلى اختطافها وتعذيبها لتعترف بمشاركتها في جريمة اختطاف وقتل وتقطيع جثة الفتاة، بعدما تم سقيها كأس نبيذ به مخدر بدكان الحاج المسفيوي، والذي كان يعمل إسكافيا، ولكنه كان أيضا كاتبا عموميا يكتب الرسائل. بل أكثر من ذلك اعترفت العجوز الملقبة بـ«الرحالية» بمسؤولية الحاج المسفيوي عن عدد كبير من جرائم الاختطاف والقتل، التي عرفتها مراكش في تلك الفترة.

على الفور طرق شقيق الفتاة المختفية باب مكتب الباشا، وكشف له عن نتائج تحقيقه الذي أفضى إلى مدبر الجرائم.

بعد تعريض الحاج محمد لشتى أنواع التعذيب سيعترف بالمنسوب إليه، وبقتله 36 فتاة وسيدة شابة، وهو ما تم وفقا لتصريحاته وتصريحات شريكته بغية السرقة، بحيث يعمد إلى إعطاء مشروب مخدر للضحايا، قبل قتلهن وتقطيع رؤوسهن ودفنهن. وهكذا تم العثور على 20 جثة مقطوعة الرأس في قعر بئر بدكان المسفيوي، و16 جثة الباقية بحديقة بيته المجاور للدكان.

لكن الكاتبة البريطانية سعيدة رواس، وهي من أصل مغربي، قدمت في كتابها «جامع الفنا» تفاصيل أخرى عن السفاح المغربي الذي يحمل صفة «الحاج». فضول الكاتبة حول قصة صانع الأحذية، وعمليات القتل التي دبرها في المدينة، دفعاها إلى السفر إلى المغرب. وقالت: «في البداية، اعتقدت أنها قصة خرافية ولا أساس لها من الصحة، ولكن عندما عدت إلى لندن في الصيف ذهبت إلى المكتبة البريطانية، وعثرت على مجموعة من الصحف التي تتحدث عن جرائم القتل التي شهدها المغرب عام 1906».

وإذا كانت الروايات تتحدث عن دور أسرة إحدى المختفيات في إظهار الحقيقة، فإن رواية سعيدة تتحدث عن محقق اسمه فاروق العلمي بعثه القصر من طنجة إلى مراكش للمشاركة في كشف خيوط جريمة السفاح، «أقام المحقق في فندق صغير، وتبين له أن القضية لا تختلف كثيرا عن ملف جاك السفاح البريطاني، لكنه لم يجد مساعدة من السكان الذين كانوا يستعجلون الوصول إلى الفاعل، علما أن المغرب لم يكن يملك جهاز شرطة وكان القاضي الشرعي هو من يباشر التحقيق.

اضطر فاروق إلى الاستعانة برجل يدعى يوسف المهدي كان ينتزع الاعترافات بالتعذيب، واستعان أيضا بطبيب فرنسي».

أمام غضب المراكشيين سيتم الحكم على الحاج محمد بحكم عرفي، يقضي بقتله صلبا، وهو ما ستتصدى له التمثيليات الدبلوماسية بالمغرب حينها، بدعوى همجيته المرفوضة، ليتم تعويض الموت صلبا بالموت شنقا، لكن المسفيوي سيدخل مسارا طويلا من التعذيب، من خلال تعريضه يوميا لحصص من الجلد القاسي أمام الملأ، والذي يختتم بعشر ضربات من عصا مسننة بمسامير تحول جسده إلى بقع من الدم. تعذيب سيبدع فيه الجلادون، والهدف إرضاء الغاضبين الحاضرين والذين كانوا يطالبون بالمزيد دائما، مسار انتهى بدفن المسفيوي حيا والبناء عليه واقفا.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات