القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

الجامعي: إعلان بنكيران قراره عبر ورقة المسمن تصرف الدراري الصغار (حوار)

 

“دْقَّة تَابعَة دْقَّة.. شْكُون يِحْدْ البَاسْ”. مقتطف من أغنية شهيرة لـ”ناس الغوان” ينطبق إلى حد كبير على واقع حزب العدالة والتنمية القائد للتحالف الحكومي، فبعد حدث “التطبيع” مع إسرائيل الذي لم يستصغه قيادات حزب “المصباح”، جاء القاسم الانتخابي الذي كان بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير في التحالف الحكومي، ليليه مشروع قانون تقنين “الكيف” الذي أعلن معه الأمين العام السابق للحزب المذكور؛ عبد الإله بن كيران، تجميد عضويته داخل الحزب.


هذه “البلايا” التي لم تأتي فرادى بل سرايا كالجيش على “البيجيدي” يراها البعض طبيعية وعادية يمكن لأي تنظيم حزبي وسياسي أن يمر منها، فيما يرى البعض الآخر أنها سياسة ممنهجة لإسقاط الحزب من المرتبة الأولى وطنيا، وبين هذا وذاك؛ يستضيف الموقع الاخباري “آشكاين” في فقرة ضيف السبت لهذا الأسبوع، المحلل السياسي؛ خالد الجامعي، لمناقشة المستجدات السياسية الأخيرة؛ خاصة تلك المتعلقة بالحزب القائد للحكومة.


وفيما يلي نص الحوار:


بداية كيف ترى مصادقة المجلس الحكومي على تقنين “الكيف” في هذه الظرفية؟


المغرب كان قد صادق قبل سنتين في لجنة بالأمم المتحدة على إخراج نبتة القنب الهندي من قائمة العقاقير الخطيرة، وذلك نظرا لإمكانية استعمالها لأغراض نافعة للإنسان خاصة في المجال الطبي. وبعد مصادقة لجنة الأمم المتحدة للمخدرات على إزالة الحشيش وخام القنب من فئة أكثر العقاقير خطورة في العالم، كان من اللازم ملاءمة القانون المغربي مع مضامين الإتفاقيات والقوانين الدولية.


ومن جهة أخرى، فعندما نرى المخططات التي جرى تمريرها في وقت وجيز خلال الفترة الأخيرة بالمغرب، من قبيل “التطبيع”، القاسم الإنتخابي وتقنين “الكيف”، نجد أننا أمام سياسة ممنهجة من أجل “طحن” حزب العدالة والتنمية، بعد تسييره للحكومة لولايتين. وقد قلت من قبل إن المخزن “غادي يوصل البيجيدي على ركابيه للإنتخابات”، وسيعمل على تشتيته وتفجيره من الداخل، وما يشهده الحزب خلال هذه الفترة ما هو إلا تمظهرات المخطط الذي رُسم له.


وما تعليقك على إعلان بن كيران تجميد عضويته من “البيجيدي” مباشرة بعد مصادقة المجلس الحكومي على تقنين “الكيف”؟


الكيفية التي أعلن بها بن كيران قراره عبر ورقة المسمن من ممارسات الدراري الصغار


أولا على مستوى الشكل، أعتقد أن الكيفية التي أعلن بها بن كيران قراره عبر ورقة “المسمن” من ممارسات “الدراري الصغار”، فلا يعقل رئيس حكومة سابق ورئيس حزب سابقا أن يصدر قرارته بهذا الشكل، ما هذا المستوى؟ هل يعقل أن نقارن القيادات الحزبية الحالية مع بوستة، بوعبيد، يعتة والقيادات السابقة؟ “حاشا هاذو مجرد مكيات”.


بن كيران بوهالي يمكن أن نتوقع منه أي شيء، لا علاقة له برجالات الدولة وممارساته ليست ممارسات السياسين للي بعقلهم، شأنه شأن العثماني؛


أما على المستوى المضمون، فبن كيران “بوهالي” يمكن أن نتوقع منه أي شيء، لا علاقة له برجالات الدولة وممارساته ليست ممارسات “السياسين للي بعقلهم”، شأنه شأن العثماني؛ الذي قال في تصريح سابق إن المغرب لن يطبع علاقته مع إسرائيل، قبل أن يتم ذلك فعليا بعد أسابيع من تصريحه.

 

مقاطعا .. ولماذا أعلن بن كيران قطع علاقاته الإجتماعية مع العثماني وعدد من قيادات الحزب؟

 بحال الدراري الصغار كيتخاصمو بالصبع وكيتصالحو بالصبع

لا تستغرب إن أعلنوا غدا المصالحة فيما بينهم، لأنهم “بحال الدراري الصغار كيتخاصمو بالصبع وكيتصالحو بالصبع”، أما قطع العلاقات في هذا التوقيت فهو نتاج الصراعات الداخلية وتصفية الحسابات مع تيار الاستوزار، وبن كيران يبحث عن ذريعة لمغادرة الحزب بشكل نهائي بعد حصوله على تقاعد مريح، وسيتبعه العديد من أتباعه.


طيب، كيف ترى خريطة الإنتخابات المقبلة بناء على المعطيات السياسية الراهنة؟

الواقع أن المشاكل التي يشهدها حزب العدالة والتنمية ستؤثر على نتائجه في الإنتخابات، ويمكن القول إن “البيجيدي” لن يتصدر الإنتخابات المقبلة بعدما مررت عدد من المخططات في عهده، ما سيفتح المجال أمام الأصالة والمعاصرة والاستقلال من أجل تصدر الاستحقاقات الإنتخابية، أما “البيجيدي” فـ”تحرقوا” بسبب وضعية مجال التعليم والتعاقد ووضعية قطاع الصحة والتطبيع ونظام التقاعد والمحروقات و”الفرنسة”، فقد أدى الدور المرسوم له وقد حان نهايته.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات