القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

في ظل الأزمة بين المغرب والجزائر .. وادو: فخور أن أصبح جزائريا

 

بعد دعمه لزطشي.. وادو: فخور أن أصبح جزائريا

هل يعي وادو الواقع الحالي وهل يتتبع الأحداث السياسية الإقليمية، أو الوطنية على الأقل، وخاصة ما تعرفه العلاقات المغربية الجزائرية من توثر في ، أم أنه يعي ذلك ويحاول البحث عن البوز باستغلال الموجة، هي مجرد أسئلة تفرضها تصريحات اللاعب السابق بالمنتخب المغربي عبد السلام وادو.

بعد دعمه لزطشي.. وادو: فخور أن أصبح جزائريا كما أحب المغرب وفرنسا

خرج الدولي المغربي السابق، عبد السلام وادو، بتدوينة جديدة تلت "السابقة" التي دعم فيها خير الدين زطشي، رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، للفوز بعضوية المكتب التنفيذي بالاتحاد الدولي "فيفا"، على حساب فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية، والمصري هاني أبو ريدة، وهو ما أثار غضب الجماهير المغربية.


وعاتبت جماهير كرة القدم الوطنية مدافع "الأسود" السابق معتبرة إياه يُغرد خارج السرب بموقفه هذا، ما خلف جدلا كبيرا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة وأن الجزائري ينافس مواطنه لقجع على منصب بارز في أعلى اتحاد كروي في العالم.


ونشر وادو تدوينة على حسابه الخاص في "تويتر" تلت الضجة التي سببها من قبل، قال فيها: "الشغف والأحلام مثل الوقت، لا شيء يمكن أن يوقفهم وسيبقى طالما هناك رجال على استعداد لإعطاء معنى لكلمات حرية التفكير".


وأضاف مدرب نادي مولودية وجدة السابق: "عدم رؤية تعفن هذا العالم لذة لا يعرفها إلا المكفوفين، تحيا قيم الرياضة".


وفي رد له على تعليق أحد متابعيه قال وادو "سيكون فخرًا أن تصبح جزائريًا، أنا أيضًا فرنسي إلى جانب أنني أحب هذه البلدان الثلاثة كثيرًا، "المغرب، فرنسا، الجزائر، وأضيف إنجلترا".


وكان وادو قد نشر قبل ساعات صورة له رفقة خير الدين زطشي، رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، أرفقها بعبارة: "الرجل المناسب في المكان المناسب، رجل قادر على دعم كرة القدم الإفريقية من خلال نزاهته وصدقه وتواضعه وقيم عمله، وقبل كل شيء معرفته بخبايا الكرة الإفريقية، دعمي الثابت للسيد زطشي".


ولقيت تغريدة وادو، الذي سبق وأن استفاد من فترة "معايشة" مع المدرب جمال بلماضي على رأس المنتخب الجزائري لأشهر قليلة العام الماضي، ردود فعل متباينة بين مؤيدة ومستغربة، خصوصا وأن زطشي حاليا يلقى انتقادات لاذعة بخصوص حصيلته على رأس الاتحاد الجزائري من طرف جزائريين أنفسهم، معتبرين أن إنجاز "الكان" المحقق في ولايته يعود فيه الفضل إلى مدرب المنتخب واللاعبين دون غيرهم.


يُشار إلى أن محكمة التحكيم الدولي "طاس" كانت قد قبلت، أول أمس، الطعن المقدم من طرف خير الدين زطشي شكلا، المتعلق برفض ملف ترشيحه لنيل مقعد في المكتب التنفيذي لـ"الفيفا"، في انتظار اجتماع ثانٍ للجنة مختصة، الأسبوع المقبل، للحسم في القضية مضمونا، والكشف عن مدى أحقية رئيس الاتحاد الجزائري في التقدم إلى انتخابات 12 مارس في الرباط.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات