القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

التوحيد والإصلاح و العدل والإحسان ترفضان قرار المغرب استئناف علاقته مع إسرائيل


التوحيد والإصلاح و العدل والإحسان ترفضان قرار المغرب استئناف علاقته مع إسرائيل

كشفت كل من حركة التوحيد والإصلاح وجماعة العدل والإحسان، مساء اليوم الجمعة، موقفهما من التطورات الأخيرة بشأن ملف الصحراء المغربية والقضية الفلسطينية، بعدما اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء، وإعلام المغرب استئناف علاقته الدبلوماسية مع إسرائيل


الحركة تدعو المغرب لمراجعة قراره

حركة التوحيد والإصلاح اعتبرت أن ما أقدم عليه المغرب، الذي يرأس لجنة القدس الشريف، مِن تدابيرَ إزاء إسرائيل، تَطوراً مؤسفاً وخطوةً مرفوضةً لا تنسجم مع موقف الدعم الثابت والمشرّفِ للمغرب


وقالت الحركة إن المغرب يضع دائما القضية الفلسطينية في مرتبة قضية الصحراء المغربية، والمساندِ ماديا ومعنويا للقدس والمقدسيين وللمقاومة الفلسطينية ولنضال الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الصهيوني الغاصب وجرائمه النكراء


ودعا المكتب التنفيذي الحركة إلى مراجعة المغرب للتدابير المعلن عنها، والانحياز للثوابت التاريخية في تعاطيه مع القضايا العادلة للشعوب المستضعفة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والقدس الشريف


الحركة المقربة من حزب العدالة والتنمية الحاكم، جددت في بلاغ لها توصلت جريدة العمق بنسخة منه، التأكيد على موقفها الرافض والمستنكر لكل محاولات التطبيع والاختراق الصهيوني


وحذر البلاغ من خطورة هذه التدابير المعلن عنها ومآلاتها السلبية، والتي تضع بلادنا ضمن دائرة التطبيع مع الكيان الصهيوني وتفتح الباب أمام اختراقِه للمجتمع والدولة وتهديدهِ لتماسك النسيج المجتمعي واستقرار الوطن ووحدته


كما أعلنت انخراطها الدائم والمستمر في دعم مقاومة الشعب الفلسطيني ونضاله من أجل تحرير أرضه واستعادة كافة حقوقه المغتصبة وبناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف


ودعت الحركة الشعب المغربي وكافة القوى المجتمعية الحية للتكتل وتوحيد الجهود من أجل التصدي لخطر الاختراق الصهيوني ومناهضة كافة أشكال التطبيع


وبخصوص ملف الصحراء، أشارت الحركة إلى موقفها المبدئي حول مغربية الصحراء، منوهة بـ الجهود الوطنية المبذولة دفاعا عن وحدة المغرب وسيادته التي لا تقبل المساومة ولا الابتزاز والمقايضة


وشدد المصدر ذاته على أن قضية الصحراء المغربية هي “قضية أمة وشعب ووطن، بَذَل المغاربةُ تضحيات جِساماً لأجل تحريرها وتنميتها والنهوض بأوضاع ساكنتها”، وفق تعبير البلاغ. 


الجماعة: “خطوة غير محسوبة العواقب” 

من جانبها، أدانت جماعة العدل والإحسان، بشدة، ما أسمته “قرار التطبيع الذي اتخذته السلطة المغربية مع الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين”، معتبرة إياه “يتنافى مع المواقف التاريخية والآنية لهذا الشعب الكريم الداعم لإخوانه في فلسطين ولحقهم الكامل في تحرير أرضهم والعودة إلى ديارهم”. وقال مجلس إرشاد الجماعة في بلاغ له، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، إن قرار استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل يأتي ضمن “طعنات جديدة في ظهر الأمة قبل أن تكون في ظهر فلسطين”، وفق تعبيرها. 


واعتبرت الجماعة أن “هذا التطبيع خطوة غير محسوبة العواقب”، داعية “الشعب المغربي وكل قواه الحية إلى رفضها والتصدي لها والعمل على إسقاطها بكل السبل السلمية المتاحة”، وفق تعبير البلاغ ذاته. ودعت الجماعة من أسمتهم “العقلاء والحكماء من النخب السياسية والفكرية والعلمائية والمدنية وغيرهم في المغرب والجزائر، إلى نبذ الفرقة وتجنب الخطابات والسلوكات التي من شأنها أن تباعد الشقة بين أبناء الأمة الواحدة، إذ المستفيد الوحيد من ذلك هم أعداؤها من الداخل والخارج”. 


وأعلنت الجماعة رفضها “مقايضة أي شبر من فلسطين مقابل الاعتراف بسيادتنا على أراضينا. هذه السيادة التي تستمد مشروعيتها من حقائق التاريخ والجغرافيا، ومن دماء الشهداء وتضحيات المغاربة الذين قاموا واسترخصوا الغالي والنفيس من أموالهم وأرواحهم وديارهم من أجل تحرير هذا الوطن الذي لا تزال بعض أراضيه مغتصبة”. واعتبرت أن الذي “يحاول الاستفادة من هذا التطبيع هو رئيس الوزراء الحالي للكيان الصهيوني والمهدد في أية لحظة بالمحاكمة المفضية إلى سجنه. كما أن الرئيس المغادر وأصهاره وخاصة عَرّابه يحاولون بتقديم هذه الخدمة “لدولة إسرائيل” وحاخاماتها النجاة من الملاحقات القضائية كذلك”. 


وأشار البلاغ إلى أن هذه الخطوة “تأتي في سياق صفقة القرن التي أجمع الكل على كونها مشروعا يهدف للقضاء على القضية الفلسطينية، وفي وقت تزايد فيه التضييق على الفلسطينيين من خلال قطع المساعدات وتوسيع الاستيطان ونقل العاصمة وإعلان يهودية الدولة”. اقرأ أيضا: بوريطة: اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء موقف قوي وصريح.. والمغرب له وضع خاص في الصراع العربي الإسرائيلي  وأمس الخميس، أعلن بلاغ للديوان الملكي، أن المغرب قرر استئناف الاتصالات الرسمية الثنائية والعلاقات الديبلوماسية مع إسرائيل في أقرب الآجال، وتسهيل الرحلات الجوية المباشرة لنقل اليهود من أصل مغربي والسياح الإسرائيليين من وإلى المغرب.


 وأوضح الديوان الملكي، أن الملك محمد السادس أخبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عزم المغرب العمل على إعادة فتح مكاتب للاتصال في البلدين، كما كان عليه الشأن سابقا ولسنوات عديدة، إلى غاية 2002، وتطوير علاقات مبتكرة في المجال الاقتصادي والتكنولوجي. ووفق المصدر ذاته، فقد أكد الملك بأن “هذه التدابير لا تمس بأي حال من الأحوال، الالتزام الدائم والموصول للمغرب في الدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة، وانخراطه البناء من أجل إقرار سلام عادل ودائم بمنطقة الشرق الأوسط”.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات