القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

التحقيقات تكشف الدافع الأساسي لارتكاب جريمة "لا كريم" التي استهدفت تصفية الملياردير الريفي الفشتالي


كشفت التحقيقات التي تباشرها المصالح الأمنية على أن الدافع الأساسي، للجريمة التي هزت مدينة مراكش والمعروفة إعلاميا بجريمة “لاكريم” نسبة إلى المقهى التي عرف وقوع الحادث، (يرجع) إلى استيلاء احد أفراد المافيا الملقب بـ”موس” رفقة 3 من أفراد عائلته على شحنة كبيرة من المخدرات قدرت بـ200 كيلوغرام من الكوكايين الخا، او ما يعادل 120 مليون دولار.


وبحسب مصادر وطنية، فإن التحقيقات والأبحاث التي تباشرها المصالح الأمنية والقضائية المختصة، كشفت أن المتهم الرئيسي وعد بمكافأة قيمتها 10 ملايين أورو(10 ملايير سنتيم) لتصفية غريمه، الذي استولى على شحنة المخدرات الملياردير الريفي مصطفى الفشتالي.


وأضافت التحقيقات، أن ما جناه الملياردير الريفي الملقب بـ”موس” قام باستثماره في المغرب، من خلال شرائه لممتلكات عقارية ومقاهي بمدينة مراكش، ليصبح هدفا لغريمه ومهددا بالتصفية الجسدية من طرفه.


وأكدت التحقيقات التي باشرها قاضي التحقيق مع أحد المتهمين، أن العصابة التي نفذت جريمة “لاكريم” تعرف بـ”الراسطا”، وتختص بتنفيذ عمليات القتل والإنتقام وتعمل لحساب “المافيا” التي استولى “موس” على مخدراتها.


وأوضحت اليومية، نقلا عن التحقيقات أن الصدفة هي التي أنقذت المستهدف الرئيسي في هذه العملية، حسب تصريحات المتهمين وإفادات الشهود

بعد محاكمة طويلة استغرقت 21 جلسة، أصدرت جنايات مراكش، نهاية الأسبوع المنصرم، الأحكام الابتدائية في قضية الاعتداء المسلح الذي كان شهده مقهى يقع في شارع “الشهداء” بالحي “الشتوي” الراقي بالمدينة، على بعد أمتار قليلة من المحكمة نفسها، مساء 2 نونبر من 2017، وكان مستهدفا فيه صاحب المقهى، قبل أن يسقط فيه طبيب داخلي عن طريق الخطأ بـ 12 رصاصة في مؤخرة الرأس والجانب الأيسر من صدره، فيما أصابت أعيرة نارية طائشة زميلته الطالبة بكلية الطب وشخصا آخر كان يجلس غير بعيد عنهما في الفضاء الخارجي للمقهى.


وبخلاف الدعوى العمومية، فقد أثارت الأحكام الابتدائية في الدعوى المدنية التابعة جدلا قانونيا، خاصة عدم اكتفاء المحكمة برفض المطالب المدنية المقدمة ضد مالك المقهى، بل والحكم لصالحه بتعويض مالي قدره 50 مليون سنتيم.

المصدر  ناظورسيتي 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات