القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

هكذا كشف كيسنجر عن خداع بوتفليقة للحسن الثاني في قضية الصحراء

هكذا كشف كيسنجر عن خداع بوتفليقة للحسن الثاني في قضية الصحراء


هكذا كشف كيسنجر عن خداع بوتفليقة للحسن الثاني في قضية الصحراء

نشرت وزارة الخارجية الامريكية الشهر الماضي بعضا من وثائقها التي رفعت عنها السرية و التي تخص قضية الصحراء ووضعتها في أرشيفها الوطني المفتوح للعموم من الباحثين، و كانت اغلبها حوارات مع الرئيس الجزائري الهواري بومدين و الملك الحسن الثاني وأيضا مع بعض المسؤولين الاسبانيين يجريها وزير الخارجية انذاك هنري كيسينجر ، كما تضمنت مراسلات السفارات الامريكية و تقارير مختلفة أخرى. كَود حصلت على الوثائق و انتقت منها أهمها لتقدمه لكم مترجما.

تيلغرام رقم 170882 من وزارة الخارجية إلى البعثة في الأمم المتحدة،السفير في مدريد، السفير في الرباط
واشنطن 19يوليوز  1975
الموضوع: موقف الولايات المتحدة من مسألة الصحراء 

– نتوقع تقارير و تحليل سياسي و توصيات فيما يخص مسألة الصحراء من طرفكم

– نعتقد ان المشكل قد يكون في طريقه الى الحل و يتجه الى نقل السيادة في الصحراء من اسبانيا الى المغرب و موريتانيا كما اتفق عليه بين هذه الاطراف الثلاثة ،فيما الموقف الجزائري قد عبر عنه في بيان بوتفليقة- وزير الخارجية الجزائري حينها –  و الحسن الثاني الصادر يوم 4 يوليوز.لكننا لا نملك معطيات محددة عن الموقف الجزائري الجديد،نعتقد أن الجزائر قادرة على خلق المتاعب للحكومة المغربية رغم ان الحسن الثاني صرح أنه لا توجد مشاكل بعد له مع الجزائر.التقارير الواردة  من الجزائر تؤكد انها  لم تغير موقفها السابق.

– يبدو ان الحكومة الاسبانية تدقع الى اجتماع مدعوم من طرف الامم المتحدة يجمع الدول الاربعة و ذلك للتقليل من الانتصار المغربي في قضية الصحراء.فيما يدفع المغرب و موريتانيا الى اجتماع دون الجزائر لكسب مصداقية للاتفاق امام المجتمع الدولي.من المفهوم ان الكبرياء يلعب دورا مهما في السياسة الاسبانية تجاه قضية الصحراء،ولهذا رفضت مدريد اغراءات الحسن الثاني الاقتصادية و الامنية لكي تقبل باتفاق امام المحكمة الدولية تزكيه الاممم المتحدة.ويمكن لاسبانيا ان ترد على الضغط المغربي الموريتاني بقولها انها لا تملك شرعية قانونية لنقل السيادة في الصحراء الى بلدان أخرى و انها من اختصاص الامم المتحدة. 

– على ضوء ما سبق، وزارة الخارجية تعتقد انه ليس من مصلحة الولايات المتحدة ان تتورط في ابداء النصح ل”والدهيم” – الامين العام الرابع للامم المتحدة ما بين 72 و 81 – المترجم- كما لا توجد مصلحة في ابداء موقف معين قد يضر بعلاقتنا مع كل الاطراف. التهديدات حول الصحراء قد نقصت بعد البيان المغربي الجزائري و المسألة في طريقها الى الحل خصوصا مع تنامي الدعم العربي الايفريقي للموقف المغربي،كما لا نرى مانعا في ارضاء الكبرياء الاسباني بتزكية من الاممم المتحدة في نقل السيادة. 

– الوزارة تتمنى ان تكون الولايات المتحدة مع الموقف الاسباني رغم اننا غير مستعدين لتغيير موقفنا المحايد

تعليمات :
– بالنسبة لسفيرينا في الامم المتحدة مونيهان: عليكم ان تشكروا “والدهيم “على اخبارنا بالمستجدات و اهتمامنا بمعرفة مجهودات الامم المتحدة في حل المشكل بالطرق السلمية.و ان تؤكدوا له ان موقفنا محايد و ان تشجعوه على اصدار قرار يرضي الاطراف الاربعة كلها مع اخبارنا عن كثب.

– بالنسبة لسفيرنا في مدريد السيد ستابلر: أخبروا السيد روبيرا ان الولايات المتحدة اعلمت الامين العام للامم المتحدة بانها تود الحصول على حل سلمي و ان الاطراف كلها متفقة على اهمية الحل الاممي و المحكمة الدولية و ان الحكومة الامريكية ستستمر في ابداء موقف محايد و لا تؤيد اي مطالب اخرى لاي طرف.

– بالنسبة لسفيرنا في الرباط السيد نيومان: لا نعتقد اننا يجب ان نلعب دور وساطة بين الرباط و مدريد كما اقترحتم،وبهذه المناسبة نتوقع تقريرا منكم عن تطورات رؤية المغرب للمسألة.

كيسينجر
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات