القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

هشام أرازي.. “ساحر الملاعب” الذي هزم عمالقة التنس العالمي

هشام أرازي


شكل إلى جانب يونس العيناوي وكريم العلمي أبرز لاعبي كرة المضرب الذين مروا في تاريخ الرياضة المغربية، كما حقق إنجازات تعتبر الأفضل على المستوى كرة المضرب العربية.. إنه هشام أرازي واحد من العملات الناذرة في تاريخ كرة المضرب المغربية، والتي للأسف منذ اعتزال الثلاثي الشهير فشلت في إنجاب الخلف لتعويض خير سلف.

ولد هشام أرازي في العاصمة الاقتصادية للمملكة الدار البيضاء في 19 أكتوبر 1972، بدأ التعرف على المبادئ الأولى للتنس في سن صغيرة، حيث بدأ ممارسة رياضة “الكرة الصفراء” في أندية الدار البيضاء وسنه لم يتجاوز 13 عاما، وقبل أن يبلغ 17 عاما، شارك هشام أرازي في دوريات وطنية ودولية قبل أن يطرق باب الاحتراف.

بداية المشوار الاحترافي

بعد انقطاعه عن الدراسة في المرحلة الثانوية، سخر هشام أرازي كل وقته لرياضة التنس، وقد ساعده في ذلك خبرة والده الذي كان مدربا للعبة، ليدخل اللاعب المغربي السابق للتنس سنة 1993 عالم احتراف “الكرة الصفراء” من أوسع أبوابه، بعد أن أصبح أول لاعب عربي يتأهل للأدوار التمهيدية لبطولة عالمية في التنس الأرضي وهي بطولة دبي عام 1995.

ومنذ ذلك الحين بدأ نجم أرازي بالسطوع حتى بلغ ذروته في بطولة أستراليا المفتوحة عام 1998 عندما بلغ الدور ربع النهائي، قبل أن يخرج منه أمام المصنف الأول آنذاك الأمريكي بيت سامبراس، وبالنظر إلى الرغبة الكبيرة للاعب في تحقيق إنجازات أكبر، استعان بالمدرب الفرنسي باتريك شارتون الذي بدأ بالعمل كمدرب بشكل غير ثابتة، نظرا لعدم مقدرة اللاعب المغربي المادية، وعندما بدأ هشام المشاركة في بطولات الناشئين، زادت الاحتياجات المالية، فتقدمت وزارة الخارجية المغربية ببعض الدعم مما ساعده في إحراز بعض الانتصارات ومن ثم احتلال مرتبة لا بأس بها بين الناشئين. هذا الدعم أثمر عن إنجازات كان أكبرها فوزه على اللاعب المعروف آنذاك كاريل نوفاتشيك الذي تأهل لدور ربع النهائي في بطولة أستراليا المفتوحة عام 1995.

أبرز إنجازات أرازي

تمكن ارازي الذي تميز بلعبه الذي مزج بين الجدية والفرجوية وباعتماده على يده اليسرى الساحرة، من أن ينال احترام متابعي كرة المضرب واللاعبين ولقبه الجميع بـ”ساحر الملاعب”، الشيء الذي جعله من بين أحسن اللاعبين في العالم بعد أن تمكن من أن يحتل المركز 22 عالميا في 5 نونبر 2001، وقد ظل أرازي لأزيد من ثماني سنوات ضمن أفضل مائة لاعب كرة مضرب في العالم.
ومن بين أبرز أبرز إنجازاته الوصول إلى نهائي بطولة مونت كارلو للأساتذة وانهزامه أمام البرازيلي غوستافو كويرتن كما تمكن من الوصول إلى ربع النهائي في رولان غاروس مرتين سنة 1997 و1998 وأيضا ربع النهائي في بطولة أستراليا المفتوحة مرتين سنة 2000 و 2004.

لكن اللقاء التاريخي الذي لن ينساه الجمهور المغربي والعربي هو لقاؤه مع عملاق التنس العالمي السويسري روجر فيدرير سنة 2002 في بطولة فرنسا المفتوحة حيث تمكن “ساحر الملاعب” من سحق السويسري في الدور الأول بثلاث مجموعات نظيفة وفي وقت قياسي زمنه ساعة وحيدة و 35 دقيقة بواقع 6/3 6/2 و 6/4. واعتزل هشام أرازي ملاعب “الكرة الصفراء سنة 2007.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات