القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

مسجد الحسن الثاني


يعد مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء أشهر معالم الدار البيضاء والمغرب على الإطلاق، وواحد من سماتها الرئيسة والبارزة، ويصنف كأكبر مسجد في المغرب العربي وقارة إفريقيا، ويحتل الترتيب الثالث عشر بين أكبر المساجد في العالم، حيث يتسع إلى 80 الف مصلي وتبلغ مساحته 9 هكتارات معظمها فوق الماء، ليشكل مسجد شبه عائم فوق المحيط الأطلسي، مئذنته ترتفع 210 متر(689 قدم) وهي أعلى بناية دينية في العالم.

شرع في بنائه سنة 1987 م تم أكمل بنائه ليلة المولد النبوي يوم 11 ربيع الأول 1414 هـ/30 أغسطس 1993، في فترة حكم ملك المغرب الحسن الثاني.

تشكل الأبنية الملحقة بالمسجد مَجْمَعًا ثقافيّا متكاملاً، وبني جزئيا على البحر بمساحة 9 هكتارات (فدان) ويضم قاعة للصلاة، قاعة الوضوء، دورة المياه، مدرسة قرآنية، مكتبة ومتحفا . بالإضافة إلى تلبيسه بزخارف "الزليج" أو فسيفساء الخزف الملون على الأعمدة والجدران وأضلاع المئذنة وهامتها والحفر على خشب الأرز، الذي يجلِّد صحن المسجد وأعمال الجبص المنقوش الملون في الحنايا والأفاريز.

تتسع قاعة الصلاة بمساحتها الـ20,000 م² لـ25,000 مُصل إضافة إلى 80,000 مصل في الباحة. يتوفر المسجد على تقنيات حديثة منها السطح التلقائي (يفتح ويغلق آليًا) وأشعة الليزر يصل مداها إلى 30 كلم في إتجاه مكة المكرمة.

وقد صمم من قبل المهندس المعماري الفرنسي ميشال بينسو، وتم بنائه من طرف المجموعة الفرنسية بويج (Bouygues)، وتكفلت بإدارة المشروع المؤسسة المغربية التابعة لها بيمارو.

مسجد الحسن الثاني


ستستمتع عند تجولك في مسجد الحسن الثاني من الداخل برؤية الفنون المعمارية الفريدة، والتصاميم الساحرة للجدران المنحوتة والمزينة بزخارف الفسيفساء، والأعمدة الملبسة بالخزف الملون، ونماذج لحفريات خشب الأرز، والمواضئ المصنوعة من افخم أنواع الرخام.

وستتمكن من الصعود إلى قمة المئذنة ذات الطابع المريني بواسطة مصعد سريع ومشاهدة المنظر البانورامي الساحر على مدينة الدار البيضاء بكافة معالمها، مئذنته ترتفع 210 أمتار،مما يجعلها أعلى صومعة في العالم.  كما يتميز مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء بساحته الخارجية الكبيرة والتي تتسع إلى عشرات الآلاف من المصليين ومزودة بسقف متحرك يفتح في الأيام الغير حارة.كما يضم مسجد الحسن الثاني مدرسة لتحفيظ القآن الكريم، ومكتبة كبيرة تضم كتب لمختلف العلوم الإسلامية، ومتحف لعرض الفنون والآثار الإسلامية والمخطوطات القرآنية وغيرها.

يستوعب المسجد دون حساب البلاط 25.000 مصل بينما يستوعب بالبلاط شهر رمضان أكثر من 100.000 مصل. شيدت صومعة مسجد الحسن الثاني طبقا للمعمار المغربي-الأندلسي، تمتاز بالرخام الذي يكسوها، وهي مزودة بمنارة وجامور بثلاث تفافيح نحاسية. 

يشد انتباهك ليلا شعاع لايزر موجه من قمتها نحو الكعبة الشريفة لبيان اتجاه قبلة المسلمين، يصل مداه إلى 30 كلم. توحي الزخارف المنقوشة على الواجهة الرخامية لصومعة المسجد بالصوامع المرينية. أما الألواح الزليجية المزينة للجهة العليا للصومعة باللونين الأبيض والأخضر، ألوان السلم والحياة. 

وقد جهزت الصومعة من الداخل بمصعد سريع يتسع لـ 12 شخص يمكنهم من الوصول إلى قمة الصومعة في أقل من دقيقة. 

تقرير عن مسجد الحسن الثاني

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات