القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

السلطان الحسـن الأول: قبـض صدره وهـو يتمـزق ألمــا

في نهاية 1893،  ظهرت أمارات إصابة السلطان مولاي الحسن بالتهاب الكبد، وقد مر عليه فصل الشتاء بمراكش وهو يعاوده المرض بين الحين والآخر، وخلال إحدى حركاته بالجنوب، بدار ولد زيدوح على ضفاف نهر أم الربيع، اشتد عليه المرض، حتى إنه لم يستطع الدخول إلى خيمته، فسارع الحاجب سي أحمد بن موسى المعروف باسم با حماد ليقول له:

ـ ماذا هناك سيدي؟ آه، إنك متعب فعلا ولن تستطيع إتمام الحركة، فمن الأفضل أن نرجع إلى مراكش، وأن يكلف محمد الصغير بإتمام العمليات التي خططت.

فقال السلطان:
ـ مزيان، كنت أظنك رجلا خدوما، لكن تبين لي أنني كنت مخطئا، كيف؟ فإذا كان جدي سيدي محمد بن عبد الله دفين الرباط رحمه الله قد توفي بتادلة، تريد أن يرجع حفيده الأصغر إلى مراكش، فلابد أن أذهب إلى الرباط ولن أرجع إلى مراكش ولو كلفني ذلك حياتي، فلن يغير شيئا من قدر الله. («زمن المْحَلاَّت السلطانية» لويس آرنو، ص 63).

كان الحسن الأول يحس بتمزق قرب جانب صدره الأيمن، وظل الألم يشتد عليه في بداية يونيو 1894، وهو «بمحلته» بولد زيدوح، وأول ما كان ينادي به ابنه مولاي عبد العزيز، وقد دار بين السلطان وحاجبه حوار يحمل عمقا ثقافيا ووجوديا، يُبرز ما كان يتمتع به السلطان من ذكاء وما يتمتع به حاجبه من دهاء.

باحماد مخاطبا السلطان الذي كان يتقطع ألما:
ـ ما يخيفك سيدنا؟
ـ لا أخاف شيئا، لكن قد أموت بين الفينة والأخرى، ولا أعلم هل سأصبح غدا أم لا؟
ـ الله يحفظك سيدنا، وأذهب الله عنك الألم الذي تعاني.
ـ ماذا تريد أبا حماد المسكين؟ فلا أستطيع فعل أي شيء لا أنا ولا أنت.
ـ إذا كانت الأعمار بيد الله، فإننا نتمنى من الله عز وجل أن يؤخرها بعض الشيء، وإذا كان مولانا السلطان يرغب في أن يصبح مولاي عبد العزيز سلطانا مكانه فهذا أمر سهل، فكل شيء جاهز.
ـ ماذا؟ كل شيء جاهز؟ هل تمزح؟ فإذا وليت وجهي من يضمن لي بأن العمل سينجز ويطبق، خاصة أنه لن تعود لي عينان أرى بهما من يمارس الحكم؟ «ص 64».

وهكذا سيخط السلطان الحسن الأول وصية بخط يده يعلن فيها المولى عبد العزيز خلفا له، كان يحس بأن ساعته قد حانت، كان يتلوى من فرط الألم فوق الزرابي وسط «الفْرَاكْ» (خيمة السلطان).. في الساعة الرابعة من مساء يوم 6 يونيو 1894، حاول السلطان الخروج لصلاة العصر في خيمة المسجد، لكنه وقع مغمى عليه، وقد نصح أحد الشيوخ بمناداة القائد الإنجليزي ماكلاين لأنه كان يحمل حقيبة فيها أدوية، فاستدعاه الحاجب با حماد وأمره بإعطاء السلطان دواء، لكنه ألح على أن يراه حتى يحدد له الدواء المناسب، لكن الحاجب رفض بقوة لأن السلطان متعب جدا، أي لا يمكن لأحد أن يراه وهو في حالة ضعف إنساني.

هكذا رفض ماكلاين إعطاء دواء بدون كشف على السلطان، فقد يعطيه الدواء الخطأ ويحسب عليه قتل السلطان، ورفض الحاجب أن يدخل أي كان على المولى حسن وهو يحتضر... وفي التاسعة مساء اقتربت إحدى الإماء من السلطان الذي توقف تنفسه، فصرخت، فهرع با حماد إلى الخيمة، وأمر الخادم بعدم الصراخ وهدد كل النساء بقطع لسانهن إن تفوهن بكلمة أو بكين قائلا: (اعلمن جيدا أننا في بلاد العدو، فإذا سمعت القبائل صراخكن وأن السلطان قد مات، فإننا سنؤكل، وستصبحن مسبيات مغتصبات أو مقتولات أو إماء».



السلطان الحسن الأول بن محمد
نقل جثمان السلطان الحسن الأول إلى الرباط بعد وفاته 

أخفى با حماد خبر موت السلطان الحسن الأول، وظل يصدر الأوامر باسمه، وجمع الوزراء الكبار الذين وقعوا على وصية «البيعة»، ونفذ وصاية سيده الذي كان يردد أثناء حياته أنه إذا مات، يريد أن يغسله سي إبراهيم الضرير، الذي كان فقيها أعمى موظفا في مدرسة الشرفاء، ولم يقل له شيئا عن اسم الميت، وتم إلباس جثمان المولى حسن كسوته، يقول الصحافي الإنجليزي والتر هاريس: «توفي الحسن الأول في خيمة محاطة بحائط من قصب، ولم يكن يسمح بالدخول سوى للقلة القليلة من الثقاة، ولم يكن يعلم بخبر الوفاة سوى بعض من عبيد الحاجب با حماد، فصدر أمر يقول مضمونه إن السلطان، وليس با حماد، قرر التحرك باكرا، قبل الفجر، في اتجاه عاصمة الملك، فتحرك الموكب الملكي بعدما وضع في داخله السلطان وأغلقت دونه النوافذ وأنزلت الستائر، وفي الساعات الأولى من الصباح حمل الهودج إلى الخارج، محمولا على ظهور بغال قوية، فعزفت الموسيقى ودقت الطبول، وأطلق العبيد النداء المعتاد: «الله يبارك فعمر سيدي»، تشكل موكب السلطان، وبمحاذاة الهودج كانت قوات الحرس تسير كالمعتاد، ليتبين أن السلطان الميت يمارس سلطانه».



وقد لعب با حماد دورا مسرحيا بارعا لإبقاء خبر وفاة السلطان قيد الكتمان حتى تصل الجثة إلى العاصمة، فطول الطريق كان الحاجب الملكي يقترب من هودج السلطان الميت، ويصيح: «إن السلطان يطلب مول الما.. إنه يريد أن يشرب''، «إن السلطان يأمر بكذا وكذا» لإزالة الشك والإبقاء على السر، حتى وصل الموكب إلى العاصمة فأقيم الحداد وتمت مبايعة المولى عبد العزيز واعتقال أخيه محمد، الابن البكر للسلطان، خوفا من تحركه للمطالبة بالحكم.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات