القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

ماذا لو أغلقت البوليزاريو ممر الكركرات؟


فصل المقال في حرب الرمال

ماذا لو أغلقت البوليزاريو ممر الكركرات؟

السياسة الجديدة لجنرالات الجزائر تروم العمل على تطويق المغرب، وعزله عن محيطه العربي والإفريقي، فلم يكفهم إغلاق الحدود البرية في وجه شعبي البلدين، مع ما يقتضيه ذلك من فرقة وقطع أرحام، فمن يحمل وزر مئات العائلات على الحدود والتي قطعت بينها صلة الرحم.

عن أنس-رضي الله عنه- قال: قال رسول الله : (( إن الرحم شُجْنةُ متمِسكة بالعرش تكلم بلسان ذُلَق ، اللهم صل من وصلني واقطع من قطعني ، فيقول ـ تبارك وتعالى ـ : أنا الرحمن الرحيم ، و إني شققت للرحم من اسمي ، فمن وصلها وصلته،ومن نكثها نكثه)) الحديث له اصل في البخاري – الفتح 10(5988) والأدب المفرد ومجمع الزوائد (5/151) واللفظ له وقال : رواه البزار وإسناده حسن والترغيب والترهيب (3/340) وقال إسنادة حسن. 

اليوم، يعمل خائني العهد بكل مكر ودهاء، لغلق الحدود بين المغاربة والموريطانيين، بزرع أذنابهم بشريط الكركرات الحدودي بين المغرب وموريتانيا، هذا ما جنيناه من الأخوة الجزائرية، هذا ماجنيناه من العروبة، ولن أقول الإسلام، فالإسلام من هؤلاء الخبثاء الحاقدين براء.

أتذكر قولة الملك الحسن الثاني رحمه الله: "عندما أتذكر ما فعلته ووالدي من أجل الجزائر، ومن أجل استقلال الجزائر، فإنني أشعر بالمرارة، وأية مرارة". مرارة الأخ عندما يشعر بألم خنجر أخيه في ضهره، يا أسفي عليك يا جزائر، يا أسفي عليكم يا أبناء الجزائر...

مسرح العرائس

عندما يربط المغرب ملف الصحراء بالجزائر، يعبر عن وعيه بحقيقة الملف، وعندما ترفض الجزائر هذا الربط، تعبر أيضا عن حقيقة - وليس وعيا - أعمق، ملف الصحراء لا يرتبط فقط بالجزائر، بل بمن صنع هذه الجزائر.

الجزائر أحب من أحب وكره من كره، صنيعة فرنسا بامتياز، وفرنسا أبدا لن تنسى هذه الدولة التي تركتها على مضض. وما كان لها أن تغادر الجزائر بتلك السرعة لولا ما قدمه المغاربة والتوانسة من دعم مادي ومعنوي للجزائر، فقدموا المال والسلاح والدم، وليس كلاما على راديو صوت العرب، وعنجهية كاذبة، مغلفة بفكر قومجي خادع، لا يقدم ولا يؤخر، إلا الهزائم والتفرقة والتضحية بدماء الأبرياء، وما مثال فلسطين ببعيد، هذه الدولة التي بيعت وما تزال باسم القومجية العربية...

هل بربطنا لملف الصحراء بفرنسا، نكون أقرب لفهم اشكاليات هذا الملف؟
أبدا، الأمر أكبر من ذلك... ويحتاج لرؤية أعمق، لتاريخ المغرب، وتاريخ الصراع بين المغرب ودول الجوار.

سنرجع للوراء قليلا لننهل من التاريخ، والتاريخ كتاب مفتوح، لدروس تعيد نفسها كما يقال.

السهل الممتنع

      .... يتبع


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات