القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

المغاربة أول من تعامل بالدرهم

ذكر الباحث عبد العزيز بن عبد الله إلى أنه قد عثر في مدينة وليلي على ستة دراهم سكت في "واسط"، وهو مقر الحجاج بين البصرة والكوفة، سنة 713م. ودراهم ضربت سنة 737 وأخرى على نوعين ضربت سنة 787، ودراهم سكت باسم خلف بن الماضي سنة 791 وأخرى باسم المولى إدريس سنة 799. وبالعثور على درهم المولى إدريس يتأكد أن المغرب الأقصى هو أول بلد في المغرب العربي والأندلس سك الدراهم.

المغاربة أول من تعامل بالدرهم

وذكر ابن بطوطة في رحلته أن دراهم المغرب صغيرة وفوائدها كثيرة. وذكر الناصري في "الاستقصاء" أن المولى محمد بن عبد الرحمان أمر بضرب الدرهم سنة 1868 وأمر بالاعتماد عليه وحده في المعاملات والأنكحة والعقود، وأرجعه إلى أصله الذي أسسه سلفه وقيمته عشرة دراهم في المثقال، وكان السلطان المغربي محمد بن عبد الرحمان يعاقب كل من خالف ذلك.


و"الدرهم الحسني" أو "الحسني" كما كان معروفا فقد كان يساوي العشر الواحد من الريال. وقد أضاف المولى عبد العزيز إلى الريال أربعة نقود من البرونز. وكان الدرهم الفضي الصحراوي، الذي يتعامل به في الصحراء، مربعا في عهد الموحدين، لكنه كان مدور الشكل في الغالب. وكان يحمل في أحد وجهيه اسم مكان السك وفي الوجه الآخر قيمته وقد تم سك الدرهم الصحراوي في عهد السلطان المولى سليمان، وانخفض وزنه من غرامين وربع إلى غرام ونصف، وكان يحمل اسم السلطان الذي سكه. واستمر هذا النظام إلى عهد السلطان الحسن الأول العلوي، قبل أن يظهر الشكل الجديد للدرهم والأوراق النقدية وتتناسل بشكل مطرد.

يوم كانت المقايضة هي السائدة كان التبضع عملا شاقا يتطلب مجهودا كبيرا، ما جعل العديد من المغاربة يتعاملون ببعض المعادن النفيسة كالذهب والفضة التي تحولت مع مرور الوقت إلى قطع نقدية يتعامل بها، لكن ندرتها دفعت الإنسان المغربي إلى اتخاذ قطع نقدية قياسية من معادن رخيصة، إلى أن صار سك النقود عملا من اختصاص السلطان. واستمر هذا التطور إلى أن أصبحت المعاملات التجارية جد معقدة كما هي عليه اليوم.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات