القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

خريطة المغرب خلال القرن 19م

خريطة المغرب خلال القرن 19م
 خريطة قديمة للمغرب وإفريقيا

المغرب كبلد إفريقي له جذور تاريخية ضاربة في عمق القارة السمراء، وهذا يعرفه القاصي والداني ولا يحتاج إلى تأكيد، لكن مشكل الصحراء المغربية بدأ مع دخول الاستعمار إلى القارة الإفريقية، والمقصود هنا هو الاستعمارين الفرنسي والإسباني واحتلالهما لشمال القارة، فالجزائر احتلتها فرنسا بعد تذرعها بحادثة "ضربة المروحة" سنة، 1830 ولم تتحرر إلا بعد مرور قرن و30سنة أي بالضبط سنة 1962، وطول زمن الإحتلال للجزائر خلق واقعا جديدا على الأرض كما سنفصل في ذلك.

خريطة المغرب خلال القرن 19م

خريطة المغرب سنة 1880
خريطة المغرب سنة 1880

إن الإحتلال الفرنسي للجزائر كان غريبا في حد ذاته، فالإستعمار في العادة يعتبر الأرض المحتلة غريبة عنه وهو لا محالة سوف يرحل عنها مكرها، إلا الإحتلال الصهيوني لفلسطين الذي اعتبرها أرض"موعودة" وهذا موضوع آخر، والإستعمار الفرنسي للجزائر حيث اعتبرها مجرد ضفة أخرى لفرنسا، وحسب هذا التفسير ففرنسا ابتلعت الجزائر جغرافيا، وبذلك عبرت البحر المتوسط ودخلت إفريقيا، لقد ركزنا على هذا الأمر لنفهم تصرف فرنسا مع جيران الجزائر المحتلة آنذاك، لقد سعت فرنسا بعد تمكنها من بسط سيطرتها على الجزائرإلى الانتشار شرقا وغربا، وبذلك تمكنت من زيادة أراضيها على حساب الجيران، فكان التراب المغربي منتهكا واستطاع المستعمر الفرنسي ضم الصحراء الشرقية الغنية بالبترول، فهذه الأراضي الشاسعة المقتطعة من الأراضي المغربية غصبا اعتبرتها فرنسا جزأ من أراضيها، وذلك حسب تفسيرها الذي يعتبر أرض الجزائر هي مجرد ضفة أخرى لفرنسا وتكملة لأراضيها المتواجدة بالقارة السمراء، إنه أمر عجيب فأرض المغرب أصبحت مجرد مجال لتمدد الأراضي الفرنسية "إيوا قولوا باز".

ثم جاء دو المغرب ففي يوم 30 مارس 1912 وقع السلطان مولاي عبد الحفيظ معاهدة الحماية مع فرنسا، وفي سنة 1956 حصل المغرب على استقلاله، والجزائر لازالت محتلة في ذلك الحين لكن اشتعال نار المقاومة الوطنية أرغم فرنسا على الدخول في مساومة مع المغفور له محمد الخامس، فالجهة الشرقية من المغرب كانت تحتضن المقاومة الجزائرية، وتحث ضربات المقاومة الجزائرية اضطرت فرنسا إلى مفاوضة المغرب على الأراضي التي اقتطعتها فرنسا من المغرب ظلما وعدوانا، فكان طرحها هكذا تقبل فرنسا بترسيم الحدود مع المغرب وإعادتها كما كانت قبل الإحتلال، ببساطة عودة الصحراء الشرقية للمغرب كما كانت، مقابل تعهد المغرب بغلق حدوده مع الجزائر ومنع تنقل المقاومين و تزودهم بالسلاح داخل المغرب، لكن السلطان محمد الخامس رحمه الله رفض القيام بدور شرطي الحدود أو"التنسيق" الأمني مع الإحتلال... وقال لفرنسا:"..سنحل مشاكلنا مع أشقائنا بعد استقلالهم.."

بعد استقلال "الأشقاء" فبدل إرجاعهم ما سرقه الإستعمار الفرنسي من أراضي مغربية احتلوا مزيدا من الأراضي، لا بل ساندوا مغاربة وأمدوهم بالسلاح والدعم السياسي من أجل الإنفصال، وكل ذلك لثني المغرب عن المطالبة بالصحراء الشرقية، وإيجاد منفذ بحري على المحيط الأطلسي. ومن سابع المستحيلات أن يرضخ المغرب لهذا الابتزاز. وما ضاع حق وراءه مقاوم.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات