القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

في السنوات الأولى التي أعقبت حصول المغرب على الاستقلال، كان الجو مشحونا ومفتوحا على كل الاحتمالات، يومها، كان جميع الفاعلين على الخريطة السياسية المغربية يريدون الإمساك بزمام السلطة والبحث عن المناصب في مغرب ما يزال راغبا في استكمال وحدته الترابية والتخلص من سيطرة الاستعمار على كل هياكل الدولة.

انتفاضة الريف 1958-1959

انتفاضة الريف 1958-1959

انشغل الفرقاء السياسيون بإشكالية تقاسم السلطة، وبدأت لعبة «موازين القوى» تتشابك بين المؤسسة الملكية من جهة والأحزاب السياسية بزعامة حزب الاستقلال من جهة أخرى، وهي اللعبة التي أشعلت الكثير من الحروب الجانبية وأسقطت الكثير من الحكومات، بل بلغت ذروتها حينما شرع حزب «علال» في التغلغل إلى مفاصل الدولة. بطبيعة الحال، أدركت المؤسسة الملكية أنها مطوقة من كل الجهات: حزب الاستقلال بزعمائه التاريخيين يسعون بكل الوسائل المتاحة إلى فرض الهيمنة على الدولة، وهامش يغلي، يحمل في ذهنه تصورات مدموغة بالتفاؤل من مستقبل المغرب بعيدا عن حجر الاستعمار. 

في غمرة كل هذا الغبار الكثيف الذي أحاط بتلك المرحلة، كان الريفيون ينتظرون أن ينالوا حصتهم من التنمية ومن الإدماج في الإدارة العمومية، طموح كان يغذيه الانتماء إلى المدرسة الخطابية التي ما تزال طرية في الأذهان ومازالت الرواية الشفوية تتواتر عن بطولاته في الكفاح ضد المستعمر وعن اللدغات والخيانات التي تلقاها من كل الأطراف، بداية بالأحزاب السياسية ومرورا بموقف السلطان من حركته ووصولا إلى الزوايا، التي لعبت دورا مهما في تقويض جهود ابن عبد الكريم في دحر الغزاة. 

في هذا الجو المشحون، خرج المغرب من معاهدة «إيكس ليبان» مسكونا بهاجس بناء الدولة الحديثة وطامحا إلى تجاوز الصراعات السياسية الطاحنة التي بدأت تنشأ بين حزب الاستقلال والمؤسسة الملكية وما فتئ هذا الصراع ينحو صوب السيطرة على المشهد السياسي برمته. من هنا قد نفهم بعض مواقف علال الفاسي المناوئة للتوجهات العامة للمؤسسة الملكية. اتقد الصراع وحاولت الملكية أن تخلق أحزابا جديدة تقلم أظافر «الحزب العتيد»، وعلى هذا المنوال ظهر حزب الحركة الشعبية بزعامة المحجوبي أحرضان. والحال أن الريف لم يكن بعيدا عن هذا التدافع السياسي المحموم، وحاولت كل الأحزاب أن تبسط سيطرتها على المنطقة. ولذلك، تذهب الكثير من المصادر التاريخية إلى القول إن الخطيب وأحرضان، بمعية حدو أبرقاش، أول كاتب عام لحزب الحركة الشعبية، كان لهم دور كبير في إشعال فتيل الأحداث في الريف سنتي 1958-1959، علاوة على دور الملك الراحل الحسن الثاني، الذي كان وليا للعهد وقتئذ، في شن هجوم عنيف راح ضحيته المئات من أبناء الريف. 

مهما تكن التخمينات، فإن الثابت أن الريفيين، الذين يمتلكون رصيدا كبيرا في محاربة المستعمر، وجدوا أنفسهم في مواجهة الفقر والبطالة في مغرب الاستقلال، وهي عوامل كانت كافية ليثور سكان المنطقة لكن بمطالب اجتماعية وسياسية يقول بعض المؤرخين إنها جاءت مباشرة بعد اغتيال عباس المساعدي وحدو أقشيش، أحد أبرز وجوه جيش التحرير المغربي في خمسينيات القرن الماضي، خاصة وأن أصابع الاتهام كانت تشير إلى ما يسمى في بعض كتاب التاريخ بـ«ميليشيات حزب الاستقلال» فيما يقول البعض الآخر إن رماد الثورة بالريف كان خامدا ينتظر الفرصة للاشتعال من جديد أما الحسن الثاني فقد سماها في كتابه «ذاكرة ملك» التمرد الفكري الرامي إلى إحداث قلاقل سياسية. 

على العموم، فإن انتفاضة أو ثورة الريف التي تزعمها محمد الحاج سلام أمزيان، أجهضت في بداياتها الأولى عبر دك المناطق الريفية بالطائرات وشتى الأسلحة، والحصيلة: مئات القتلى واغتصاب النساء واختطاف المئات من دون محاكمة، وتعذيب دشن مرحلة الحكم الأولى لمحمد الخامس بعد نيل المملكة الشريفة استقلالها. 

مطالب المتمردين

في 7 أكتوبر 1958 أصدر محمد بن الحاج سلام أمزيان صحبة رفاقه ميثاقًا ثوريًا تضمن مطالب الثوار، كانت أهدافها، حسب بعض الروايات، التي وصفت التمرد ب"انتفاضة الريف الأولى "، وأنهم أعلنوا «الجمهورية المغربية الثانية» تذكيرا بجمهورية الريف الأولى، وتشكيل تنظيم مسلح يحمل اسم " جبهة النهضة الريفية". بينا تقول روايات أخرى، من بينها "جمعية ذاكرة الريف"، أن المنتفضين لم يطالبوا بالانفصال أو بحكم ذاتي بل طالبوا بإقامة إدارة جهوية تسمح للريفيين بإدارة شؤونهم بأنفسهم، إضافة إلى مطالب أخرى لخصت في 18 مطلبا وهي حسب المؤرخ دايفيد مونتكمري هارت:
  • جلاء جميع القوات الأجنبية عن المغرب
  • تشكيل حكومة شعبية ذات قاعدة عريضة
  • حل الأحزاب السياسية وتكوين حكومة وحدة وطنية
  • اختيار الموظفين المدنيين من السكان المحليين
  • إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين
  • عودة محمد بن عبد الكريم الخطابي إلى المغرب
  • ضمان عدم الانتقام من المنتفضين
  • اختيار قضاة أكفاء
  • إعادة هيكلة وزارة العدل
  • تقديم المجرمين للعدالة
  • إسناد وظيفة مهمة لريفي في الحكومة
  • توسيع برنامج عملية الحرث لتشمل الريف
  • تخفيض الضرائب في المغرب كله وخاصة بالريف
  • خلق برنامج طموح ضد البطالة
  • إحداث منح دراسية للطلبة الريفيين
  • تسريع تعريب التربية في كل المغرب
  • بناء مزيد من المدارس في القرى
  • فتح ثانوية أو مدرسة عليا في الحسيمة

    كيف أخمد الحسن الثاني ثورة الرئيس أمزيان؟ 

    انتفاضة الريف 1958-1959

    كان والدي رحمه الله يقول لي دائما :
    " إن المغرب أسد ينبغي قيادته بزمام ولا يجب تحسيسه بأنه مشدود بسلسلة من حديد " وعليه فإن التعامل بيننا يكون على الشكل التالي : عندما يجر الشعب الزمام بقوة فإنني أرخي من جانبي وحين يسترخي ، أجره قليلا...
    ذاكرة ملك ص 60 

    "حرب" الأمير الحسن و "الرئيس" أمزيان

    في أكتوبر 1958 ، كانت هذه الدار الواقعة في قمة أحد جبال الريف النائية والمحاطة بأودية ومرتفعات ومنحدرات عدة ، لا يدركها الإنسان إلا بجهد جهيد ، هي مركز "الثوار" في قبائل بني ورياغل ، فيها يجرون اتصالاتهم ، ومنها يتفرقون لتأدية مهامهم ، وكان الثوار يسمون الدار "منزل الرئيس" وكانت الدار على بعد خطوات من مسجد به قبر يحمل اسم سيدي بويخلف جد " الرئيس".
    كانوا جميعا يتحركون عند غروب الشمس ، ويتوقفون عندما تشرق شمس الغد ، يقطعون عشرات الكيلومترات راجلين ليتلقوا التعليمات من صاحب هذه الدار ، الذي لم يكن سوى محمد بن الحاج سلام أمزيان البخلوفي والذي سماه الحسن الثاني في ذاكرة ملك ب "سلام الحاج".

    في فبراير من السنة الموالية فر عدد كبير من ممثلي السلطة المركزية منهم قواد وشيوخ خشية على حياتهم من "الثوار" وشهدت مدينة الحسيمة ونواحيها اعتداءات على أشخاص لم يودوا السير في ركاب "الثوار" ، وبينما تواصلت المنشورات التي تتهاطل على المنطقة وتدعو " الثوار " لرمي السلاح ، لمس " الرئيس " محمد سلام امزيان انعدام ممثلي السلطة المركزية داخل الحسيمة لكنه اختار بحدسه " الفلكي" حرب العصابات فاتجه رفقة " الثوار" للاعتصام بالجبال.

    كان سلاح الثوار قليلا وبسيطا ، حتى أنهم اضطروا لحشو علب الحليب والسردين بالزجاج والبارود والمتفجرات ، وبينما كان محمد سلام بنعبد الله "وزير الدفاع" كما يسمونه الثوار يشرح آخر خططه الحربية للرئيس "أمزيان" كان ولي العهد الأمير الحسن مرتديا بذلته العسكرية الأنيقة يتأمل الجبال رفقة الجنرال الكتاني بعد انتهائه من إعطاء تعليماته بتمركز أفراد القوات المسلحة الملكية في جميع جوانب الريف.

    لم يمنح ولي العهد الأمير الحسن مهلة "للرئيس" أمزيان ،ففي وقت قصير تحرك أفراد من مشاة القوات المسلحة الملكية وأحرق بعضهم المحاصيل الفلاحية وخربوا المنازل ،وانطلقت الطائرات وقصفت الجبال ولم تنس الأسواق والتجمعات السكانية، اعتقل الآلاف وأبعد المئات (يذكر الأمير الخطابي في إحدى رسائله أن عدد المعتقلين إبان انتفاضة الريف بلغ 8420 بينهم 110 امرأة، أطلق سراح 5431 بينهم 95 امرأة، وحكم على 323 فيما ظل الآخرون أي 2664 دون محاكمة ولا إطلاق سراح، وتم إبعاد 542 مواطنا إلى كل من إسبانيا وإيطاليا وألمانيا والجزائر...)

    تمكن أفراد القوات المسلحة الملكية من السيطرة على قاعدة "الرئيس" أمزيان لم يعثروا على الرئيس في "حفرة" ، وجدوا فقط محمد اليزيد (المانشو) يخرج ملوحا ببندقية عتيقة يحملها بيده الوحيدة " لقد قُطعت يدي عندما كنت في جيش التحرير ، واليوم أنا مستعد أن تقطع الأخرى في سبيل محمد الخامس .."

    عندما انتهى "المانشو" من كلامه كان " الرئيس" أمزيان رفقة بعض من أعوانه يدخلون مليلية دخولا "رسميا" حيث وجدوا الإسبان في استقبالهم وإكرامهم قبل أن يركبوا البحر في اتجاه ألمرية الإسبانية ، قبل ذلك بقليل عاد الهدوء إلى ميناء الحسيمة الجميل ، واستأنفت زوارق الصيد نشاطها المعتاد.
    الحسن الثاني في "ذاكرة ملك" : في ظرف نصف يوم وضع الناس أسلحتهم وعادوا إلى مشاغلهم اليومية.
    الحسن الثاني في كتاب ذاكرة ملك (ص30) : "كان لدى السكان " في الريف" شعور بأنهم يعاملون كفئة مهمشة في المملكة ولم يقبلوا بهيمنة حزب الاستقلال الذي لم يتصرف بما يجب من الحنكة ، لذلك عمد شخص اسمه سلام الحاج إلى استغلال النزعة القبلية ، والقبلية ..."

    "لم يهضم مساعدو فرانكو تصفية الاستعمار في المغرب ، لذلك نفذوا العملية على ثلاث مراحل ، أقمت مرة بتطوان مدة ثلاثة أسابيع ، مصحوبا بأعضاء أركان الحرب التابعين لي ، لان الإسبان كانوا يوفرون السلاح والزاد للمعتصمين في الجبل ، كانت الوضعية ، قابلة للانزلاق في المتاهات ، وتوجهت إلى الرباط لمقابلة والدي وقلت له : " سيدي الكلمة الآن لكم" فقال : " ما الذي يتوجب علي عمله؟ . قلت " عليكم توجيه نداء ، فلا بد أن تتوقف الأسلحة ، وأن يتكلم الملك" ، وفعلا سجل نداء للإذاعة ، وبما أن أهل الريف يعدون من أقل المبتلين بالأمية في البلد ، فقد عززنا النداء الصوتي بمنشورات محررة بالعربية وباللهجة الريفية ، وألقيناها من الطائرة وفي الغد ، وفي ظرف نصف يوم ، وضع الناس أسلحتهم ، وعادوا إلى مشاغلهم اليومية."

    إدريس ولد القابلة رئيس تحرير أسبوعية المشعل : طائرة الحسن الثاني أصيبت برصاص الثوار الريفيين
    يقول الصحافي المغربي إدريس ولد القابلة :" في بداية سنة 1959 ترأس الحسن الثاني (ولي العهد آنذاك) رفقة محمد أوفقير ما يناهز 20 ألف جندي تجمعوا بمدينة تطوان، وبعد منح مهلة 48 ساعة للثوار للتراجع عن مساعيهم والاستسلام بدأ الهجوم عليهم بقصف جوي مكثف دام أسبوعا كاملا لم يتوقف.

    وفي هذا الهجوم أصيبت طائرة الحسن الثاني برصاص الثوار الريفيين، في أجواء مطار الحسيمة، وأرغمت على النزول. وظل المخزن يواجه جوهريي الريف بقمع شرس إلى أن أقبر الحركة، باستعمال كل الأسلحة المتاحة له آنذاك، بما في ذلك الغازات السامة".

    أوفقير ذبح مواطنا أمام الملأ


    تدخلت الدولة المخزنية بقوة مفرطة لقمع تمرد شعبي فهم على أنه ينازع الشرعية الملكية أو هكذا تم طبخه في المنابر الإعلامية الرسمية والحزبية لتهييج الرأي العام.

    وسميت انتفاضة الريف الأولى بأنها مؤامرة استعمارية، وكان هذا مدخلا لشرعنة أخطر جريمة في حق ساكنة الريف، عناوينها البارزة الاغتصاب الجماعي، وانتهاك الأعراض والممتلكات والقتل وتشريد العائلات والتصفية الجسدية، وهي أحداث بقيت راسخة في أذهان الريفيين الذين عاشوا خلال هذه الفترة الحالكة، والتي يصعب نسيانها أو السكوت عن فظاعاتها، إذ كيف يمكن نسيان ذلك المشهد الدموي واللإنساني للجنرال أوفقير وهو يذبح مواطنا أمام الملأ ويتلذذ بتفجير المقاومين عمدا؟

    محمد بن الحاج سلام امزيان


    ولد سنة 1925 ، ودرس في جامعة القرويين بفاس حتى الخامسة ثانوي ثم اشتغل مدرسا بإحدى المدارس الابتدائية وأصبح "شيخا " سنة 1954 على قبيلته بعد أن توفي والده الذي كان يشغل هذا المنصب.

    تمكن محمد بن الحاج سلام امزيان من بث روح الثورة في عدد من سكان الريف وكان يرغم الممتنعين على السير في ركابه ، وكان يقول لهم دائما " لستم متمردين على الملك ، ولا عاصين له ، وإنما مدافعين عن حقوقكم التي ذهبت ضحية الأغراض الحزبية ".

    فرّ محمد بن الحاج سلام امزيان إلى مليلية عندما وصلت فصائل من القوات المسلحة الملكية المغربية واستسلم عدد كبير من أتباعه بعد ذلك سيتم نقله بحرا إلى ألميرية ،ليلتحلق بالامير الخطابي في القاهرة في أبريل 1960 ، ثم التحق بالجزائر في أبريل 1973 ليهاجر إلى العراق بعد مقام قصير في هولندا عام 1981،مكث في العراق إلى غاية أن اضطره المرض للانتقال إلى هولندا للعلاج يوم 18 دجنبر 1994، توفي في التاسع من شتنبر 1995 باوتريخت الهولندية، و بعد أسبوع تم نقل جثمانه إلى مسقط رأسه بآيت بوخلف / الحسيمة حيث تم دفنه وسط أبنائه وعشيرته.

    مصادر

    1.  Natasha Nefertiti Iskander (2010); Creative State: Forty Years of Migration and Development Policy in Morocco, pág. 44 نسخة محفوظة 2014-02-23 على موقع واي باك مشين.
    2.  Le fellah marocain, défenseur du trône, de Rémy Leveau p.111 نسخة محفوظة 19 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
    3.  Historical Dictionary of the Berbers Imazighen,Hsain Ilahiane,p.107 نسخة محفوظة 02 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
    4.  كيف أخمد الحسن الثاني ثورة الرئيس أمزيان؟ محمد أمين العلمي، هسبريس تاريخ الولوج 5 فبراير 2014 نسخة محفوظة 26 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
    هل اعجبك الموضوع :

    تعليقات

    محتويات