القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

ماذا يفعل العسكر الموريتاني في لكويرة المغربية ؟

 ماذا يفعل العسكر الموريتاني في لكويرة المغربية ؟ ومسؤول موريتاني يقول : موريتانيا أكثرُ أمناً من المغرب !!! 

ماذا يفعل العسكر الموريتاني في لكويرة المغربية ؟ ومسؤول موريتاني يقول : موريتانيا أكثرُ أمناً من المغرب !!!

ورد  في  مجلة  إلكترونية  للبوليساريو  الخبر التالي : "  نَـقَـلَ  مؤخرا موقع ( زهرة شنقيط,)  الموريتاني عن مدير الأمن الموريتاني , الفريق, مسغارو ولد سيدو أن موريتانيا, تبدي تحفظا على الجدار الرملي الذي بنته الحكومة المغربية, خاصة و أنه ” اقترب بشكل غير مسبوق من الحدود الموريتانية منذ بداية الصراع الدائر هناك”.وأكد ذات المصدر أن موريتانيا منزعجة من الإجراء المغربي الأخير وعلى تمركز قوات مغربية قرب مكان مرابطة   قوات جيشها في لكويرة , بعدما ظلت المنطقة  منزوعة السلاح منذ عقود.( نحن نقول  لهذا  الموريتاني  ولد سيدو  : أولا : ماذا تفعل القوات  الموريتانية  في  مدينة  لكويرة  المغربية  والتي  يقول  الخبر أنها منطقة  منزوعة  السلاح ؟ ،  يقول  العسكر  الموريتاني  مدينة لكويرة المغربية جاءت في منطقة  منزوعة السلاح . نسأله : ماذا  كان  سلاح  موريتانيا  يفعل  في منطقة منزوعة السلاح بقرار أممي ؟  هذه  فوضى  وتجاوز  لقرارات  الأمم المتحدة  يا ولد سيدو ، ثانيا :  هل  تريد  أن  تبقى الطريق بين  القوات المغربية  والشريط  العازل من  جهة  المغرب ،  بالإضافة  للشريط  العازل  الثاني  من  جهة  موريتانيا و المفروض أن تتولاه  عساكر  حدود موريتانيا ، هل تريد  يا ولد سيدو أن تبقى الطريق في الوضع  الذي  تريده  قبل 13 نوفمبر 2020  ولذلك فأنت تتحفظ  على المغرب أنه اقترب بشكل غير مسبوق من الحدود الموريتانية منذ بداية الصراع الدائر هناك ، تريد أن تعود  البوليساريو إلى هذا  الشريط  الذي  سيكون  عَـرْضُهُ  كما  كان  قبل  13  نوفمبر  2020  وبذلك  يكون  الهدف  من  إغلاق  الطريق  عن البوليساريو إلى  معبر  الكركرات  لم  يتحقق ، وإذا  تمسكتْ  موريتانيا  بما  تفكر  فيه  أنت يا  ولد سيدو فهذا  دليل  قاطع  أن  موريتانيا  لا تزال وحدها  مع  الجزائر طبعا  خارجة  عن إجماع دول  العالم ، ومع  عودة  الفوضى  لمعبر  الكركرات ، وبذلك يكون  عسكر موريتانيا  سيعطى  الدليل  القاطع  على ما كان  يُقَالُ  بأنه  مورط  في  إغلاق  معبر  الكركرات . فرغبةُ  المدعو  ولد  سيدو  في توسيع  الفرق  بين  الجيشين  الموريتاني والمغربي في هذا الجدار الأمني  الجديد  الذي  بناه  المغرب مؤخرا  ليسد  الطريق  نهائيا  عن  البوليساريو  ليعبر إلى  المحيط  الأطلسي ، فهذا  التحفظ  لا يعني  سوى  شيئا  واحد  وهي  أن  مافيا عسكر الجزائر تهددكم  بتدمير  مدنكم  وقراكم  ومداشيركم  إذا  قَبِلْتُمْ  هذا  الإغلاق  التام  على  قطاع  الطرق  من  البوليساريو والتقارب  مع المغرب ..

واليوم وبعد أن  سُدَّتْ  كل  المنافذ على  البوليساريو  للولوج  إلى  هذه  المنطقة  لماذا  يستمر وجود  القوات  الموريتانية  في  مدينة  لكويرة  المغربية ؟  إذن  على  المغرب  تحرير  هذه  المدينة  من  الجيش  الموريتاني  بالتفاوض  وتعويض  الجيش  الموريتاني  بالجيش  المغربي  لأن لكويرة هي أرض صحراوية  مغربية 100  %يجب أن تعود  إلى  وطنها  )...

لعل إشكال  مدينة  لكويرة  الصحراوية   المغربية  سيكون  مما سيتطرق  له  قائدا  البلدين  الموريتاني  والمغربي  إذا  تم هذا  اللقاء  بينهما ، لأن  مافيا  جنرالات الجزائر  الحاكمة  على الجزائريين   سَـتُـنْـفِـقُ  الغالي  والنفيس  من  أموال  الشعب  الجزائري ( الذي هو في حاجة إلى سنتيم واحد من أجل  محاربة  الجوع  والفقر ) وهو  ما  صرخت  به  المطربة  الجزائرية الثائرة  ( رجاء مزيان )  وسمعته  عشرات  ملايين  من الناس  في أصقاع  العالم .... قلنا  سَـتُـنْـفِـقُ  العصابة  الحاكمة  في  الجزائر الأموال  الطائلة  وقد تذهب  إلى  حد  تهديد  الرئيس  الموريتاني  من أجل  إجهاض  هذا  اللقاء  سواءا  في  نواكشوط  أو الرباط  كما  فعل  المقبور  بومدين مع  المختار ولد داداه  حينما  هدده  في  مدينة بشار  بالهجوم  على  موريتانيا  إذا  حضر إلى  مدريد  مع  الموقعين على اتفاقية  مدريد في  نهاية سنة  1975 ، وحضر ولد داداه  التوقيع على اتفاقية  مدريد ، لكن بومدين  لم  يمت  حتى  نفذت  العناصر الموريتانية  الموالية  للمقبور بومدين  انقلابا  عسكريا على  ولد  داداه ... مات  بومدين يوم 27 دسمبر 1978  وكان  الانقلاب  على ولد داداه قبل  ذلك  بسبعة  أشهر أي  في  10 يوليوز 1978 ... خذوا  العبرة من  التاريخ  فهو  خير  معلم  في  جودة  التعليم ...

أولا :  شواذ  على  أرصفة  الطريق  :

إن  الشعب  الموريتاني  منقسمٌ  إلى  قسمين  كثير  منهم  يفضلون  نموذج   حُكْمِ  العسكر  في  الجزائر  ويُطَبِّلُونَ  ويُزَمِّرُونَ  لاستنساخ  مثله  في موريتانيا ، وكذلك كان ، حيث  لاتزال  موريتانيا  تحت  الحكم العسكري مثل  الجزائر منذ الانقلاب على  المختار ولد داداه  في 10 يوليوز 1978  ولا يزال  إلى  الآن ، وهؤلاء  لهم  مصالح مع  الجيش  الموريتاني  ومع  ميليشيات  البوليساريو الذي  نخر  جسم  موريتانيا من  شرقها  إلى  غربها  ومن  شمالها  إلى  جنوبها  كما  هو  عندنا  نحن  في  الجزائر ، وهؤلاء  يكرهون  حِراكَ  22  فبراير 2019  الذي  كان  أهم  شعاراته  (  مدنية لاعسكرية ) ... وقِسْمٌ  آخر منهم  يحمل أفكارا  مثل  أفكار أحرار  الجزائر  الذين  يريدون  التخلص  من  الحكم  العسكري  لكنهم  مقموعون  ومتابعون  ويُحْصُونَ  حركاتهم  وأنفاسهم  ، فهم  كذلك  يكرهون  حكم  العسكر  لأنهم  يتطلعون  لنظام  مدني لا عسكري ، يتطلعون إلى نظام  مدني مؤسساتي  حقا  وحقيقة ،  وقليلا ما  يطفوا الخلاف  بين  هذين  النوعين  إلا  في  بعض  المناسبات  مثل  ما  حدث  عندما  تم  فتح  معبر  الكركرات  يوم  الجمعة  13  نوفمبر 2020 ، فحينما  فتح  الجيش  المغربي  معبر الكركرات  خرجت  بعض  الأصوات الشاذة  من قلب موريتانيا  تستنكر  ما  قام  به  المغرب  في  الكركرات ، وهو  العملُ  الذي   ثَـمَّـنَـتْـهُ  بموضوعية  و ناصرته  وأيدته  بل وأشادت به  حتى بعثة الأمم المتحدة في الصحراء (المينورسو) وغالبية دول العالم المتابعة للمشكلة  الذين أكدوا  جميعا  أن  المغرب قد تصرف بعقلانية وبالحكمة المعهودة عنه لحل المشكلة بهدوء وبدون إراقة  قطرة  دم واحدة وبأقل الخسائر وأعاد الأمور إلى ما كانت عليه بخصوص  حرية  العبور من  معبر  الكركرات ، لكن  لكل  قاعدة  شذوذ  أو شواذ  وهو  ما يثبت  صحة  القاعدة  وهذا  هو  منهج  التفكير  العلمي  شاء من شاء وكره من كره ، فإما  أن تكون  مع  العلم  والمنطق  العلمي  أو تكون  مع  الشعوذة  والمشعوذين ...هيا  اضرب  راسك  مع  الحائط  ياشيات !!!

ثانيا : من  الشواذ  نجد مسؤولا  موريتانيا مواليا  لمافيا جنرالات الجزائر  ينبح ولا يزال  ضد  المغرب :

نقل أحد  مواقع  البوليساريو موقف أحد أعضاء  الحزب الحاكم  الموريتاني  وممثل  الحزب  في  فرنسا  وهو المدعو أحمدو عبد المالك  الذي  عبر عن  استنكاره  الشديد   لفتح  معبر  الكركرات من  طرف  الجيش المغربي  يوم  13 نوفمبر 2020   حيث  أبدى استنكارا واستياءا  شديدا إزاء تصريحات مغربية بشأن الوضع بالكركرات , جنوب غرب الصحراء المغربية  من أجل تبرير عملها العسكري هناك , مؤكدا أن موريتانيا أكثر أمنا من المغرب !!!!!. وأدان ممثل حزب الاتحاد من أجل الجمهورية  الموريتاني  بفرنسا  في لقاء مع قناة “فرانس24”   ضمن  برنامج “وجها لوجه”, أدان  التدخل المغربي في المنطقة العازلة مع موريتانيا, متهما الجيش المغربي بـ ”السطو على ممتلكات مواطنين  موريتانيين في الشريط  العازل بمنطقة  الكركرات...في هذا الاطار , كشف ذات المتحدث  الموريتاني  الذي يعيش  في  فرنسا عن أن “الجيش المغربي وأثناء تنفيذ عمليته العسكرية, قام بنهب 600 سيارة كانت بالمنطقة .من جانب أخر نفى ممثل  الحزب الموريتاني  الذي  يعيش  في  فرنسا مزاعم المغرب بأن العملية التي نفذها الجيش المغربي تأتي لتطهير المنطقة مما وصفته الرباط أنه بؤرة “لنشاط إرهابي وإجرامي”, وأكد “ليس هنالك ما تقوم بتطهيره المملكة المغربية, الأمم المتحدة وحدها من تتولى تطهير أية تصرفات غير قانونية”. وتابع “موريتانيا دولة آمنة وليست مرتعا للجماعات الإرهابية, موريتانيا أكثر أمنا من المغرب !!! (  كيف  تعرف  ذلك  وأنت  في  فرنسا  نفسها  لَسْتَ  في  أمان  من  الإرهاب  أم  أنكَ  لا ترى  ولا  تسمع  ما يجري  حولك ، إذن أنتَ  مُعَـوَّقٌ  ذهنيا ، كيف لاتعرف ما يجري  في  فرنسا  مع  الإرهاب  وتدعي أنك  تعرف  ما  يجري  في  موريتانيا  أحد  معاقل  الإرهاب  وخاصة في  شمالها ؟) ..من جانب آخر أكد هذا  المدعو أحمدو عبد المالك, أن “موريتانيا تعترف بالجمهورية الصحراوية ولديها معها علاقات وطيدة, وبالتالي لا يمكن استدراجها للوقوف في صف المغرب حيال القضية الصحراوية” منددا ب”العمل الاستفزازي الذي قام به الجيش المغربي ضد بلاده في منطقة تابعة للأمم المتحدة ”. ( انتهى  الموقف  الشاذ  الذي  عبر عنه أحد  أعضاء  الحزب  الحاكم  في موريتانيا  وهو ممثل  حزب  الاتحاد من أجل الجمهورية  في  فرنسا  حول  رأيه  في  تحرير  معبر الكركرات  من  قطاع  الطرق  وهو  بعيد عن  المنطقة  بـ  3000  كلم  على  الأقل  )....

ثالثا : مناقشة  ما  أدلى  به  الشاذ  عقلياً  أحمدو عبد المالك  في  قناة  فرانس  24 :  

1) أولا  أنت  تعيش  في  فرنسا  ولا  تعرف  -  من  شدة  غبائك -  ما يجري  أمنيا  في  البلد  الذي تعيش فيه وهي  فرنسا  من  مصائب  الإرهاب .. ثانيا  أنت  لستَ  موريتانيا  قحا  لأنك  تكره الشعب  الموريتاني  ، فقد  تكون من  البوليساريو  لأن  البوليساريو  هو الذي  يكره  الشعب  الموريتاني  بدليل  أنه  قطع  عنه  المعيشة  طيلة  21  يوم  مما  دفع  الاحتكاريين من  أمثالك  لرفع  أسعار  مواد  التموين  عن  الشعب  الموريتاني  بنسبة  600 %  ، ولو  كنت  موريتانيا  لدافعتَ  عن  لقمة  العيش  للشعب  الموريتاني  وفَـصَلْتَ  بين  السياسة  ومطالب  الشعب  الموريتاني  المعيشية  الضرورية  للحياء  قبل  كل شيء ، ولأنه  كلما  تعلق الأمر  بلقمة  العيش  تنتفي  السياسة  ويبقى الهدف  توفير  لقمة  العيش  فوق  كل  الاعتبارات ،  وكان  عليك  البحث  عن أي حل  إبداعي  يترك  علاقتك  مع  الجزائر كما  هي  لكن  في  نفس  الوقت  تتجنب ما  يضر  الشعب  الموريتاني  في  عيشه  المباشر ، ومن  يتجرأ  على  إعلان  سعادته  وهو  يرى  شعبه  - وخاصة  الفقراء منه -  يتضورون  جوعا  ؟  فهذا  يجب  تجريده  من  حق  المواطنة  لأنه  أناني  يكره  السعادة  لشعبه ، وفي  ذلك  شَبَهٌ  كبير  جدا  بما  تفعله  مافيا  جنرالات  الجزائر  بالشعب  الجزائري ، فالجيش  الجزائري  ذبح  250  ألف  جزائري بريء  في  العشرية السوداء  فقط  لتبقى  السلطة  في  يد  مافيا  الجنرالات الحاكمة  في  الجزائر ، وأنت  كذلك  كنت  سعيدا  حينما  انقطعتْ  المؤونة  عن الشعب  الموريتاني ،  كما  انقطعتْ مداخيل  الجمارك  الموريتانية  في  معبر الكركرات  طيلة  21  يوما ، كنتَ  مع  أعداء  الشعب الموريتاني  الذين أغلقوا  معبر الكركرات ...إذن  أنت  لستَ  موريتانيا  قحا  على  الموريتانيين  الأحرار  أن  يبحثوا  عن  أصلك  الذي  سيبرر  لهم  كراهيتك  للشعب  الموريتاني  الأصيل .

2) ذكرتَ  الأمن  في  موريتانيا  وبأنها  أكثر  أمنا  من  المغرب :  فما  رأيك  في  هذا القرار ( البلاغ ) الذي أصدرته  وزارة الدفاع  الموريتانية  في يوليوز  2017   وبررته  : " في خطوة كانت منتظرة، أعلنت سلطات موريتانيا، أن مناطق حدودية واسعة من شمالها وشمالها الشرقي مع الجزائر، تعد مناطق عسكرية محظورة ومغلقة إلى أجل غير مسمى ( أي  إلى الآن  ونحن في  2020 وإلى  ما شاء  الله )   مُحَذِّرَةً المواطنين من دخولها لأن ذلك يعرضهم لخطر إطلاق النار، فما هي الأسباب التي دفعت نواكشوط لإعلان هذا القرار؟ و قد حدّدت سلطات "نواكشوط" المنطقة المعنية بالحظر في المربع الممتد بين “الشكات” في الشمال الشرقي و”عين بن تلي” في الشمال الغربي، و"ظهر تيشيت" في الجنوب الغربي و"لمرية" في الجنوب، ( أنا  على يقين  أنك لاتعرف  هذه  المدن  والقرى  الموريتانية  المذكورة ،  كيف  تعرفها  وأنت  تعيش  في  فرنسا ؟)  ما يجعل مساحة  شاسعة  جدا ، شمالا  بين موريتانيا والجزائر، وشرقا موريتانيا ومالي وغربا  بين  موريتانيا  والشريط  العازل مع  الصحراء  المغربية ،  كل هذ  المساحة منطقة محظورة على المدنيين. وقالت السلطات  العسكرية إنه "طبقاً للقوانين المعمول بها فإن أي شخص يعبر أو يتجول في هذا الجزء من التراب الوطني يعرض نفسه لخطر إطلاق النار دون إنذار مسبق"، وفق نص البلاغ، وخلصت الوزارة إلى القول إنها "تطلب من جميع المواطنين والعابرين تجنب دخول المنطقة العسكرية المغلقة حفاظا على أرواحهم."  وقد  بررت  السلطات الموريتانية قرارها الأخير بغلق حدودها الشمالية مع الجزائر وجعلها منطقة عسكرية إلى الصعوبة التي تواجهها في التفريق بين المهربين والمدنيين، وقالت وزارة الدفاع الموريتانية، في بلاغ صحفي بثّ على القناة الرسمية ، إنّ هذا الإجراء جاء بعد اتساع حركة المهربين، وصعوبة التفريق بين المدنيين والضالعين في شبكات التهريب".....وقد  قدر  الملاحظون  مساحة  هذه   المنطقة  المحظورة  على  المدنيين  بحوالي  600  ألف  كلم  مربع  وهي  أكثر من  نصف  مساحة  موريتانيا  البالغة 1.030.700  كلم  مربع ، أكثر  من  نصف  بلدك  محظور  عليك  بسبب  الإرهاب الدولي  ومافيات  تجار السلاح  والمخدرات  الذين لا  يستطيع  الجيش  الموريتاني  نفسه  أن  يواجههم  ، ومع  ذلك  تقول  أنتَ أيها  الموريتاني  المُزَوَّرُ  بكل  وقاحة  موريتانيا دولة آمنة وليست مرتعا للجماعات الإرهابية,... وتقول  بكل  وقاحة ( موريتانيا  أكثر أمنا من المغرب )  بينما  أنت  تجهل  أن  أكثر من  نصف مساحة  موريتانيا  تنازلت  عنها  الدولة  الموريتانية  للإرهابيين  لتشتري  بها  أمنا  كاذبا  فيما  بقي  من مساحة  موريتانيا،  وأخيرا  تظهر في  قناة  فرنسية  أغلب  القائمين  على  وجودها  من ( الحَرْكي  الجزائري   Harky Algerien)  قلنا  تخرج أنت  وتدعي  أن موريتانيا أكثر  أمنا  من  المغرب !!!!، أنتَ  عضوٌ مُـغَـفَّـلٌ  في الحزب الحاكم  وتستغل  المُغَـفَّـلِينَ  مثلك  وتدعي أن  موريتانيا  أكثر  أمنا  من  المغرب !!! عليك  أن  تستحيي  فلن  يصدقك  أحدٌ  أيها  المشعوذ  لأن  الموريتانيين  الذين  يعيشون  قريبا  من  شمال  موريتانيا  يرتعدون  خوفا  من  غدر  الإرهابيين  الحاكمين  في  شمال  موريتانيا ،  أنت  تجهل  وتكذب  ولا حياء  لك ، فالحياء  شعبة  من  شعب  الإيمان  ويبدو  أنك  لا إيمان  لك  أيها  الناطق  باسم  العسكر  الموريتاني / الجزائري ، فأنت  تضيف  لجهلك  الكذبَ  والتبجح  بقلة  الحياء  والعياذ بالله ..

3) وذكرتَ  أيها  المغفل   أن  الجيش المغربي  قد  نهب  600  سيارة  كانت  في  الشريط  العازل ، أولا  ماذا  كانت  تفعل  600  سيارة  في  الشريط  العازل ؟  وتقول  ذلك  بعظمة  لسانك  ولم  تجد  أمامك  من  يُلْقِمُكَ  حَجَراً  لِيَرُدَّ  على  كذبك / الفضيحة  فهذه  السيارات   كأنما  توجد  في  منطقة  لا سلطة  فيها  بما فيها   السلطة  الموريتانية  ، ثانيا :  الجيش  المغربي  حينما كان يؤدي  مهمته  في  الشريط  العازل  وباتفاق مع  ممثلي  الأمم  المتحدة  (  المينورسو )  وأمامهم  وتحت أعينهم  كان  يَدُكُّ ما  في  طريقه  دكّاً ، أي  كان  يدوس  بدباباته  وسياراته  المجنزرة  وآليات  الحفر  والكنس  العملاقة  ولا  يأبه  لسيارات  رفضتها  جمارك  بلادك  ورمتها  في  تلك  المنطقة  المعروفة  بـ (  قندهار ) ، وأشك  أنك  ضليع  مع مافيا  تجار السيارات  المسروقة  التي  ترفضها  جمارك  موريتانيا  وأنت  تبكي  على  ضياع  هياكلها  المهترئة ( لا  تكذب  على من  يعرف  طينتك  وطينة  أمثالك )  إنها  سيارت  مرمية  في  مزبلة  لا تصلح  لشيء ،  فهي  مثلك  لا تصلح  لصالحة  سوى  النباح  من  بعيد  وتستعرض  جهلك  حتى  بما  يجري  في  وطنك.

4) أنتَ  تفتخر  باعتراف  بلادك  بجمهورية  الوهم  التي  انتزعت  مافيا  جنرات  الجزائر  قضيتها  من  بين أضرسها  وأصبحت اليوم  الجزائر  تقول  بصريح  العبارة  "  الصحراء الغربية  هي  صحراء  جزائرية "  وأنت  غافل  عن  الدنيا  ، وإذا  لم  تصدق  ذلك  ما عليك  إلا  البحث  عن  موضوع  ( الجزائر تضبط مقاربتها الجديدة تجاه القضية الصحراوية، باعتبارها تمثل من الآن فصاعدا قضية سياديّة تتعلق أساسا بالعمق الأمني الاستراتيجي للجزائر )  وإذا وجدتَ هذا  الموضوع  فستتمتع  بألاعيب  عسكر  الجزائر على  البوليساريو ، وستفهم  جيدا  كيف  سيكون  مصيرك  أنتَ  ذات  يوم .

عودٌ على بدء :

الكرة اليوم  في  ملعب  العسكر الموريتاني ، فهو بين  نيران  متعددة  ، نار  مافيا  جنرالات الجزائر التي  تهددهم  بعدم  التقارب  مع  المغرب  ،  ونار الجدار  الجديد  القريب  من  حدودها  جدا  حتى  لا يمرق  قطاع  الطرق  إلى المحيط  الأطلسي  من بين  الحدودين  الموريتانية  والمغربية  والذي سَدَّ  به  المغرب  كل  المنافذ  تحت  عيون  ( المينورسو )  على  البوليساريو ،  وحتى لا  يعود  قطاع  الطرق  لإغلاق معبر الكركرات والجري  والهرولة  نحو  المحيط الأطلسي في الشريط  العازل تحت أنظار عسكر موريتانيا  كما  كانوا يفعلون  قبل  13  نوفمبر 2020  ولا  من  يَـشْـكُمُ  لِجَامَهُمْ  ، وبين  نار  الأمم  المتحدة  التي باركت  ضمنيا  الحسم  العسكري المغربي  للمعضلة  حتى لا تعود  الفوضى  لتلك  المنطقة  كما  كانت ، ولأن ملك  المغرب  لم  يَـقْدِمْ  على تلك  الخطوة  لولا  اتصالاته  المتعددة  بغوتيريش  عدة  مرات  وتأكد  هذا  الأخير أن قواته  من (المينوسو)  عاجزة  عن  صد  قطاع  الطرق  وهم  يعيثون  فسادا  في  الشريط  العازل لدرجة  إغلاق  معبر  دولي  هو معبر  الكركرات ، إذن  هل  ستفتح  موريتانيا  ملف  نزاعها  هي كذلك  مع  الأمم  المتحدة  خاصة  وأن أغلبية  دول  العالم  وعلى رأسهم  الاتحاد الأوروبي  وكل  الدول  العظمى  وعدد لايحصى من  دول إفريقيا   قد  شاطروا  المغرب  وجهة  نظره و الحل  العسكري الجذري  الذي قام  به  لضمان  استمرار  حرية  الحركة  في معبر الكركرات  الدولي  بين موريتانيا  والمغرب ، من الآن  فصاعدا  أصبحت مافيا  جنرالات  الجزائر  وعسكر موريتانيا  الحاكمين  على شعبيهما  بالحديد  والنار  يَـفْـتَـضِحُ  أمرهما  أمام  أنظار  العالم  ، لكن الجَمْرَةُ  المُلْتَهِبَةُ  جدا  جدا هي  تلك  التي  في  حِجْرِ  عسكر  موريتانيا ...

لقد  هَـتَـفَتْ  جماهير الشعب  الجزائري في  22  فبراير 2019  بشعار  (مدنية لا عسكرية) فمتى يصدح  صوتُ  الشعب  الموريتاني  بنفس  الشعار ليتخلصوا  من جبروت  طغاة  العسكر ؟...

سمير كرم / الجزائر تايمز

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات