القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

شكون هو رضوان تاغي وكيفاش رجع أخطر مجرم فالعالم؟


رضوان تاغي، أو ملك الموت كما يحب أن يتم تلقيبه، قابض الأرواح، أخطر مجرمي العالم، هذه مسميات أطلقت على واحد من أخطر مجرمي العالم، نفذ جرائم التصفية والقتل في أوروبا وخارج أوروبا، شعاره دائما، نحن لا نغتال، بل نقبض الأرواح.

 

الولادة وسط قمم الحشيش

في دوار اسيفان بقبيلة بني سليمان جماعة باب برد إقليم شفشاون، سيرى رضوان تاغي النور لأول مرة في العشرين من ديسمبر من سنة 1977، وحين كان الطفل لا يزال يخطو خطواته الأولى، ستقرر عائلته سنة 1980 الرحيل عن المغرب باتجاه هولندا التي كانت وجهة الريفيين الأولى.


في هولندا ستقطن أسرته المكونة من أربع فتيات وثلاث فتيان، بمدينة أوتريخت، وسيتابع دراسته إلى أن يصل للجامعة حيث سيختار العلوم التربوية.

وبسبب إحتياجات أسرته المادية سينفصل تاغي عن الدراسة ويتوجه إلى عالم الإجرام الذي بدأه بالسرقة دون أن يدري أنه سيصبح في المستقبل مجرما خطيرا، ترتعد فرائس الناس حالما تسمع اسمه.


قابض الأرواح وأعوانه

في سنة 1992 سيعتقل تاغي لأول مرة بسبب السرقة وحيازة سلاح ناري، بعدها سيلج عالما لم يخرج منه لحدود الساعة.

يقول مصدر “كود”، قبل عشرة سنوات لم نكن نعرف في هولندا إسم تاغي، لكن بعد سرقة 200 كيلوغرام من الكوكايين من ميناء انتويربن، ستبدأ حرب تصفية أعضاء المافيا المشكوك في كونهم خلف سرقة الكوكايين، وفي عمليات السرقة كانت الأصابع تشير إلى رضوان تاغي كقابض للأرواح.


لقد كان القتل بالنسبة لرضوان لعبة، كأنه يلعب الشطرنج ويزيح بيادق الخصم، بعد ذلك أصبح القتل هو هوية رضوان، وصارت المافيات تخافه، لكنه سيختفي عن الأنظار قبل عدة سنوات، وستحاول المخابرات الهولندية ملاحقته حول العالم لتحديد مكانه، حيث تم الإعلان سنة 2017 عن شكوك بوجوده في كولومبيا، وبعدها أعلن عن وجوده في سورينام، ثم كوستا ريكا، حيث كان يقوم بتغيير أماكن تواجده بإستمرار، قبل أن يختفي مرة أخرى عن الأنظار بشكل تام.


دبي مقبرة ملك الموت

في سنة 2019 ستعلن السلطات الهولندية، أنه ثمة شكوك بوجود رضوان تاغي في دبي أو إحدى الإمارات المحيطة بها، وبعد ارتفاع وتيرة حرب التصفيات، سترفع هولندا المكافئة لمن يدلي بأي معلومة حول تاغي إلى 100 الف يورو، لكنها لم تتلقى أي معلومة، لأن من سيقدم ولو معلومة بسيطة لن يستمتع بالمال كونه سيموت هو وعائلته.


وقبل أربعة أيام من عبدة ميلاد تاغي ال42، أعلنت شرطة دبي عن إعتقاله بأحد الأحياء السكنية، معلنة بذلك نهاية أسطورة ملك الموت الذي لا يراه أحد ولا يتمكن أحد من الإمساك به.


جرائم مسجلة بإسم تاغي

في 20 يناير 2014 ، اغتيل محمد العراسي في أمرسفورت على يد قتلة أرسلهم رضوان تاغي.

نبيل ب ، المعروف باسم شيكام ، هو الرجل الذي سوف يبلغ الشرطة بأن الجريمة ارتكبت من قبل رضوان تاغي وأنهم قد قتلوا الرجل الخطأ، لأنهم يسعون إلى تصفية سمير جبلي.


في 30 نوفمبر 2014 ، تمت تصفية سمير جبلي في أمرسفورت أمام منزل والديه .


في 9 سبتمبر 2015 ، اغتيل رونالد باكر في متجره، لم يكن للرجل علاقة بالمافيا ، لكنه أعطى بعض المعلومات لعملاء مزيفين عن رضوان تاغي، واتضح أن العملاء المزيفون ، هم أعضاء منظمة تاغي الذين عادوا لتصفية الرجل البالغ من العمر 59 عامًا.


في 16 أبريل 2016 ، كان واقفا خلف عملية اغتيال سمير الراغب في إيسلشتاين.


في 22 يونيو 2016 ، كان واقفا خلف عملية اغتيال رانكو سيكيتش في أوترخت ، وهو الذراع الأيمن السابق لإبراهيم ب. ، الرجل الذي أبلغ الشرطة الهولندية بمجرم يدعى رضوان تاغي.


في 24 يونيو 2016 ، تم اغتيال Wout Sabee أمام فيلته في دي ميرن، هذا الرجل البالغ من العمر 70 عامًا هو تاجر مخدرات سابق ، وأبدى رأيه على شاشة التلفزيون الهولندي حول المافيا، ومرة أخرى رضوان تاغي هو المشتبه به في اغتياله.


في 8 ديسمبر 2016 ، كان واقفا خلف عملية اغتيال الصحفي مارتن كوك، ذلك لأن الصحفي كشف لوسائل الإعلام عن تعاون رضوان تاغي مع ريكو لو شيلين ونوفيل ف.


في 12 يناير 2017 ، تم اغتيال حكيم شانجاتشي وهو معارض ايراني في أوتريخت. رضوان تاغي سعى أيضا لتصفية خالد هـ.


في 2 نوفمبر ، 2017 ، أرسل رضوان تاغي اثنين من القتلة الهولنديين-السوريناميين للمغرب لقتل موس ، ويعرف أيضًا باسم مصطفى الفشتالي.


في 29 مارس 2018 ، أرسل رضوان تاغي اثنين من المسلحين لإطلاق النار على شيكام ، المعروف أيضًا باسم نبيل بي ، شقيق رضوان ب. ، العضو السابق في عصابة رضوان تاغي.


في 21 يونيو 2018 ، أرسل تاغي شخصًا مقنعًا مُسلحًا بمدافع إطلاق الصواريخ إلى مقرات وسائل الإعلام الهولندية. كان الهدف الرئيسي هو  الإعلامي الهولندي ماري كلير ، الذي كشف أسماء مهمة من مافيا رضوان تاغي في اليوم السابق لمحاولة الاغتيال.


في 26 يونيو 2018 ، حوالي الساعة الرابعة صباحًا ، وقع هجوم بشاحنة صغيرة على مقر صحيفة دي تلغراف. حيث أضرم فيها النار من قبل الجاني ، قبل أن يهرب من مسرح الجريمة.


في 5 مايو 2019 ، اغتيل دينيس ج. وهو صديق لمصطفى مصطفى ، المنافس الأكبر لرضوان تاغي ، على يد قاتل في باراماريبو ، في سورينام.


في 18 سبتمبر 2019 ، قُتل ديرك ويرسوم ، محامي نبيل ب. ، في أمستردام، أرسل رضوان تاغي قاتلًا لإطلاق النار على المحامي الذي كان لديه معلومات كافية عن رضوان تاغي.


في 20 أكتوبر 2019 ، اختُطفت نعيمة جيلال ، وهي عضو بارز في مافيا موس ، مالك مقهى لاكريم بمراكش وأحد كبار المنافسين لتاغي ، في أمستردام.


في 12 ديسمبر  2019 ، قُتل رشيد كوتار ، وهو عضو في فرقة بويخريشان ، المنافس الرئيسي لريدوان تاجي ، أمام أعين ابنه البالغ من العمر أربع سنوات في أمستلفين .

المصدر   كود


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات