القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

صنيع الشاب خالد بأعلام :الجزائر والمغرب ولبنان


صنيع الشاب خالد بأعلام :الجزائر والمغرب ولبنان


صنيع الشاب خالد بأعلام :الجزائر والمغرب ولبنان يدل على وعي حقيقي بما يحاك للأمة العربية الإسلامية
الصورة  أبلغ  من  الهرطقة  والخرطي  الفارغ ،  وقد  أصبحت  الصورة  في  المقام  الأول  في  التعبير عن  الأحاسيس  والمواقف  والقيم ...   وقد  عبر  الشاب  خالد  بالصورة  عن  حالة  العالم  العربي  والمنطقة  المغاربية  خصوصا  فكانت  استفزازا  لأعداء  الشعب   المغاربي  والأمة  العربية   الإسلامية   فخرجوا  من  جحورهم   ينبحون  ضد  هذه   الصورة  البليغة  ،  صورة   تعبر  عما  يجب  أن   يكون ، وهو ما  يغيظ   شياتة  تبون  حاشاكم   وشياطين  دول  الخليج  ،  فكان  ( الكليب )  أي  الفيديو  الذي  نشره  الشاب  خالد  صورة  بليغة   فضحت   شياتة  السلطة   في  الجزائر  وعرت  عورة  شياطين المستنقع  العربي  الآسن  في  الخليج...

مشاركة  مني  حول  ما  أثاره  الشاب  الخالد  حينما  جمع  في  ( كليب )  له  تعبيرا  بالصورة  قضية  من  العيب  إثارتها  بل إثارتها  بشكل  سلبي  تعبير  صارخ  على  أننا  أمة  جاهلة  في  كل  شيء ،  أمة  جاهلة  حتى  بوضعها  الاستراتيجي  الخطير  والذي  يصرف  عنه  الاستعمار  القديم  الأموال  الكثيرة  من  أجل   أن  يزيد  ترسيخ  هذا  الجهل  المزري  والمُخْجِلِ ،  نحن  أمة  جاهلة  وتهدر  أموالا  و طاقات  هائلة  من  أجل  نشر  صورتنا  كأمة  جاهلة  في  العالم ، وافتخارنا  بذلك   يدل  على  حضيض  التخلف  الذي   نحن  فيه  فكريا  وثقافيا  ووجوديا   ،  وقد  نجحنا  في  ذلك  نجاحا  باهرا  ،  نجحنا  في  تعرية  عورة  جهلنا  يراها  العالم  ويحتقرنا  قبل  أن  يضحك  علينا ...

جزائري  في  جنوب  إفريقيا :

قبل أكثر من عشر سنوات ( لم  يكن  موقع  الجزائر  تايمز قد  ظهر  بعد )  ربطتُ  علاقة  تواصلية  عبر  موقع  لست  أذكره  الآن  وأعتقد  أنه  قد  اختفى ،  أقول عقدتُ  علاقة  تواصلية  مع  أحد  الجزائريين  عن  طريق  الكتابة  والرد  ،  وذات  يوم  فاجأني  بأنه  جزائري  يعيش  في  جنوب  إفريقيا  ، وكان  حديثنا  مركزا  على  الوضع  المزري  في   الجزائر  بعد  عودة  بوتفليقة  إذاك  إلى  الجزائر  وما  سار  ينشره  من وعود   كاذبة  على  الجزائريين   ، وهكذا  جرَّنا  الحديث  إلى  ظروف  معيشته  هو في  جنوب  إفريقيا  وفي  جوهانسبرغ   بالذات  إلى أن  أخبرني  بأنه  أعزب  يعيش  مع  شخصين  من  المغرب  في  بيت  واحد  ومدحهما  مدحا  مستفيضا  لكنه  كان  يركز  في  مدحه  على  أنهما  من  المعارضة  المغربية  المتطرفة   وأنهما  هربا  من  المغرب  إلى  أن استقر  بهما  الحال  بجوهانسبرغ  وهما  يربحان  مالا  كثيرا  من  عمل  شريف  كما  ادعى  ، لكنه  وكما  ذكرتُ  آنفا  كان  تركيزه  على  حقدهما  الدفين على  المغرب  وكراهيتهم  للنظام  المغربي  لدرجة  أنهما  رسما  أمام  عتبة  منزلهما  علم  المغرب   يمسح  فيه  كل  داخل  للبيت  رجليه  قبل  الدخول  إلى  البيت  تعبيرا  منهما  على  الكراهية  الشديدة  لوطنهما  المغرب ،  هنا  تغيرت  مواضيع  الحديث  بيننا  من   الحديث  عن  مشاكل  الجزائر  إلى  قضية  (  العلم )  وقدسيته  مهما  كان  مصدره  طبعا  إلا  العلم   الإسرائلي لأنه  لكيان  اغتصب  أرض  فلسطين   ،  لكن  صاحبي   كان  يختزل  المملكة  المغربية  كلها  نظاما  وحكومة  في  علمها  ويدافع  على  فكرة   احتقار  العلم  المغربي ،  لكنني  تصديت  له  بقوة  ولأفكاره  السطحية  المُسطحة  البليدة  والتي  تدل على  أنه  مجرد  بوق  مأجور ،  تصديت  له   حتى  اختنق  ولم  يعد  يستطيع مسايرتي   فقطع  الاتصال  معي  نهائيا  رغم  أنه  كان  متأكدا  من  أنني  جزائري  ولست  مغربيا  من  خلال  ما  جرى  بيننا  من   أحاديث  من  قبل وذكريات  خاصة  جدا   لا يعرفها  سوى  الجزائريون  فيما بينهم  وحدهم  فقط  ، أي  تأكد  بأنني  لست  مغربيا .... لقد  أصبح  أمامي  قزما  لأنه  ربط  رمز  الدولة  المغربية  ( العلم )  في  المحافل  الدولية  بالنظام  الحاكم  في  المغرب ، وحاولت  إقناعه عبر  التطور  التاريخي  لشكل  وصورة  العلم  المغربي  وسألته  هل  تغير  المغرب  والشعب  المغربي  دينيا  و ثقاقيا  وجغرافيا  حينما  تغير  شكل  وصورة  العلم المغربي ، ثم  إن  الأعلام  مقدسة  يجب  أن  تكون  بعيدة  عن  أي  نقاش  حول  سلوك  الأنظمة  لأن  الأنظمة  زائلة  والوطن  ورموزه  الدالة  عليه  خالدة   ومنها  العلم  ، وأخيرا  حبسته  في  ركن  لم  يستطع  التحرك  فيه  حينما  قلتُ  له  :  هل  تقبل  أنت  مهما  دار  بيننا  من  نقاش  حول  انتقاد  نظامنا  الفاسد  الظالم  الجائر  السارق  لخيرات  الشعب  الجزائري ، واغتصاب  السلطة  الشعبية منه  وكل  المظالم   التي دفعتك   أنت  كجزائري  للفرار  إلى  أقصى  جنوب  القارة  الإفريقية  ،  هل  تقبل  أن  ترى  علم  الجزائر  يداس  بالأقدام  وهو  العلم  الذي  ضحى  من  أجله  مليون  ونصف  مليون  جزائري  ؟  فإذا  كان  أولئك  المغربيين  الحمقى  سولت  لهم  أنفسهم  أن  يدوسوا  علم  بلادهم  كان  عليك  أن  تترفع  عن  هذا  العمل  الدنيء  مهما  بلغت  درجة  حقدك  على  النظام  المغربي ، لأن  العلم  ليس  هو  النظام  الحاكم  في  المغرب وكان  عليك  أن  تعطيهم  درسا  في  حب  الوطن  الخالد  وعلمه  ومقدساته  وتعلمهم   كيف  يفصلون  بين  النظام  الحاكم  والعلم  الوطني  لأننا   نقول  العلم  الوطني  ولا  ننسب  العلم   للسلطة   الحاكمة  مثلا  أن  نقول   العلم   البومدياني  أو البوتفليقي  ،  إننا  نقول   العلم   الوطني  لأنه  ينتمي   للوطن  الثابت   وليس  للسلطة   المتغيرة  ،  ثم  إن  الجزائر  جزءٌ  من  وطن  أكبر  منكم  أنتم  الثلاثة   ألا  وهو  الوطن   المغاربي   بدوله   الخمس  (  الجزائر  ليبيا  تونس  المغرب  وموريتانيا  )  و حينما  تفصل  بين  هذه  الأمور  يبقى  لك  المجال  الواسع  لسب  النظام  المغربي  الحاكم  دون  أن  تسب  المستقبل ،  والمستقبل  هو  اتحاد  دول  المنطقة   المغاربية  وأنتم  الثلاثة  لا   تعرفون  هذه  الأمور  لأنها  أكبر  من  عقولكما  القزمية  ،  وحينما  تحترم  رموز  الشعب  المغربي  ستربح  الشعب  المغربي  برمته  وشعوب  المنطقة  المغاربية  كلهم  لأنك  ستعبر  عن  وعي  استراتيجي  بعيد  المدى  .... وكما  قلتُ  فقد  قطع  الاتصال  خاصة  وأنه  في  المناقشات  الأخيرة  أصبح   يردد  أسطوانة  واحدة  ملها   هو  نفسه  ووجد  أنه  يدافع   عن  الباطل  الزهوق  مهما  طال  به  الزمان ....  

إذا تمسك الشاب خالد بهذا الموقف فسيكون بطل الشعوب المغاربية  والأمة  العربية ، قلنا إذا لأنه كثيرا ما  كان منافقا  من شدة  الخوف  من  مخابرات  الجزائر :

سأبدأ  بموقف  الشاب  خالد  وقصة  مَنْحِهِ  الجنسية  المغربية  لأنه  لم  يطلبها  بل  مُنِحتْ  له  وتردد  كثيرا  في  تسلم  وثائقها  ، لكنه  بعد  طول  تفكير  وافق  واشترط  أن  يأتي  شخص  من  القصر  ليعطيه  وثائق  الجنسية  المغربية  حتى  لا يقال  بأنه  كان  يجري  وراءها  ،  وكذلك  كان  وتم  تسليم  هذه  الجنسية  للشاب  خالد  أمام  جمهور  عريض  في  حفل  أقيم  في  المغرب ،  كان  الشاب  خالد  خائفا  جدا  من  المخابرات  الجزائرية  أن  تصفيه  جسديا  إذا  ذهب  هو  بنفسه  وسعى  في  نيل  الجنسية   المغربية  ،  فهو اليوم  يردد  على  الأقل  يقول  ويعيد  أنا  لم  أطلب  هذه  الجنسية   لكنهم  أرغموني  على  قبولها  وإلا .... لذلك  قلتُ  في  بداية  الكلام  إذا  تمسك  بهذا  الموقف  الذي أثار  ضجة  فسيكون  بطل  الشعوب  المغاربية  والأمة العربية ..


بفعل  الشاب  خالد  هذا  والضجة  التي   أثارها   فعله   بدأ  يتيبن  لي شيئا  فشيئا   أن  جيلي : جيل  الاعتقاد  الراسخ  في  حتمية  الوحدة  المغاربية  والطموح  في  الوحدة  العربية  ، هذا   الجيل  أشك  أنه  سائر  في  طريق  الانقراض ، وأن  الجيل  الذي  يلينا  هو  جيلٌ  قَـلَبَ  هرم  المبادئ  والبديهيات  التي  كنا  نؤمن  بها  دون  تفكير ودون  تردد  ،  وها  نحن  نرى  بأم  أعيننا  اليوم كيف  هرول  شيطان  العرب  أمير  دويلة  الإمارات  يجري  ليرمي  نفسه  في  أحضان  إسرائيل  وكان  هذا  الأمر  في  الستينيات  والسبعينيات  من  القرن  الماضي  شيئا  يستحيل  تخيله  ولو  في  الكوابيس ،  أتذكر  أننا  نحن  جماعة  من  الأصدقاء  قد  بكينا  بالدموع  يوم  سمعنا  بزيارة  السادات  لإسرائيل  ، ومع  مرور  الوقت  سمعنا  أن  أصدقاءنا  في  المغرب  وتونس  وليبيا   بكوا  مثلما  بكينا  لأننا  جيل  اغتصاب  أرض  فلسطين ....


اليوم  مثلا  من  العار  التشكيك  في  حتمية  الوحدة  المغاربية  بدولها  الخمس  ( الجزائر تونس ليبيا المغرب موريتانيا )  بل  قد  نرمي  المتشكك  في  حتمية  هذه  الوحدة  بالخيانة  لحلم  أجدادنا  وآبائنا ، وكذلك  المتشكك  في  قضية  اغتصاب  أرض  فلسطين  نعتبره  خائنا  للقضية  العربية  الإسلامية  ويستحق  المحاكمة  وبالمناسبة  نحن  جيل  لا  نقبل  أن  نسمع ما  يروج  الآن  في  كل  وساءئل  الإعلام  العربية  والأجنبية  ، لا نقبل  سماع   تعبير  (  فلسطين  المحتلة )  لأننا  نحن  من  جيل  ( فلسطين  المغتصبة )  لأن  الحقيقة  هي  أن  الصهاينة  قد  اغتصبوا  أرض  فلسطين  كما  اغتصب   المقبور  بومدين  السلطة   في  الجزائر  وغدر  برفاقه  وقتل  من  قتل  وطرد  من  الجزائر  من  طرد  ،  لقد  اغتصب   الصهاينة  أرض  فلسطين  بتواطؤ  مع  الانجليز  حيث  تسللوا  جماعات  جماعات  إلى  أرض  فلسطين  وأصبحوا  يشكلون  جماعة  كبيرة  جدا  داخل  فلسطين  ،  وكما  هو معلوم  أن  أرض  فلسطين  كانت من  نصيب  الانتداب  الإنجليزي   حسب  اتفاقية   سايس بيكو الموقعة  بين  فرنسا  والانجليز  عام  1916   والتي   بموجبها  تنازلت  فرنسا  للانجليز  على  أرض  فلسطين  وجزء  كبير  من  العراق  بينما  تنازل  الانجليز  للفرنسيين  عن  سوريا  ولبنان  ، وبحيلة  شيطانية  أصبح  الصهاينة  في  فلسطين  يدعون  أنهم   هم   أصحاب  الأرض  وأن  الانجليز  يحتلون  أرضهم  وتلك  حيلة  من  أجل  أن  يلتفت  العالم  لقوم  يضطهدهم  الانجليز ،  وافتعل  الصهاينة  مسرحية   سموها  (  المقاومة  لتحرير  إسرائيل  من  الانتداب  الإنجليزي  )  واعترفت  الانجليز  باستقلال  إسرائيل  في  14 ماي  1948 ، وهكذا  تمت  صناعة  دويلة  يهودية  على  أرض  عربية  تعايش  فيها  المسلمون  والمسيحيون  واليهود  قرونا  وقرونا  ، وقصة  فتح  بيت  المقدس  من  طرف  الخليفة  الراشدي  الثاني عمر بن  الخطاب  معروفة  للجميع  وكانت  القدس  إذاك  تحت  السيطرة   البيزنطية   أي  ليس هناك  لا  إسرائيل  ولا  إنجليز  ولا هم  يحزنون  ،  كانت  الإمبراطورية  العربية  الإسلامية  والامبراطورية  البيزنطية  ...

عود  على  بدء:

إذا  كان  موقف  الشاب  خالد  من  هذه   الأعلام  (  الجزائري والمغربي واللبناني )  صادقا  ومؤمنا  به  فإن  ذلك يدل على ذكاء ووعي حقيقيي بما يحاك للأمة العربية الإسلامية  ، لأن  الواضح من  صور الكليب أنه  تعبير منه   على  مساندة  لبنان  العربية  الإسلامية   في  محنتها  من  طرف  شعوب المنطقة  المغاربية  بواسطة  رمزين  من  رموزها  وهما  علما  الجزائر  والمغرب  خاصة و نحن  نرى  كيف  أن  خنازير  الخليج  تريد أن  تحطم  ما  بقي  من  الحواجز  بيننا   وبين  الكيان  الصهيوني  بسرعة  باعتبار  أن  الفلسطينيين  وبعض  الدول  العربية  لا تزال  تقاوم  مقاومة   خجولة  طوفان  التطبيع  مع  إسرائيل ،  والغريب  أن  تبادل  السفراء  بين  إسرائيل  وموريتانيا  لا  يُذْكَرُ  وكأنه  لم  يكن حتى  نطرح  السؤال  :  لماذا  ترك  حكام  موريتانيا  وشعب  المليون  شاعر  دخول  إسرائيل  إلى  بلادهم  نهارا  جهارا  ولم  يُعِـرْ  هذا  الأمر  أي  دولة  من  دول  المنطقة المغاربية  وكأن  شيئا  لم  يكن  بل  ربما  كان  ذلك  بموافقة  بقية  دول  المنطقة  المغاربة  الأربع  حتى   تكون  سفارة  إسرائيل  في  نواكشوط   بيتا  إسرائليا  في  نواكشوط  يزوره  كل  سفراء  بقية  الدول  الأربع  ( الجزائر المغرب ليبيا  تونس )  الباقية  بلا  أي  تردد  باعتبار  موريتانيا  دويلة  ضعيفة  أو  الحلقة  الأضعف  في  المنطقة   المغاربية  وكل  ما  يجري  فيها  فكأنه  دائما  ( لا حدث ) وسفارة  إسرائيل  في  موريتانيا   هي  سفارة  بين  دول  المنطقة  المغاربية   ،  ولعل  ذلك  كان  مرحلة  لتركيز  قنوات  الاتصال  مع  بقية  الدول  المغاربية  الخمس  بعد  أن  استغل  المغضوب عليه  محمد  ولد  عبد  العزيز  الرئيس  السابق  وعوده  في  الحملة  الانتخابية  بقطع  العلاقة  مع  إسرائيل  ونجح  في  الانتخابات  وقطع  العلاقة  مع  إسرائيل  لكن  الوكالات  الاسرائلية  المتنوعة  المزروعة  في  موريتانيا  قبله   بقيت  راسخة  الوجود  في  المنطقة  المغاربية  لم  تخرج  من  موريتانيا  بل  موريتانيا  اليوم   تهنئ  شيطان  العرب  محمد بن زايد  وتستعد  للالتحاق  بالكوكبة  العربية  لقطار  التطبيع  الرسمي  مع  إسرائيل  قبل  أن  تسخط  عليهم  أمريكا  إلا  من   رحم  ربك .     

أعلام  الدول  المغاربية  والعربية  أو  الأعلام  بصفة  عامة  لا  تعطي  قيمة  لمن  يحملها  لأن  قيمتها  فيها  وفي  الوطن  الذي  تمثله  أما  أن يحملها  فلان  أو  علان  فهو  موقف  يبقى  نسبيا  دائما  ونحن  الذين  نعطيه  المعنى  فإما  سلبا  أو  إيجابا ، أي  قد  يحمل  أحدنا  علما  غير  علم  بلاده  وهو  يكرهه  ويكره  البلد  الذي  يمثله  العلم  وكأنه  يحمل  الجَرَبَ  ويقول  فيه  هجاءا  وهو  على  كتفه  وقد  يحمل  علم  بلاده  وله  موقف  من  سلطاتها  يكرههم  كره  العمى  وينادي  بإسقاط   تلك   السلطة  لكنه  يعز  علم  بلاده  وعلى  استعداد  ليضحي  من  أجله  لإسقاط  سلطة  بلاده  وهو  يحمل  علمها  لأن  العلم  ليس  علما  لتلك  السلطة  الجائرة  التي  تجثو  على  صدره  طيلة  58  سنة  ... والفاهم  يفهم .

السيد  الشاب  خالد  إن  كان  صادقا  في  جمع  تلك  الأعلام  الثلاثة  (  الجزائري  والمغربي  واللبناني )  فأنا  كموقف  مني  يخصني  وحدي  ولا  يُلْزِمُ  أحدا  هو  كالتالي :  لماذا  العداوة  بين  الجزائر  والمغرب ،  فها  هي  لبنان  يدمرها  أعداؤنا  جميعا  ، فلو  كنا  الجزائر  والمغرب  متحدين  لكانت  مساعداتنا  للبنان  قوية  ومؤثرة  لتخفيف  العناء  عن  الشعب  اللبناني  العربي  الشقيق  لكننا  ونحن  هنا  في  المنطقة  المغاربية  متفرقين  أحدنا  بعث  مساعدات  لها  قيمة  ( مستشفى  ميدانيا  وأطنانا  من  الأدوية  وحوالي  100  طبيب  وممرض  و أطنانا  من  المواد  الغدائية  وغير  ذلك .. أما الجزائر  فقد   أرسلت  سبعة  أطباء  تَشَكَّكَتْ  السلطات  اللبنانية  بأنهم  مصابون  بداء  كورونا  فعزلتهم  ثم  أعادتهم  إلينا  وكان  مع  هؤلاء  الأطباء  السبعة  أطنان من  المشروبات  الغازية  وكأن  الشعب  اللبناني  سيقيم  حفلة  فرح  ضخمة  لجميع  عرائس  لبنان  !!!!

كلما  تحركت  العصابة  الحاكمة  في  الجزائر  تجاه  موضوع  ما  حَرَّفَتْ  أهدافه  ،  فلا    شك  أنها  هي  التي  كانت  وراء  ضجة   الشاب  خالد  مع  العَلَمِ  المغربي  رغم  أن  حامله  مغربي  وسلطت  عليه  ذبابها  الالكتروني  ليفضح  نفسه ويفضح  العصابة  الحاكمة   في  الجزائر وإلا  فأي  تفسير  لهذا  السلوك  العدائي  المجاني  لعلم  دولة  جارة  لم  يلحقنا  منها  أي  عداء  لأن  الترويج  لقضية  الحشيش  من  المغرب  كان  فقط  لتغطية  تورط  مافيا  الجرالات  الحاكمين  في  الجزائر  على  تجارتهم  في  الكوكايين  التي  فضح  الله  سبحانه  وتعالى  تورطهم   فيها  والتي  لا تزال  بل  لقد  اختارت المافيا  العسكرية   الحاكمة  رئيس  الدولة  من  أحد  أفراد   مافيا  تجارة  الكوكايين  وهو  عبد  المجيد  تبون  الذي  وإن  أنكر  فقد  صار  رئيسا   للجزائر  وابنه  خالد  في  السجن  في  قضية  من  قضايا   الكوكايين  لأنها  كثيرة  وملفاتها  تزداد  كل  يوم  في  المحاكم ....

وحينما  تحرك  العالم  ليساعد  لبنان  أرسلت  العصابة   التي  تحكمنا  أطنانا  من  المشروبات  الغازية  وسبعة  أطباء  مصابين  بوباء  كورونا  وكأنها  رسالة  للشعب  اللبناني  بأن  الجزائر  تريد  مزيدا  من  الإصابات  بكورونا  بين  الشعب  اللبناني  ليزداد  عذابهم  على  عذاب  انفجار  المرفأ  خاصة  وأننا   قد  ذكرنا  في  مقال  سابق  أن  من  صفات  العصابات  التي  توالت  على  حكم  الشعب  الجزائري  الحقد  والكراهية  والغدر وحب الانتقام  والحرص على  ضرورة   الانتقام  ...ألا  تعلمون  أن  ملف  سوناطراك  مع  لبنان  لا يزال  طريا  خاصة  عندما  قررت  لبنان  رفع  دعوى  ضد  سوناطراك  بسبب  تصدير  النفط  الفاسد  بالزفت  إلى  لبنان  لتدمير  محركات  توليد  الكهرباء في  بيروت ؟؟؟ 

سمير كرم / الجزائر تايمز
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات