القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

باب المغاربة..عندما تعلقت قلوب المغاربة ببيت المقدس

باب المغاربة..عندما تعلقت قلوب المغاربة ببيت المقدس 

عبد الإله بوزيد

ليس من باب المصادفة أن يطلق أهل القدس اسم المغاربة على باب يعد واحدا من أهم أبواب الحرم القدسي ،إن لم يكن أهمها ، حيث كان يسمى سابقا "باب النبي"، واختاره الرسول صل الله عليه وسلم ليعبر منه إلى الحرم القدسي في قصة الإسراء والمعراج. 


يوجد باب المغاربة في واحدة من أشهر الحارات الموجودة في البلدة القديمة بالقدس، وهو الحي الذي هوت إليه أفئدة المغاربة، حيث كان المغاربة عند انتهائهم من أداء فريضة الحج يمرون بأرض الشام، حتى يتسن لهم رؤية مسرى الرسول صلى الله عليه وسلم، وهم بذلك يرجون الحصول على أجر الرحلة إلى المساجد الثلاث "المسجد الحرام، المسجد النبوي، المسجد الأقصى".

وقصد المغاربة بيت المقدس أيضا لطلب العلم ،حيث أقام هناك عديد من علماء المغرب وأعلامه من مثل الشيخ سيدي صالح حرازم الذي توفي بفاس خلال أواسط القرن السادس .والشيخ المقري التلمساني مؤلف كتاب "نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب"
إلى جانب الحج و طلب العلم كان المغاربة يشدون الرحال إلى البقاع الطيبة، للمشاركة في الجهاد إبان الحروب الصليبية، وقد أبان المغاربة عن بسالة عالية وشجاعة منقطعة النظير وعن رباطة جأش في الدفاع عن بيت المقدس، وظلوا تحت قيادة القائد صلاح الدين الأيوبي إلى أن تمكنت جيوش المسلمين من دحر الغزاة الصليبين عن المدينة .

دأب أهل المغرب على الإقامة بجوار المسجد الأقصى بمحاذاة الزاوية الغربية لحائط الحرم الشريف الذي يسمى حائط البراق ،التي أوكل إليهم صلاح الدين الأيوبي مهمة حماية هذه الجهة من المسجد الأقصى التي كانت تعد أضعف جانب من المسجد الأقصى .وذلك بالنظر إلى حنكة المغاربة وتمكنهم في المجال البحري . ولم يكن اعتباطا أن يقول صلاح الدين الأيوبي في حق المغاربة قولته الشهير "المغاربة قوم يفتكّون في البرّ وينقضّون في البحر يجاهدون عاما ويحجّون عاما".

ووفاء منه لدور المغاربة في تحرير بيت المقدس من براثين الصليبين الغزاة، أوقف القائد صلاح الدين الأيوبي للمغاربة تلك الحارة التي اعتادوا مجاورتها، ومع توالي السنوات انتشرت في الحارة أوقاف متعددة مثل المدارس وزوايا ومصليات وأبنية أخرى. عكف كثير من المغاربة بعد ذلك على صيانة هذا الوقف والحفاظ عليه ،وكذا من خلال شراء العقارات المتاخمة له وحبسها صدقات جارية ومن بين هؤلاء نذكر العالم أبا مدين شعيب (594 ه) الذي حبس مكانين كانا في ملكه، وهما قرية تسمى عين كارم بضواحي القدس وإيوانٌ يقع داخل المدينة العتيقة و يحده شرقا حائط البراق. الذي أسماه الصهاينة "باب المبكى"، بقيت تلك الأوقاف محفوظة على مر السنين، إلى أن جاء الصهاينة الغاصبين.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات